«النقد العربي» يتوقع مواصلة الاقتصاد المصري وتيرته القوية بعد أزمة كورونا

الوطن المصري – فاطمة بدوي

رصد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، الإصدار الخامس عشر من تقرير آفاق الاقتصاد العربي الصادر عن صندوق النقد العربي فى نوفمبر الجاري.

وتوقع التقرير أن يواصل الاقتصاد المصري وتيرته القوية بعد أزمة كورونا التي لم تنل كثيرًا من قدرته على النمو بفضل الإصلاحات الاقتصادية المتواصلة والتي عززت من مستويات مرونته وقدرته على مواجهة الصدمات، هذا إلى جانب الأثر الإيجابي لحزم التحفيز المتبناة لتنشيط الطلب الداخلي، بالإضافة إلى عدم فرض إغلاق كلى كما حدث في كثير من دول العالم.

ومن المتوقع أن تسهم عودة رحلات الطيران المباشرة والتوسع في حملات التطعيم في تعافي أداء القطاع السياحي، كما أنه من المتوقع أن تعطي المرحلة الثانية من برنامج الإصلاح الاقتصادي الهيكلي المُعلنة من قبل الحكومة دفعة إضافية لمعدلات النمو الاقتصادي خلال عام 2022، ومن المتوقع أن يرتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر إلى 5.4% فى عام 2022، بافتراض التعافي الكلي للاقتصاد العالمي، مما سيقوى النشاط السياحي والطلب الخارجي.

وتوقع الصندوق نمو الاقتصادات العربية مجتمعة بنسبة 2.7% فى عام 2021، متوقعاً أن تختتم مجموعة الدول العربية المُصدرة للنفط السنة الجارية محققة نموًّا بنسبة 2.8%، حيث استفادت دول هذه المجموعة من ارتفاع الأسعار العالمية للنفط بنحو 65% منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر أكتوبر 2021، هذا إلى جانب مستويات التقدم الملحوظ لحكومات عدد من دول مجلس التعاون الخليجى فى حملات التلقيح والاستمرار فى تبني حزم التحفيز المالي.

فيما يتوقع نمو مجموعة الدول العربية المستوردة للنفط بنسبة 2.5% خلال العام الجاري مدفوعًا بعدد من العوامل، من أهمها: تحسن الطلب الخارجي، وارتفاع تحويلات العمالة، والتعافى النسبى للقطاع السياحى مع التقدم في حملات التطعيم وعودة انفتاح الاقتصادات.

كما توقع التقرير زيادة وتيرة التعافى الاقتصادي للدول العربية في عام 2022 ليصل إلى 5.2% مدفوعًا بعدة عوامل يأتي في مقدمتها الارتفاع المتوقع في كميات الإنتاج النفطي لعدد من الدول العربية الرئيسة المُصدِّرة للنفط في إطار اتفاق “أوبك+” بداية من شهر مايو 2022 مع بقاء الأسعار العالمية للنفط عند مستويات مرتفعة العام المقبل.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: