بدلة “باتمان” المصفحة في الأسواق .. هل من يشتري؟

تمكن طالب أمريكي من صنع بدلة مصفحة تشابه بدلة الرجل الوطواط "باتمان" ويمكنها حماية مرتديها من طعنات السكاكين وحوادث الطرق. وبعد نجاح تجربتها، بدأ الإقبال ينهال عليها، وخاصة من عشاق الأزياء التنكرية وسائقي الدراجات.
رغم أن جاكسون غوردون لم يبلغ بعد عامه الحادي والعشرين، إلا أنه استطاع تسجيل براءة اختراعه الأول الذي أحدث ضجة هائلة. ويدرس جاكسون غوردون في قسم التصميم الصناعي بجامعة فيلاديلفيا الأمريكية، وتمكن من تصميم بدلة مصفحة مصنوعة من اللدائن تغطي الجسم بكامله، بالإضافة إلى قناع مصفح أيضاً يحمي من طعنات الآلات الحادة. وتشبه هذه البدلة بدلة الرجل الوطواط "باتمان" تماماً.

وقال غوردون في لقاء مع محطة "سي إن إن" التلفزيونية إن فكرة تصميم هذه البدلة بدأت قبل خمس سنوات وقام بتجربتها في تجمعات هواة ارتداء الأزياء التنكرية "كوزبلاي". ويضيف غوردون: "لقد تعلقت بتصاميم البدلات وصنعت بدلة تشابه بدلة بطل أفلام "ثلاثية فارس الظلام".. لكنني كنت محبطاً دائماً عندما ارتدي هذه البدلة، لأنها تقيد حركتي ولم يعجبني ذلك. لم أكن معتاداً على أداء هذا الدور".

وفي أيلول/ سبتمبر 2014 قرر غوردون تصميم بدلة جديدة للرجل الوطواط لا تعيق الحركة وتعطي ذات الحماية والخصائص كتلك التي تظهر في أفلام "باتمان". والنتيجة: البدلة الجديدة تقاوم طعنات السكاكين والآلات الحادة وتضم قبعة تشابه قبعة رياضة البيسبول.

وأراد غوردون لهذه البدلة أن تكون رغم ذلك خفيفة وعملية، ونجح في ذلك باستخدام مواد أغلى في التصميم. وقدم غوردون مشروعه الجديد في موقع "كيكستارتر كامبين" لدعم المشاريع الناشئة. ولم يتوقع غوردون أن يهتم أحد بمشروعه الفريد وأن تُقدم له الأموال لبدء المشروع، إلا أنه حصل على مبلغ 1255 دولار من التبرعات خلال ستة أيام فقط، ما شكل له "مفاجأة".

بعد ذلك، بدأ غوردون العمل على البدلة الجديدة واشترى مواد عازلة ومصفحة وأجرى عدة تجارب عليها مستخدماً لدائن بولي كربونات وكلوريد متعدد الفينيل البلاستيكية، التي يمكن طيها لتكوّن بدلة مصفحة. لكن قلنسوة الرأس شكلت مشكلة لغوردون وكان تصميمها "شبه مستحيل" باستخدام المواد والإمكانيات البسيطة المتاحة له. لذلك قرر استعمال لدائن "سينترا" البلاستيكية في صناعة غطاء الرأس، والتي تتميز بخفتها وقابليتها للطي.

ولاقى مشروع بدلة الرجل الوطواط نجاحاً كبيراً، وتلقى جاكسون غوردون أكثر من 50 طلباً لشرائها، أكثرها من عشاق الأزياء التنكرية "كوزبلاي"، وكذلك من سائقي الدراجات النارية ومركبات الدفع الرباعي للطرق الوعرة، الذين يرغبون باقتناء ملابس حامية ومصفحة وقاية لأنفسهم من حوادث السير والطرق الوعرة، كما ذكر موقع "سي إن إن".

ز.أ.ب/ ي.أ (DW)

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: