بيان مسموم لحركة ” حمدين ” يتطاول على رئيس الجمهورية

 

كتب – أحمد السيد

أعلنت جبهة شباب الصحفيين ان البيان الذي اصدرته الحركة المدنية الديمقراطية التابعة لحمدين صباحي تعليقا علي ماقاله الرئيس عبدالفتاح السيسي في إفتتاح أكبر مشروع للغاز الطبيعي بالبحرالمتوسط المتمثل في حقل ” ظهر” ماهو الا ” حركة” أقل ما توصف إنها ” وهمية” يبحث أبطالها الوهميين عن إحداث حالة معتقدين إنهم يلعبون دور البطولة في المشهد السياسي ولكنهم” كومبارس” يسعون للهدم والبلبلة والفوضي مخالفين الدستور والقانون،بينما البطل الحقيقى الذي يبني بعزة وكرامة وشموخ متحديا كل الصعاب من أجل غد أفضل مشرق لمصر والمصريين،وإن فشلهم الذريع في الحصول على التأييدات والتزكيات بترشيح أحدهم للانتخابات الرئاسية يؤكد دوما مما لا يدع مجال للشك إنهم وصلوا لأقصى حالات ” الإفلاس”

قال هيثم طوالة رئيس الجبهة في بيان اليوم ردا علي هذا العبث والمهاترات ان حمدين العاطل ومن يسيرون على نهجه حاولوا جاهدين تأويل حديث زعيم مصر والعرب بغيرماكان يهدف إليه  في محاولات يائسة و بائسة لتصدير صورة غير حقيقية داخلياوخارجيا،ويكفي أن الشعب المصري كله وصلت له المعاني الحقيقية من رسائل الرئيس الوطنية

اضاف ” طوالة” إن زعماء البيان المسموم يلعبون على طريقة أفلام السينما متخذين عادل إمام في فيلم ” بخيت وعديلة”.  مثلا وقدوة لهم في العمل السياسي،رغم إنهم يعلمون جيدا أن تواجدهم في الشارع ” صفر” واحزابهم كرتونية لا فكر ولا منهج  ولا رؤية واكتفوا بلافتة فقط مدون عليها اسم الحزب بحثا عن مصالح شخصية تاركين المصلحة العليا للوطن والمواطن ،واختتم طوالة البيان بقولة اتحدى حمدين إذا كان يستطيع أن يجمع 300 صوت حتى من بلده بلطيم بكفر الشيخ

كانت الحركة المدنية الديمقراطية قد أصدرت بيانا انتقدت فيه التصريحات الأخيرة للرئيس عبد الفتاح السيسي، التي تضمنت تحذيرا شديد اللهجة إلى أهل الشر، وإشارته إلى طلب تفويض جديد من الشعب المصري لدعمه في مواقفه.

وزعمت الحركة ، إنها تشعر “بعميق القلق” من تصريحات السيسي، التي جاءت بعد يوم من دعوة الحركة إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة على مدى ثلاثة أيام، من 26 إلى 28 مارس.

وتساءل بيان الحركة المدنية الديمقراطية عن فحوي التفويض الجديد الذي قد يطلبه الرئيس من المصريين،

وحرضت الشعب المصري إلى مقاطعة الانتخابات، زاعمة أن السلطات قامت بممارسات لإخلاء الساحة قسريا

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: