” الوطن المصرى ” تشهد فرحتان لمصر والمغرب .. موسم دخول المونديال وفرحة كعك العيد

 

كتب : فتحى السايح 

أيام قليلة ويهل علينا عيد الفطر المبارك وفرحة الاسرة بكعك العيد والمناسبة الاخرى السعيدة دخول البلدين الشقيقين المملكة المغربية ومصر ر أولمبياد كاس العالم بروسيا ومعهما الشقيقتين العربيتين المملكة العربية السعودية وتونس الخضراء، ورغم إرتفاعات الأسعار المتزايد عام بعد الأخر لكعك العيد ومشتقاته البسكويت والغريبة والبيتى فور، فلا يخلو بيت من بيوت المصريين والمغاربة بل ومعظم الدول الاسلامية والعربية من كعك العيد، بل يقبل المستهلكون على شراء الكعك والبسكويت والبيتى فور باعتباره عادة من العادات والتقاليد المتوارثة التي يحرصون على التمسك بها لبث الفرح والسعادة على أفراد الأسرة

ويؤكد المنتجون والتجار، رغم ارتفاع المدخلات من سمن ودقيق ومكسرات وغيرها بنسب تزيد عم الـ 100 %، فالأسعار لا تزيد هذا العام عن 15 % عن العام الماضى، واشار التجار إلى أن معظم المنتجون خفضوا الانتاج هذا العام بنسب تصل إلى 50 %، مضيفين أن الكعك والبسكويت سلعة موسومية ومن الصعب انتاج كميات كبيرة  خوفاً من تعرضها للتلف، نظراً لضعف القوى الشرائية

ويقول اللواء أحمد العبد رئيس شعبة الحلوى بغرفة تجارة القاهرة التجارية، وصاحب محلات العبد للحلوى بوسط البلد،،إن أسعار الكعك والبسكويت  

لا توجد آلية للتحكم فيها وأن الذي الشىء الوحيد الذى يحكم الأسعار هو العرض والطلب داخل الأسواق، لافتاً إلى أن ارتفاع أسعار الخامات والمدخلات تساهم في ارتفاع أسعار الكعك والبسكويت

ومن جانبه ينوه الحاج ابراهيم أبو محرم صاحب محلات ” ايتوال ” للحلوى بوسط المدينة وعدد من الفروع بالعاصمة والمحافظات إلى أن ارتفاع أسعار المدخلات ومنها الدقيق فيتراوح ما بين 5500 و6500 جنيه للطن وحول حجم الزيادة في أسعار منتجات عيد الفطر من الكعك والبسكويت والبيتى فور هذا العام فمما لاشك فيه سيكون هناك ارتفاعا بالمقارنة بالاعوام السابقة، ليس فقط بسبب الزيادة المتوقعة في الوقود وإنما لعدة أسباب أخرى منها ارتفاع أسعار الدقيق والخميرة وزيادة الكهرباء والماء، وأجور العمالة.

ومن جانبه يوضح سيد السمادونى صاحب محلات ” الفاليرو” للحلويات الشهيرة بوسط البلد حول أن المحلات المنتجة للكعك

والبسكويت تحاول تخفيض التكلفة، وتقليل الربح، من أجل فتح مجالات أكبر للبيع للجمهور، فمن ناحية تنتج المحلات الكعك بنفسها دون وجود وسيط، يرفع التكلفة والسعر، ومن ناحية أخرى فالمنتجات، تتم حسب زوق المستهلك وتعوده على جودة المنتج

ومن جانبه يقول المهندس سمير عطية صاحب محل لبيع الحلويات والكعك والبسكوت الهرم أن الأسعار ارتفعت العام الحالى بنسبة تترواح ما بين 10 إلى 15 % نظرا لزيادة المدخلات في إنتاج الكعك والبسكويت، حيث يصل سعر كيلو السمن في البرميل 154 جنيها، بينما يصل يقترب طن الدقيق من 6000 جنيه

وكشف رجل الاعمال سمير عطية عن تأخر بدء الموسم العام الحالى عن مثيله من السنوات السابقة والتي كان الموسم لإعداد الكعك والبسكويت يبدأ من 10 رمضان وقبل بداية النصف الثانى من شهر رمضان، لكن مع الارتفاعات في الأسعار أصبح الموسم يبدأ في العشرة الأواخر من شهر رمضان

ولفت المهندس سمير إلى أن إنتاج البسكويت والكعك مستمر طوال العام، لكن في عيد الفطر يكون هناك تنويع في الأصناف وعمل المزيد من الأصناف لكل من الكعك والبسكويت وكعك بالبندق والفستق والملبن والعجمية والعجوة وكذلك البسكويت يوجد منه عدة أصناف سواء بالبرتقال والشيكولاتة لإرضاء المستهلك في الأعياد

ونوه إلى أن الطلب الزيادة على الكعك والبسكويت يجبره على تقديم أسعار مناسبة أقل نظرا لبيع كميات كبيرة أم في حالة ضعف الطلب على السلع فعادة ما يكون السعر مرتفع

ومن جانبها توضح آيات الحاج ليلى رئيسة جمعية الوفاء للتنمية البشرية بالمملكة المغربية

ان المملكة تستعد لعيد الفطر المبارك بعد صيام شهر رمضان وقيام الليل والاحتفالات الدينية، وتجهز الأسر أصناف الكعك التى تشتهر به المملكة الغربية مثل، الكعك المنزلى المكون من ( بيضات وسكر ويضاف سمن وفانيلا ومربى بالنوع الذى تختاره ربه المنزل )، وتشير ايات الحاج، الى ان الأنواع الاخرى الجاهزة والتى يتم شرائها مثل ( البيونس، النفاش، التلمسانى، كعك التمر، والبريوش، وكعك الوجدى المغربى الشهير، وكعك الحليب الهشى، وتضيف ايات الحاج هناك أنواع اخرى مثل الكعك التركي، وريان  الشامى، وكعك الزاهر، وهناك أنواع من الكعك سهلة الصنع بالمنازل المغربية، اما أسعار الأنواع المختلفة بالمحلات فتختلف حسب الأنواع والمدخلات التى توضع فى عجينة الكعك اوالبسكويت مثل ما يقوم به التجار والمنازل فى مصر الشقيقة 

ومن جانبع كشف الحاج مصطفى عبد العال صاحب محلات حلوى بوسط المدينة أن بدء موسم الكعك هذا العام الحالى تأخر كثيراً عن السنوات السابقة والتي كان الموسم يبدأ مع بداية شهر رمضان ولكن مع الارتفاعات في الأسعار أصبح الموسم يبدأ في العشرة الأواخر من شهر رمضان، وننتظر الاقبال للشراء خلال الأيام الاخيرة للشهر الكريم. 

ومن جانبه يشير طارق كمال مدير احدى محلات الحلوى الشهيرة بفرع الهرم إلى أن إنتاج البسكويت والكعك مستمر طوال العام، لكن في عيد الفطر يكون هناك تنويع في الأصناف وعمل المزيد من الأصناف لكل من الكعك والبسكويت وكعك بالبندق والفستق والملبن والعجمية والعجوة وكذلك البسكويت يوجد منه عدة أصناف سواء بالبرتقال والشيكولاتة لإرضاء المستهلك في الأعياد

ويضيف مرسى جنينه مدير احدى المحلات الشهيرة للحلوى بشارع شبرا مصر إلى أن الطلب الزيادة على الكعك والبسكويت يجبره على تقديم أسعار مناسبة أقل نظرا لبيع كميات كبيرة أم في حالة ضعف الطلب على السلع فعادة ما يكون السعر مرتفع

وقال مرسى أسعار الكعك هذا العام يبدأ بـ 115 ج، للسادة، والمحشى فسدق 220 ج للكيلو.

وحول أفضلية الكعك الجاهز أم المصنوع في المنزل فقد كشف عن أن الجاهز أصبح هو الأرخص خلال الفترة الحالية، وتلجأ إليه العديد من الأسر المصرية، بينما أصبح عمل الكعك والبسكويت في المنزل مكلفا لكثير من الأسر التي أصبحت تفضل شراء بعض الكيلوات من الكعك والبسكويت بدلا من تحمل تكلفة تصنيعه في المنزل

وكشف احد البائعين بالغابة  أن كيلو الكعك والبسكويت تسجل 80 جنيها والبيتى فور 60 جنيها في المناطق الشعبية ومن الممكن أن يختلف من منطقة لأخرى

” في جولة على بعض المحال التجارية ارتفاع أسعار الكعك والبسكويت والبيتى فور العام الحالى بالمقارنة للسنة السابقة عليه وارتفع كيلو كعك سادة من 85 جنيها إلى 100 جنيه الموسم الحالى، وكيلو كعك عجوة من 85 جنيها إلى 100 جنيه، كعك بالمكسرات من 125 جنيها إلى 145 جنيها

«قامت الوطن المصرى  ” بجولة على مختلف محلات الحلويات بشارع شبرا وعدد من المناطق بالقاهرة لرصد آخر أسعارها وحركة البيع والشراء وما يقوم به المواطنون في التعامل مع الارتفاع الحالي، حيث وصلت أسعار كيلو الكعك السادة 84 جنيها والكعك بالعجوة 80 جنيها وكعك بالملبن 80 جنيها وكعك بالعجمية 80 جنيها وكعك بالفستق 160 جنيها وكعك بالجوز 140 جنيها، فيما وصلت أسعار الغريبة السادة إلى 84 جنيها للكيلو والغريبة بالفستق أو اللوز 96 جنيها والشكلما بجوز الهند 60 جنيها والبرازق بالسمسم والفستق 84 جنيها والبيتي فور عادة مشكل 84 جنيها وبيتي فور لوكس مشكل 100، وسجلت أسعار الكيلو الواحد لمختلف أنواع البسكويت 48 جنيها عدا بسكويت الماكينة 60 جنيها، وبلغ سعر كيلو القراقيش السادة والقراقيش بالعجوة 48 جنيها لكل منهما

وتم رصد أسعار مكونات إنتاج وتصنيع كعك العيد حيث وصلت أسعار كيلو الدقيق السائب العادي إلى 6,5 جنيه والدقيق السائب الفاخر إلى 7 جنيهات وبالنسبة للدقيق المعبأ تراوح سعر الكيلو بين 850 قرشا و11 جنيها حسب النوع والشركة المنتجة

 وتقول عفاف سلام، مواطنة، إنها اعتادت على عدم شراء الكعك الجاهز ولا تفضله وأن الكعك البيتي أكثر توفيرا وأضمن من كعك المحلات كما يوفر لها «الراحة الاقتصادية»، وتؤكد «أشترى مستلزمات صناعة الكعك والبسكويت كالدقيق والسمنة البلدي والسكر ومكسبات الطعم والرائحة وأوفر 20 جنيها على الكيلو الواحد»، وتوضح «بدلا من أن أشترى الكعك الجاهز بـ 80 جنيها أقوم بصناعته في البيت بـ 60 جنيها للكيلو وهكذا بالنسبة للبسكويت والغريبة وباقي أنواع الحلويات الأخرى الخاصة بالعيد

كحك مشكل 4 كيلو بـ 450 جنيه

وفى بعض المحلات أخرى علبة 4 كيلو بسعر 440.00 جنيه، علبة ميكس 3 كيلو بسعر 330.00 جنية، علبة ميكس 2 كيلو بسعر 220.00 جنيه، علبة ميكس 1.5 كيلو بسعر 155.00 جنية، علبة ميكس 1 كيلو بسعر 105.00 جنية، علبة تارت مشكل 1 كيلو بسعر  جديده 140.00 جنيه، علبة كعك رش 1/2 كيلو بسعر الجديدة 70.00 جنيه

عروسة كعك العيد طبق بسعر 350.00 جنيه

علبة بسكويت اجلاسية 1/2 كيلو بسعر 50.00 جنيه

علبة بسكويت اجلاسيه 1 كيلو بسعر 100.00 جنيه

علبة بيتى فور مشكل 1/2 كيلو بسعر جديدة 55.00 جنيه

علبة بيتى فور مشكل 1كيلو بسعر جديدة 110.00 جنيه

قائمة أسعار مخبوزات عيد رمضان 2018 من لابوار

كيلو كعك سادة ب 195 جنيه

كيلو كعك عجوة ب 195 جنيه

كيلو كعك عجمية ب 215 جنيه

كيلو كعك جوز مطحون وملبن ب 225 جنيه

كيلو كعك جوز ب 300 جنيه

 

كيلو كعك عين جمل ب 300 جنيه

كيلو كعك فستق 340 جنيه

كيلو بسكويت أبيض ب 230 جنيه

كيلو بسكويت شيكولاتة ب 230 جنيه

كيلو بسكويت شاي أبيض ب 100 جنيه

كيلو بسكويت شاي شيكولاته ب 100 جنيه

كيلو البيتي فور ب 200 جنيه

كعك سادة : 95 جنيه .

كعك بالعجمية : 100 جنيه .

كعك بالملبن : 100 جنيه .

كعك بالتمر : 100 جنيه .

أما أسعار البسكويت فالكيلو بسكويت ” سادة، برتقال، جوز هند، شيكولاتة ” بـ 85 جنيه كيلو بسكويت مشكل بـ 110 جنيه

وحول أراء بعض المواطنون لشراء كعك العيد، فتقول ( عديلة سيد – موظفة ) نحن نحرص على الشراء لإحياء العادات والتقاليد حتى ولو إرتفعت الأسعار، لافتة إلى أنه أهم شىء أننا لا نحرم الاولاد بفرحة العيد.

 ومن جانبها تضيف سيدة محمود ربة منزل تشترى من أحدى محلات وسط المدينة إنها جاءت لشراء بعض الكميات القليلة من البتىفور والغريبة والمكلفة جداً، ولكن الكعك الجاهز لا تفضل شرائه لأن الكعك البيتي أكثر توفيرا وأضمن من كعك المحلات مالياً

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: