علاء فاروق

بسبب سياسات إدارته الناجحة .. «الزراعي المصري» يرفع حجم تمويل مشروعات الثروة الحيوانية لـ 13 مليار جنيه

الوطن المصرى- ناريمان عبد الله

بسبب سياسات إدارته الناجحة بقيادة المخضرم علاء فاروق نجح البنك الزراعي المصري خلال النصف الأول من العام الجاري في مضاعفة حجم التمويل الموجه للقروض الزراعية؛ نظرًا لاتباع البنك سياسات جديدة لدعم الفلاحين وصغار المزراعين استهدفت تعديل الفئات التسليفية لإنتاج المحاصيل الزراعية مرتين خلال الفترة الأخيرة بنسب تتراوح بين 25 و70% لبعض المحاصيل، خاصة المحاصيل الإستراتيجية لمساعدة المزراعين على تحمل الارتفاع الكبير في مدخلات وتكاليف الإنتاج ومستزمات الزراعة نتيجة المتغيرات العالمية الراهنة ليبلغ حجم تمويل قروض المحاصيل ما يزيد على 7.6 مليار جنيه يستفيد منها نحو 280 ألف مزارع.

وفي إطار الجهود التي يبذلها البنك الزراعي المصري للعمل على تمويل المبادرات والمشروعات القومية التي تطلقها الدولة لدعم القطاع الزراعي، وفقا لمبادرة البنك المركزي المصري بلغ حجم التمويل لمشروعات الثروة الحيوانية نحو 13 مليار جنيه في ختام النصف الأول من العام الجاري مقابل 11.922 مليار جنيه في نهاية 2021.

كما يعتبر البنك الزراعي شريكاً إستراتيجياً وأكبر البنوك الممولة للمشروع القومي لإحياء البتلو، والذي يتم تنفيذه وفق توجيهات السيد رئيس الجمهورية بالتنسيق مع وزارة الزراعة حيث بلغ إجمالي التمويل الممنوح من البنك نحو 4.950 مليار جنيه تم منحها لأكثر من 18,500 مستفيد لتربية نحو 238 ألف رأس ماشية.

كما يقوم البنك الزراعي المصري بالتوسع في منح تمويل الانتاج الحيواني للافراد والشركات، بما يسهم في دعم وتنمية الثروة الحيوانية من خلال العديد من البرامج التمويلية التي تستهدف تحسين سلالات الماشية بهدف رفع مستوى معيشة صغار المربيين والمزراعين في الريف، وأيضا تمويل الشركات الكبرى لتحفيز الاستثمار في مجال الإنتاج الحيواني، وبما يمثل ترجمة واقعية لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والتي تعكس حرص سيادته على تنمية الثروة الحيوانية، ومضاعفة العائد المالى للعاملين في هذا القطاع الحيوي من خلال الاتجاه لتربية أفضل السلالات المحسنة وراثيا لمضاعفة الإنتاج، وتحقيق أقصى عائد منها بما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم والألبان ومنتجاتها، ويقلل الفجوة بين الإنتاج المحلي وما يتم استيراده من الخارج.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: