النيابة تكشف عدم صحة بلاغ سقوط ميكروباص أعلى كوبري الساحل

الوطن المصري – علاء سعد

تلقت النيابة العامة بلاغأ يوم الاحد الموافق العاشر من شهر اكتوبر الجاري بسقوط حافله نقل ركاب من اعلي كوبري الساحل وتزامنأ مع وروده رصدت وحدة الرصد والتحليل بادراة البيان بمكتب النائب العام أخبارأ متداولة حول ذات الواقعة بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي فتولت النيابة المختصة التحقيقات.

وانتقلت لموقع البلاغ وعاينته فتبينت كسرا بسور الكوبري الحديدي واثار تهشم زجاج علي حافته وسألت ثلاث شهود ادعوا سماع صوت ارتطام بالمياه في محل الواقعة ورؤيتهم سقوط حافلة من أعلي الكوبري دون تبينهم اثرا لها او لمن كان بداخلها فكلفت النيابة العامة وحدات الانقاذ النهري بالبحث علن الحافلة المدعي بسقوطها ومستقليها وكلفت الشرطة بالتحري حول الواقعة بيانا لحقيقتها .. وتوصلت تحريات الشرطة في الخامس عشر من شهر اكتوبر الجاري الي عدم صضحة البلاغ وما ادعاه الشهود موضحة ان الكسر بسور الكوبري احدثه قائد توتوك اثناء انحرافه عن الطريق واصطدامه بالسور حيث اسقط جزءا منه بالمياه وفر هاربا .. وبالقاء القبض علي المذكور استجوبته النيابة العامة فاقر بصحة الواقعة خشية مصادرة النيابة العامة الدراجة.

ثم اعادت النيابت العامة سؤال الشهود الثلاثه الذين ادعوا رؤية سقوط حافلة بالمياه .. فاقروا بان ما ادلوا به في بداية التحقيقات هو محض روايات تسمعوها من الاهالي دون رؤيتهم شي فتم إلقاء القبض عليهم بتهمة ازعاج السلطات .

وتعد تلك الواقعة هي الأغرب من نوعها، والتي شغلت الرأي العام، والأجهزة الأمنية، منذ بداية حدوثها يوم الأحد الماضي

مصرع سائق إثر سقوط سيارة نقل في البحر بميناء الدخيلة

فبعد طرح نظرية عدم سقوط أي ميكروباص أو سيارة من أعلى كوبري الساحل في منتصف نهر النيل، جاءت رواية شاهدة جديدة لثير حالة من الجدل والحيرة مرة أخرى.

الميكروباص الأبيض

وأعلنت مها الهلالي أحد شهود عيان سقوط ميكروباص في قاع النيل من أعلى كوبري الساحل ظهر الأحد الماضي.

وقالت الشاهدة: “اللي حصل إمبارح كان دقايق كنت بروح تيتا وعديت من المكان دا بالظبط بيني وبين السور عربيتين وشفت غبار كتير طالع من الجزء المكسور من السور وناس واقفة عنده وناس بتجري وبتقول لسه الميكروباص واقع حالا بالناس.. اللي اتقال بقا إنها خدت السور ونزلت دا كلام فاضي لأنهم أكدوا أن مكانش في سور”.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: