بشاير خير .. تقاوي جديدة من الطاقة الذرية تضاعف إنتاج مصر من القمح

الوطن المصري – جيهان جابر

نجح علماء هيئة الطاقة الذرية المصرية في استنباط تقاوي قمح جديدة ضمن المشروع الاستراتيجي منذ عام 2002 وكانت الخطة العلمية هي استباط طفرات زراعية جديدة في مصر لمجابهة التغيرات المناخية.

ومن جانبه قال الدكتور خالد فؤاد العزب مدرس المحاصيل وتربية الطفرات بالهيئة أن التربية بالطفرات تعد الطريقة الأسرع في مواجهة المشكلة التي تعاني منها كل دول العالم وهي ضيق القاعدة الوراثية للمحاصيل وهو السبب الذي تسعى من اجله الكثير من الدول للحصول على مثل هذه الاصول الوراثية المتميزة.

وأضاف فؤاد أن أهم ما يميز طفرات القمح الجديدة والمنتجة بالهيئة أنها ذات قاعدة وراثية مختلفة مما يساعد في قدرتها علي مقاومة الامراض وتحملها للظروف البيئية المعاكسة، وكذلك زيادة الانتاجية في وحدة المساحة بنسبة 33 ٪ عن الأصناف التجارية الحالية، كما انها آمنة تماماً من ناحية سلامة الغذاء.

مشيرا إلى أن جميع الطفرات جاهزه الآن لبدء مراحل التسجيل للحصول على تصريح التداول كأصناف جديدة في السوق المصري، ولكن تواجهها مشكلة في ضرورة عمل تعديل تشريعي بالباب الثاني من القانون رقم 53 الصادر في عام 1966 والمعدل في 1976 واعادة صياغة الباب الخاص بتسجيل الأصناف الزراعية؛ حيث أن خطوات التسجيل تستغرق حوالي ثلاثة سنوات على الأقل، و يتنافى ذلك مع الفترة الحالية التي يمر بها العالم من ناحية نقص تصدير القمح وكذلك الضغوط على الدولة لتوفير العملة الصعبة لاستيراد القمح، خاصة أن جميع الاختبارات التي تتم من قبل لجنة تسجيل الاصناف هي نفس الاختبارات التي تقوم بها الجهات التي تنتج الطفرات.

و قام فريق العلماء بالهيئة باستنباط عدد من طفرات القمح عالية الانتاجية وذات الصفات المتميزة حيث يتحمل بعضها الزراعة في الاراضي الملحية والبعض الاخر يتحمل ظروف نقص المياه المتمثلة في الاجهادات المائية. كما ان معدل الزيادة في الانتاج يتخطي 4 طن للفدان بزيادة طن تقريباً عن الاصناف المصرية المزروعة حالياً.

كما تتميز الطفرات المستنبطة بأنها مبكرة في انتاجها حيث تستغرق فقط مدة 140 يوم من بدأ الزراعة حتى الحصاد كما أنها ذات صفات حبوب ممتازة تحتوي على نسبة تصافي عالية.

وقام فريق العمل بالهيئة ببدء موسم الحصاد، والذي يسعى في تسجيل طفراته بوزارة الزراعة، في تجهيز العينات التي طلبتها لجنة تسجيل الاصناف من وزارة الزراعة لاثنين من هذه الطفرات والمتمثلة في ٧,٥ كيلو من كل طفرة بالاضافة الي ١٥٠ سنبلة لاتمام اختبارات التجانس في العام الاول وسيستغرق هذا الامر ثلاثة سنوات للتسجيل كصنف جديد يمكن للمزارعين تداوله.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: