بدر البوسعيدي يدعو للتضامن مع السودان في محنته لتجاوز آثار السيول

الوطن المصري – خالد المصري

ألقى المستشار بدر بن هلال البوسعيدى نائب المندوب الدائم لسلطنة عمان لدى الجامعة العربية كلمة السلطنة فى اجتماع الدورة “154” لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين.

وخلال كلمته دعا البوسعيدي إلى التضامن العربي مع الشعب السوداني فى محنته جراء السيول والفيضانات التى تجتاح البلاد وخلفت أضرار وخسائر جسيمة فى الأرواح والممتلكات ، كما قدمت سلطنة عمان خالص تعازيها ومواساتها لأسر الضحايا.

وقال “البوسعيدي” إن سلطنة عُمان قد رحبت فى وقت سابق باتفاق السلام بين جمهورية السودان وعدد من الفصائل المسلحة برعاية مقدرة من حكومة جنوب السودان.

وعبّرت السلطنة عن أملها أن يسهم هذا الاتفاق في تحقيق تطلعات وآمال الشعب السوداني الشقيق، وأيضا تحقيق السلام والأمن والإستقرار.

وبالنسبة للقضية الفلسطينية أشار “البوسعيدي” أن الدورة الـ 153 لمجلس الجامعة العربية التى ترأستها السلطنة، شهدت العديد من القضايا والمستجدات، جاء في مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأضاف أن مجلس الجامعة بحث فى دورتها غير العادية بتاريخ 30 أبريل 2020 مخططات إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية، مؤكداً على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء وعلى الهوية العربية للقدس الشريف كعاصمة لدولة فلسطين.

وبالنسبة للشأن الليبي أكد “البوسعيدي” خلال كلمته، على ثوابت سلطنة عُمان الداعية لوحدة الدولة الليبية ودعم ركائز الاستقرار والأمن.

كما دعا جميع الأشقاء العرب إلى دعم جهود الأطراف الليبية في تحقيق السلام والاستقرار، ودعم جهود جامعة الدول العربية في هذا المجال وبما ينسجم مع تطلعات الشعب الليبي الشقيق.

وتأكيدًا على هذه الثوابت، رحبت سلطنة عُمان بإعلان وقف إطلاق النار فى ليبيا الصادر عن المجلس الرئاسى ومجلس النواب الليبيين، ودعا الجميع لاغتنام هذه الفرصة للعمل الجاد للتوصل لحل سلمى شامل ودائم للقضية الليبية.

وأعلن “البوسعيدي” تضامن سلطنة عُمان الدائم مع مصر فى قضية سد النهضة باعتبار أن الأمن المائي المصري هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، مما يستلزم التضامن وتوحيد المواقف العربية مع الجَهد المصري الهادف إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في الشرق الأفريقي.

وأشار إلى أن السلطنة تعمل على دعم الحقوق العربية على كافة المستويات، لذا استجابت مباشرة لعقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة العربية لمناقشة قضية محورية واستراتيجية وهي قضية تطورات ملف سد النهضة الأثيوبي في 23 يونيو 2020م، وأكد المجلس خلال تلك الدورة على ضرورة التضامن مع مصر.

وتطرق “البوسعيدي” خلال كلمته، إلى كارثة انفجار مرفأ بيروت في لبنان ، ووصفه بأنه مصاب جلل أدمى مشاعر الجميع.

وأوضح أن مبادرة الأمين العام للجامعة العربية السريعة بزيارة لبنان ولقائه الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، قد جسدت قوة التضامن العربي والوقوف إلى جانب لبنان وتلبية ما يطلبه من احتياجات ومساعدات في إطار الجهود الرامية لتخفيف الأزمة الناجمة عن الانفجار، مبديًا إستعداد الجامعة العربية لتقديم المساعدة في التحقيقات.

وصرح المستشار بدر بن هلال البوسعيدى نائب المندوب الدائم لسلطنة عمان لدى الجامعة العربية أن مجلس الجامعة قد عقد اجتماعًا على المستوى الوزارى، لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأسفر الاجتماع عن اقتراح من قبل الجامعة العربية بإنشاء صندوق عربي، كآلية إقليمية للتضامن الاجتماعي، مشيراً أن مجلس الجامعة قرر الاستمرار فى انعقاد المجلس الاقتصادي والاجتماعي بشكل دائم، للوقوف على مستجدات وتطورات الأزمة بشكل مستمر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: