مظاهرات مليونية في كشمير بعد اختفاء شعرة الرسول محمد (ص)

الوطن المصري – عمر خالد

عثر على شعرة  النبي محمد  التي كانت قد فقدت من مسجد مدينة سريناجار بكشمير، حيث وجدت الشعرة كما هي في نفس صندوقها في مسجد حضرة بال الذي اختفت منه وأذاع هذا الخبر راديو الهند.

وتقول وكالات الأنباء إن أحدا لم يعرف حتى الآن كيف اختفت الشعرة وكيف عادت ولكن رجال المخابرات الهندية الذين كلفوا بالبحث عن سر اختفاء وعودة الشعرة يعتقدون أنهم سيصلون إلى السر خلال أيام، وكان كل هذا في عام 1964 ونشرته جريدة الأخبار.

وقامت آلاف المظاهرات في كشمير مهللة فرحة بعد إعلان العثور على شعرة النبي؛ حيث كانت المظاهرات تهتف «إسلام زند آباد» أي فليعيش الإسلام، ولم تشهد كشمير في تاريخها مثل هذه المظاهرات.

وكانت اشتباكات عنيفة وقعت بين المسلمين والهندوس قتل خلالها أكثر من 60 شخصا وجرح 100 آخرون في مدينة كالكتا بالهند وقالت وكالة أسوشيتد برس إن الاشتباكات حدثت بسبب ما أذيع من أن شعرة النبي التي أعيدت إلى أحد مساجد كشمير هي شعرة مزورة.

أما وكالة رويترز فأكدت أن الاشتباكات وقعت بسبب الاضطرابات التي حدثت في بعض مناطق باكستان الشرقية واستدعت قوات الجيش للسيطرة على الموقف وفرضت حظر التجوال من الغروب إلى الفجر. وقد اتهم رئيس لجنة المؤتمر في غرب البنغال ( العناصر المناهضة للاشتراكية ) بالوقوف خلف هذه الاضطرابات عقب الحوادث المؤلمة التي وقعت بين الهندوس والمسلمين شرق باكستان.

وأفادت الأنباء الواردة من كالكتا أن الموقف ازداد سوءا في هذه المدينة وبعض القرى المحيطة بها وقد اضطر البوليس إلى إطلاق النيران عدة مرات لتفريق المتظاهرين والقضاء على حركات السلب والنهب في مناطق الاضطرابات والحيلولة في دون إشعال النار في عدد من المحال وكانت السلطات المسئولة قد أصدرت أوامرها لرجال البوليس بإطلاق النار إذا اقتضت الضرورة لتفريق المتظاهرين والعمل على حفظ الأمن والنظام .

بعد أن اتهمت مظاهرات كشمير حكومة الهند بأنها زيفت شعرة النبي وقرر المتظاهرون استمرار رفع الأعلام السوداء وإغلاق المتاجر حتى يتعرف على شعرة النبي محمد جماعة من العلماء ( عشاق الشعرة المقدسة ) ويعلنوا للشعب أن الشعرة التي عثر عليها هي الشعرة الأصلية وحتى تعود الشعرة إلى مكانها في مسجد حضرة بال.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: