كتب / خالدعبدالحميد

استمرارا للجهود المصرية الداعمة للشعب الليبي الشقيق وبتوجيهات من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، استقبلت مصر عدد من مصابي العملية الارهابية الاثمة التي وقعت وسط مدينة بني غازي الليبية وخلفت عشرات القتلي والجرحي في صفوف المدنيين وقوات الامن الليبية ، حيث وصلت طائرة نقل عسكرية ليبية وعلي متنها عدد من المصابين ذوي الحالات الدقيقة لتلقي العلاج بمستشفيات القوات المسلحة المصرية .

وقد أصدر الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى أوامره بتقديم كافة اوجه الرعاية الطبية المتكاملة لهم بواسطة نخبة من اطباء القوات المسلحة الاكفاء .

وقامت الاطقم التخصصية التابعة لادارة الخدمات الطبية باستقبال وتوزيع المصابين طبقا لحالاتهم علي عدد من المجمعات الطبية التابعة القوات المسلحة لتلقى العلاج والرعاية الطبية اللازمة.

يأتي ذلك انطلاقا من الثوابت المصرية تجاه مساندة الاشقاء الليبيين حكومة وشعبا في مواجهة الارهاب ، وادانة المخططات والمحاولات التي تستهدف الأمن والاستقرار للدولة الليبية وجهودها الرامية لإعادة بناء مؤسساتها الوطنية .