حادث الكريمات

النيابة العامة تكشف ”كلمة السر في حادث الكريمات”: ”الطريق خالي من الإنارة”

الوطن المصري – علاء سعد
لا زالت أصداء حادثة الكريمات التي راح ضحيتها اكثر من 18مواطنا وإصابة 4 تلقي بظلالها علي الشارع المصري بسبب شدة التصادم بين السيارة النقل والميكروباص وعدد الضحايا ، وقد تحركت أجهزة الدولة علي الفور للتحقيق في هذا الحادث الأبشع ، حيث قررت النيابة العامة حبس قائد السيارة النقل، المتهم بالتسبب فى حادث الكريمات، والذى راح ضحيته 18 شخصا وإصابة آخرين، 4 أيام على ذمة التحقيق.

كانت النيابة العامة قد تلقت إخطارًا من قسم شرطة أطفيح يوم السادس من شهر مارس الجارى بصَدْم سيارة نقل بمقطورة حافلةً “ميكروباص” بالطريق الصحراوى الشرقى ناحية الكريمات – اتجاه الصعيد القاهرة، ووفاة ثمانية عشر وإصابة خمسة جراء الحادث.

وبمعاينة النيابة العامة مسرحَ الحادث تبينت تهشم الحافلة بالكامل، وسيارة النقل إلى جانبها ومقطورتُها منفصلة عنها محملة بالحجارة، وأن الطريق الواقع به الحادث منقسم إلى حارتين متقابلتين يفصل بينهما قواطع خرسانية غير متصلة مثبت عليها إشارات تنبيه مرورية، والطريق خالٍ من الإنارة.

وقد ناظرت النيابة العامة جثامين المتوفين، وسألت اثنين من المجنى عليهم المصابين، فشهد أحدهما بصدم سيارة النقل الحافلةَ – التى كان الشاهدان يستقلانها – بعدما فقد سائقها السيطرة عليها نتيجة انفجار أحد إطاراتها، حال توقف الحافلة بمحطة تحصيل الرسوم ببوابات الكريمات بالطريق، وشهد الثانى بأنه كان نائمًا وقت الحادث فلم يُلم بمجريات وقوعه.

وباستجواب النيابة العامة المتهمَ قائدَ سيارة النقل، قرر اصطدام أحد إطارات سيارته بقاطع خرسانى خلال محاولته تفادى سيارة بالطريق، مما أدى لانفجاره وفقدانه السيطرة على السيارة، فعبرت إلى الاتجاه المقابل وانقلبت بمقطورتها فاصطدمتا بالحافلة.

وقد قررت النيابة العامة حبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وجارٍ استكمالها.

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: