بالفيديو.. «فاكر أيام لمتنا».. طلاب صيدلة القاهرة يوثقون ذكرياتهم

طلاب كلية الصيدلة جامعة القاهرة
“فاكر أيام لمتنا؟”..عبارة تتبادر إلى ذهن واحد من مجموعة استطاعوا التجمع مجددا بصعوبة، بعد أن كانوا يلتقون عنوة في مكان ضمهم لخمس سنوات متواصلة، ليُدلي كل منهم بما في ذاكرته من رسختها “عشرة الدراسة”، فيكتشفون سقوط بعضها من الحديث والذاكرة، لذا وثّق طلاب كلية الصيدلة جامعة القاهرة تلك اللحظات التي ينتوون إحياءها بداخلهم أبدًا في “فيديو كليب” نفذوه بكلمات جديدة من تأليفهم مُركّبة على لحنٍ لأغنية مشهورة، ضم العديد من لحظاتهم المشتركة داخل سور “منارة التعليم الصيدلي في مصر ومحيطها الإقليمي” كما دوّن في اللافتة المعلقة أعلى بابها.
“سكش الـPharma وKinetics وBotany، وكتاب الـ Phyto، رسم الجرافات والديجرامات، والبالطو الأبيض”.. في 5 دقائق ونص فقط، استعرض طلاب صيدلة بطابع فكاهي أحداثا عدة مروا بها حملت في طياتها مواقف صعبة وأخرى طريفة، فسمحت بتكوين علاقة صداقة بين أكثر من 30 طالبا، منذ عام، الذين أنشأوا فريق “Graduation Team”، لتنظيم الرحلات والتخطيط للاستمتاع وجمع ذكرياتهم بآخر عام دراسي لهم، والإعداد لكيفية الاحتفال بعامهم الأخير، من خلال العديد من مقاطع الفيديو المصورة التي نشروها على صفحتهم الخاصة بموقع “يوتيوب”.
“قولنا نعمل حاجة مختلفة تفكرنا ببعض وتفكر الناس بينا على طول، ونشكر بيها الدكاترة”.. كان ذلك هو الهدف الذي سعى إليه “Graduation Team”، بحسب ما قاله أحمد الشايب، أحد أفراد الفريق، مضيفا أنهم منذ بداية الفصل الدراسي الثاني ويبحثون عن طريقة مختلفة للاحتفال بنهاية العام، إلى أن توصلوا لصنع ذلك الكليب، فسارعوا، الشهر الماضي، إلى تأجير استديو في مصر الجديدة لتسجيل الأغنية بصحبة 10 من أصدقائهم سرا حتى لا ينتشر الأمر.
طلاب كلية الصيدله جامعة القاهرة
أسبوع كامل.. هي المدة التي استغرقوها لتصوير الكليب داخل الكلية بعد حصولهم على التصاريح من مديرة شؤون الطلبة، التي شجعتهم لتوثيق ذكرياتهم، وتابع الشايب، لـ”الوطن”، أنهم فور عرضهم الفيديو في احتفال “cap and gown event” في 9 مايو الجاري، سيطر الهدوء على جميع الحضور ولم يعلو سوى صوت البكاء من الطلاب والأساتذة الذين حزنوا على تخرجهم “اكتشفنا واحنا بنشوفه أننا مش عايزين نخلص وأنها كانت أحلى أيامنا، لدرجة أننا حسينا أن الدكاترة هتسقطنا علشان نفضل موجودين”.
وبعد أن كشفوا النقاب عن الفيديو، طرحوه عبر قناتهم على “يوتيوب” وسرعان ما حصد أكثر من 98 ألف مشاهدة على مستوى العالم، وأرسل لهم عدد من مواطني ألمانيا والبرازيل طلبا لترجمة الأغنية للغة الإنجليزية، موضحا “الناس اتبسطت جدا وبيقولوا حاسين بالـ energy اللي في الڤيديو، وإنه حاجة مبهجة ده غير الموسيقى”.
كيرولس ممدوح.. كان هو مؤلف كلمات الأغنية المنظمة على لحن الأغنية الشهيرة بطريقة فكاهية وخلط فيها لحظات الامتحانات والتعب والخوف والقلق والسعادة والفرح التي عاصروها، ودفع الفريق لإعداد الكليب على طريقتهم الخاصة والتصوير مع الأساتذة المقربين منهم، كما ذكرت سلمى وجيه، التي غنت المقطع الثاني من الأغنية، لافتة إلى أنها أدتها برفقة زميليها زمزمي وأماندا إيطالية الأصل، و10 أفراد أخرين ككورال.

لم تخجل الفتاة العشرينية من تسجيل أول أغنية لها أمام مكبرات الصوت، لكونها شاركت في مسابقات الجامعة للغناء من قبل عدة مرات “قالولي لو وقفتي قدام المايك مش هتخافي تبقي معيدة”، فضلا عن وجود أصدقائها بجوارها مما كسر حاجز الخوف لديها، موضحة أن صديقهم كريم نادر هو الذي قام بإخراج ومونتاج الكليب لخبرته الضخمة في مجال التكنولوجيا.
الإبداع لا نهاية له.. هي خير مثال لما قدمه طلاب الفرقة الخامسة بكلية صيدلة القاهرة، حيث مازالوا يسعون لتقديم العديد من المفاجأت في حفل تخرجهم بشهر يوليو المقبل.
[youtube https://www.youtube.com/watch?v=MBMTtMBDj2E?rel=0&w=550&h=300]

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: