الهجرة تفتتح الملتقى السابع لشباب المصريين الدارسين بالخارج

الوطن المصري – ناريمان خالد

افتتحت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، الملتقى السابع للشباب المصريين الدارسين بالخارج بمشاركة الطلاب المسافرين للدراسة خارج مصر.

وأعلنت وزيرة الهجرة أن الملتقى جمع الطلاب المصريين الذين سيلتحقون بالجامعات في الخارج قبل مغادرتهم، مع زملائهم الذين يدرسون في دول أجنبية بالفعل على أرض الواقع وعبر تطبيق «Zoom» وتنظمه وزارة الهجرة لمناقشة كل ما يتعلق بالدراسة والحياة في الخارج للطلاب الجدد مع تزويدهم بخدمات وأنشطة عديدة.

كانت وزيرة الهجرة قد أطلقت عددًا من الملتقيات بدأت في يوليو 2020، حيث تعرف الشباب على دور الأكاديمية الوطنية للتدريب، بجانب عرض التحديات التي يواجهونها في الخارج، وسبل تحسين صورة مصر في الخارج والرد على الشائعات، ثم جاء الملتقى الثاني في يناير 2021، حيث تم الإطلاق الرسمي لـ “الاستراتيجية الوطنية لشباب الدارسين بالخارج”، والتي جاءت لخلق مكون رئيسي لجميع الفاعليات والأنشطة التي تنظمها الوزارة لأبناء الدارسين بالخارج، وكذلك إنشاء مظلة واحدة تجمع كافة أبناء المصريين المغتربين لزيادة ربطهم بوطنهم حتى لا ينقطعون عنه ويشاركونه في خطة البناء والتنمية.

وفي فبراير 2021، نظم مركز وزارة الهجرة للحوار الملتقى الثالث بين عدد من شباب الدارسين بالخارج وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين من أعضاء مجلس النواب ونواب المحافظين بعنوان “المشاركة السياسية في مصر: تمكين الشباب بين الواقع والمأمول” بحيث جمع اللقاء 30 شابا على الأرض، و20 عبر تطبيق زووم؛ لاستعراض تجربة الدولة المصرية في تمكين الشباب ومشاركتهم في الحياة السياسية وخلق كوادر حقيقية تستطيع صناعة الفارق لصالح الارتقاء بمصر وتحقيق التنمية، فيما تناول الملتقى الـرابع الأسئلة الشائعة عن سد النهضة، بحضور الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية، في مارس 2021، لشرح أبعاد القضية وتعريف الشباب بما قطعته مصر من خطوات دبلوماسية وتفاوضية، حفاظًا على حقوقنا التاريخية.

وفي أبريل 2021، جاء الملتقى الـخامس بعنوان «المصريون في الخارج: جسور التواصل»، وتناول حقوق وواجبات المصريين بالخارج والتحديات التي تواجههم وأساليب التواصل بينهم وبين الدولة المصرية في الوقت الراهن، وذلك عبر تطبيق «Club House». وفي يونيو 2021، انطلق الملتقى الـسادس للتعريف بأنشطة ومبادرات مؤسسة «حياة كريمة»، ودورها في تنمية المجتمع المصري، وكيفية الانضمام لها والمشاركة بأنشطتها وخدماتها، وذلك بمشاركة أعشاء من المؤسسة عبر تطبيق «Zoom».

تجدر الإشارة إلى أن مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب المصريين الدارسين بالخارج تم تدشينه في يناير 2021، ليعمل كمظلة حوارية ومعرفية خاصة بشبابنا في الخارج، بهدف تشجيع استدامة التواصل والحوار بين الدارسين المصريين بمختلف دول العالم وبين الوزارة، وذلك بالتعاون مع الخبيرة الإعلامية/ نهى النحاس، رئيس مجلس إدارة شركة “30 N degree” للاستشارات الاستراتيجية، في إطار الشراكة مع القطاع الخاص لتحقيق التنمية المستدامة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: