تدشين عدد من المشروعات التنموية والصحية والسياحية واللوجستية بمحافظة ظفار

الوطن المصري ناريمان خالد

تستعد محافظة ظفار لاحتفال سلطنة عُمان بالعيد الوطني الـ52 ، أهمها العرض العسكري تحت رعاية السُّلطان هيثم بن طارق سلطان عمان الذي سيقام في الـ18 من نوفمبر الجاري على ميدان النصر بمدينة صلالة. وقال ” مروان بن تركي آل سعيد ” محافظ ظفار: إنَّ هذه المناسبة الوطنية تعد فرصة للوقوف على ما تم من تقدّمٍ وتطوُّرٍ في شتى القطاعات التنموية في محافظة ظفار على وجه الخصوص وسلطنة عُمان عمومًا.
وأضاف في حديث مع وكالة الأنباء العُمانية وإذاعة وتلفزيون سلطنة عُمان أن العديد من المؤسسات الحكومية تعمل على تدشين عدد من المشروعات التنموية خلال الفترة القادمة تنوعت بين القطاعات الصحية والسياحية واللوجستية بهدف تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة. وحول الممارسة اللامركزية ونظام المحافظات، أكد سُموُّه على أهمية صدور النظام الجديد الذي يسعى إلى تطوير آلية اللامركزية ويعزِّز الحوكمة والتكامل بين الجهات المختلفة للاستفادة من المقومات والموارد المتاحة في كل محافظة.
ووضَّح محافظ ظفار أن المحافظة تزخر بالعديد من المقومات السياحية أبرزها موسم خريف ظفار مؤكدًا على أهمية اعتماد وثيقة المشروعات التنفيذية للاستراتيجية العمرانية بمحافظة ظفار (الاستراتيجية الإقليمية) إلى جانب البدء في أعمال وضع هيكلة صلالة الكبرى التي ستُسهم في تعزيز جغرافية العديد من المشروعات بالقطاعات المختلفة، فضلًا عن تعزيز اللامركزية وتطوير واستدامة المحافظات وتكاملها.
وحول دور الشباب والاستفادة من أفكارهم، أكد محافظ ظفار أن التشاركية أتت للمجتمع والشباب خصوصًا منذ أن وُضعت رؤية عُمان 2040، وعُززت بمشاركة الشباب في العديد من الاستراتيجيات التي عملت عليها سلطنة عُمان من بينها الاستراتيجية العمرانية بالمحافظة مؤكدًا على الاهتمام بفكر الشباب وتأطير ابتكاراتهم وممارساتهم في صنع القرارات واتخاذها. وحول جهود قطاع الإعلام وإسهاماته، أشار إلى التطور الكبير الذي وصل إليه الإعلام الرسمي وكذلك المجالات التي فتحت لقنوات الإعلام الأخرى بهدف الإسهام في تفعيل الشراكة في بناء وتأسيس وطرح الأفكار بطريقة قابلة للتنفيذ.
وعن أهم المشروعات التنموية بمحافظة ظفار ذكر أن قطاع الاستثمار يتداخل مع العديد من القطاعات الحيوية ويشمل المجالات السياحية واللوجستية والصناعية إلى جانب الأمن الغذائي الذي يرتكز على الجوانب الزراعية والسمكية وموارد المياه وفق رؤية عُمان 2040.
وتطرق محافظ ظفار خلال حديثه إلى قطاع الأمن الغذائي في محافظة ظفار ودور وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه في تطوير منطقة النجد لتصبح منظومة متكاملة تعين على وجود تسويق للمنتجات الزراعية المتنوعة، مشيرًا إلى تطور المشروعات في قطاع السياحة إضافة إلى القطاعات المكملة مثل قطاع اللوجستيات الذي يشمل مطار صلالة وجهود تعزيز جانب الشحن وربطه بالميناء والمناطق اللوجستية كالمنطقة الحرة بصلالة.
وحول دور المواطن في دعم المنجزات التنموية التي تحققت، اختتم المحافظ حديثه بالإشارة إلى أن الدور الأول يأتي في إيصال الرسائل إلى المواطن في كيفية الاستفادة من المقومات والاستراتيجيات بطريقة مبسطة من خلال الخطط التنفيذية إضافة إلى تكامل المنظومة في مرحلة التحول الرقمي الشامل وترابط هذه الخدمات بهدف الحصول على قراءة شاملة لهذه القطاعات.

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: