بعد القصاص منه.. تفاصيل مقتل رجل الاعمال العمودي على يد بائع العسل

الوطن المصري – فاطمة بدوي

تمكنت وزارة الداخلية السعودية ، اليوم (الأربعاء)، من تنفيذ القصاص بحق وافد يمني بمحافظة جدة، لقتله سعوديا بخنقه بحبل حتى الموت؛ وسلب مبلغ مالي وتهريب جزء منه إلى خارج البلاد.

وذكرت الوزارة في بيان لها، إن محمد سالم أحمد الشراري -يمني الجنسية- أقدم على قَتل أحمد بن سعيد بن محمد العمودي -سعودي الجنسية-؛ وذلك بخنقه بحبل برقبته حتى الموت وقيامه بسلب مبلغ مالي وتهريب جزء منه خارج البلاد بطريقة غير نظامية.

وأشارت الوزارة السعودية الي ان تفاصيل الجريمة تعود إلى عام 2017، حين عثرت الأجهزة الأمنية بجدة على “العمودي” -وهو رجل أعمال يبلغ من العمر 57 عاماً- مقتولاً في منزله؛ وموضوعة جثته داخل كيس بلاستيك، وعليها آثار خَنق.

ويين المتحدث باسم شرطة منطقة مكة المكرمة في بيان به في 13 مارس عام 2017 أعلن خلاله القبض على قاتل رجل الأعمال، حيث أوضح أن شرطة محافظة جدة تلقت بلاغاً من أحد المواطنين، يفيد بتغيب شقيقه وبحوزته مبلغ مالي يتجاوز 11 مليون ريال.

وأوضح متحدث الشرطة أنه تم العثور على المذكور مقتولاً داخل منزله بجدة، مشيراً إلى أن التحريات قادت إلى القبض على الجاني، وهو من جنسية عربية (53 عاما)، حيث تم استيفاء إجراءات الضبط والاستدلال، وإحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال الإجراءات النظامية بحقه.

وافاد مدير شرطة منطقة مكة حينها، اللواء سعيد القرني، بأن الجاني نفذ الجريمة بمفرده بدون أي شركاء، وأن كل ما تم تناقله عن وقوع سطو مسلح أو تورط عصابة منظمة فيها غير صحيح.

وأوضح إن الأموال التي سرقها القاتل فاقت ما توقعته أسرة الضحية؛ حيث بلغت نحو 15 مليوناً من مختلف العملات، مشيراً إلى أن ثمة علاقة محدودة تربط بين الجاني والقتيل، وقد كان بينهما موعد مسبق عند الساعة السادسة صباحاً في يوم الجمعة بمنزل المجني عليه، مشيراً إلى أن القاتل خرج بعد 3 ساعات من ذلك الموعد، حاملاً معه حقيبة تحوي المبالغ المالية، تاركاً خلفه ضحيته الذي قتله شنقاً.”

وذكرت مصادر في حين ذلك أن الجاني يعمل بائعاً للعسل، مشيرة إلى طريقة معرفته بوجود مبلغ يتجاوز الـ14 مليون ريال مع المجني عليه، والطريقة الخادعة التي اتبعها لإخفاء المبلغ عند أحد أقاربه دون علمه.

وقالت المصادر إن التحقيقات أوضحت أن الضحية (العمودي) أخذ المبلغ من محلات الصرافة الخاصة به، ومرّ على الجاني الذي تربطه به علاقة صداقة، فعلم الجاني حينها بوجود أموال ضخمة مع المجني عليه فخطط لقتله للاستيلاء على الأموال.

وكان القاتل قد حدد موعدا مع الضحية بمنزله بحي الروضة، وعند قدومه إلى المنزل قام بتنفيذ جريمته، واحتاج لثلاث ساعات للمغادرة حاملاً حقيبة المسروقات، تاركاً ضحيته مفارقا للحياة مقيدا داخل كيس أبيض.

وأكدت المصادر أن الجاني خدع أحد أقاربه في الحي، الذي يسكنه قرب سوق الأمير متعب في حي الجامعة، وسلمه حقيبة الأموال تحت مزاعم احتوائها على أشياء هامة يخشى تعرضها للسرقة لأنه كثير الخروج من المنزل، ولم يصارحه بحقيقة وجود أموال.

ومن جانبه؛ اثني أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل على جهود رجال الأمن التي انتهت بالقبض على المتورط في الجريمة، وقدّم الشكر والتقدير لمدير شرطة المنطقة اللواء سعيد القرني على الجهود التي بذلت في هذا الصدد، والتي أسفرت عن القبض على الجاني في وقت قياسي.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: