بالصور والمستندات .. شبهة إهدار المال العام تخيم على إنتخابات نقابة المهندسين

 

                                            اللواء عرفان

الوطن المصرى – أحمد السيد

ليس عيبا أن تقوم جهات خاصة بالترويج أو الدعاية لأحد مرشحيها فى أى انتخابات برلمانية أو نقابية باعتبار أن ما ينفق على هذه الدعاية أموال خاصة تخص أصحابها وفقط ، أما انفاق الأموال العامة التى يمتلكها الشعب المصرى وصرفها بدون وجه حق على الدعاية الإنتخابية لعدد من رؤساء وأعضاء الشركات العامة فهو ما لا يمكن قبوله أو السماح به .

تلك المقدمة كانت ضرورية قبل الخوض فى تقريرنا الذى يكشف وجود شبهة إهدار المال العام على الدعاية فى انتخابات نقابة المهندسين التى ستجرى خلال أيام قليلة .

الشاهد هنا هو صدور تعليمات غير رسمية بتسخير أموال وممتلكات بعض شركات قطاع الأعمال العام لدعم مرشحى هذه الشركات فى انتخابات نقابة المهندسين ، وقد وقع بين أيدينا مستند منسوب صدوره لمسئولين بإحدى شركات المقاولات  المختارة فائقة الجودة والسمعة الطيبة للتدليل على إهدار المال العام وهى إحدى شركات المقاولات التابعة للشركة القابضة للتشييد والتعمير ويكشف  هذا المنشورعملية تسخير سيارات الشركة ومهندسيها لدعم أحد المرشحين لإنتخابات نقابة المهندسين حيث ينبه المنشور المنسوب صدوره الى مدير قطاعات التنظيم وتنمية الموارد بضرورة حضور المهندسين الذين يعلمون بإحدى قطاعات الشركة المؤتمر الإنتخابى الذى سيعقد بالصالة المغطاة باستاد المقاولون العرب اليوم السبت الموافق 17 فبراير الساعة الثانية عشر ظهرا لمناقشة الموضوعات المختلفة التى تهم جميع المهندسين من أعضاء النقابة وسوف تقوم إدارة الشركة بتسهيل انتقالاتهم وتوفير سيارات تابعة للشركة وضرورة عدم التخلف عن الحضور واعتبار هذا الأمر هام وعاجل .

ورغم أن صياغة المنشور لا تشير صراحة الى استخدام مهندسى الشركة وأموالها فى الدعاية الإنتخابية لعلمهم بأن ما يقومون به مخالفا للقانون الا أن اللافتات التى وضعت أمام وداخل الصالة المغطاة بإستاد المقاولون العرب كشفت المستور وهو حضور المهندسين وبالأمر لإجتماع تنسيقى لدعم رئيس القابضة فى انتخابات ” المهندسين ” وبسيارات وووقود الشركة ، بالإضافة الى تكلفة اللافتات والدعاية والتى لا نعلم من أى خزينة أو ميزانية تم سدادها وهى بالطبع أموال عامة ملك للشعب وليست لرئيس الشركة القابضة أو التابعة أو حتى وزير قطاع الأعمال العام .

وعلمت ” الوطن المصرى ” أنه تم إبلاغ الجهات الرقابية بالدولة عن واقعة إهدار المال العام فى بعض الشركات العامة المملوكة للدولة والتابعة لقطاع الأعمال العام حيث أكدت بعض هذه البلاغات أن رئيس إحدى الشركات القابضة سخر امكانيات الشركات التابعة له وعددها يتجاوز 20 شركة لمساعدته فى حملته الإنتخابية وعمل اللافتات ، ظهر ذلك جليا فى مؤتمر المنصورة وحضره جموع غفيرة من العاملين بالشركات التابعة للقابضة ، وبعدها بأيام عقد رئيس القابضة اجتماعا تنسيقيا مع ممثلى حملته من موظفى الشركات فى مقر القابضة .

والأمر بالطبع لا يقتصر على مرشح بعينه أو شركة قابضة بالإسم ولكن ومن يطالع لافتات الدعاية الإنتخابية سيجد أن معظم شركات قطاع الأعمال العام علقت لافتات بآلاف الجنيهات لدعم مرشحيها فى انتخابات المهندسين .

يذكر أن عناصر الجماعة الإرهابية قد سيطروا على نقابة المهندسين لعدة سنوات قبل تحريرها من قبضتهم ، ولا يجب أن تنسينا مخالفات تمويل الإنتخابات الخطر الأكبر وهو عودة الجماعة للمشهد مرة أخرى فى انتخابات نقابة المهندسين المقبلة

و ” الوطن المصرى ” من جانبها تؤكد أنها لم تتهم أحد بإهدار المال العام ، فالجهة المختصة بذلك هى النيابة العامة والأجهزة الرقابية التى نحترمها ونجلها ونشهد بنزاهتها ، ولكننا فقط نلتمس من تلك الجهات تحرى الأمر والتحقيق فى تلك الوقائع حال ثبوتها حماية للمال العام وممتلكات الشعب باعتبار أن الصحافة إحدى الجهات المعاونة فى كشف الفساد وحماية المال العام .

وفى ذات الوقت نتيح لكل من يرغب فى تصحيح معلومات أو إضافة أخرى لم تتوافر لنا وقت النشر أن يرسل بها إلينا وسنقوم بنشرها استجلاءا للحقيقة ولسماع كافة وجهات النظر .

 

                       مهندسو إحدى الشركات أثناء وصولهم لإستاد المقاولون العرب لحضور المؤتمر الإنتخابى

 

صور لبعض اللافتات الإنتخابية لعدد من المرشحين فى انتخابات المهندسين

صور لبعض اللافتات الإنتخابية لعدد من المرشحين فى انتخابات المهندسين

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: