بلاغات ضد ” المصرى اليوم ” تتهمها ببث فيديو ينتهك سرية التصويت

صحفيو الجريدة يتبرأون من العنوان المسيئ ويطالبون بمحاسبة المسئول

كتب – عبد العال مصطفى

تلقت لجنة الشكاوي التابعة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام عدة شكاوي ضد صحيفة “المصري اليوم “ونصت الشكوي علي أن الصحيفة خالفت قانون الإنتخابات ببث فيديو ينتهك سرية التصويت ويحتوي علي إهانة للمرشح المعارض موسي مصطفي موسي وتصويره وهو يعلم علي اسمه أثناء إدلاءه بصوته في الإنتخابات الرئاسية.

وقالت الشكوي إن الإهانة تركزت في عنوان الفيديو والذي نص علي “نكشف من اختاره موسي مصطفي موسي” وتضمنت تشكيك وتلميح بأنه قد يكون اختار المرشح الأخر الرئيس السيسي مما يعتبر انتهاك تصويت واهانة المرشح المعارض.

كما تلقت اللجنة شكوي أخري تتعلق بمانشيت الصحيفة اليوم بعنوان “الدولة تحشد” وقالت الشكوي إن العنوان يحمل تدليسا علي القارئ حيث لم يحدد الفارق بين الدولة والحكومة ولم يشرح المقصود هل المجتمع بمؤسساته ومن بينها  الاعلام ام هل هي الحكومة بامكانياتها.

وتابعت الشكوي : ايضا التدليس فيما يخص كلمة الحشد هل يقصد به تشجيع وتحفيز الناخبين علي المشاركة السياسية أم يقصد بها التوجيه لاختيار مرشح معين وهنا حدث خلط للخبر بالرأي والتلاعب بالالفاظ والعبارات وخلط المفاهيم للتدليس علي القارئ، بما تحمله من اهانة للشعب المصري أكثر ما تحمل من نقد”.

ومن المقرر أن تعقد اللجنة اجتماعا لها برئاسة جمال شوقي رئيس اللجنة يوم السبت المقبل لمناقشة الشكاوي والتحقيق فيها، ورفع توصيات بشأنها إلي المجلس في إجتماعه المقبل لإقرارها.

وعلمت ” الوطن المصرى ” أن جريدة المصري اليوم تضم بين محرريها محرر فلسطيني ينتمى لجماعة الإخوان الإرهابية .

 وعلى صعيد متصل أصدر صحفيو ” المصرى ” اليوم بيانا أدانوا فيه المانشيت المسيئ

واعلنوا أنهم يتبرأون من هذا العنوان متسائلين حول الغرض من مثل هذا العنوان، الذى يحمل إتهاما جزافيا، أظهر الصحفيين بالجريدة كمأجورين لجهات “أخرى”.

وأضافوا : فى إنتخابات سابقة أيام مبارك تناولنا عمليات التزوير بالصوت والصورة، ولم يجروء أحد على إتهامنا أو مقاضاتنا، لكن مايجرى فى “المصري اليوم” حاليا، غير مفهوم ولا مبرر لذا نطالب بمحاسبة المسؤولين عنه.

 

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: