المصريون بالخارج : احنا أسفين يا ريس .. الوزارة لازم ترحل

 

 

كتب – خالدعبدالحميد

أعلنت الهيئة الوطنية للإنتخابات رسميا أمس فوز الرئيس عبد الفتاح السيسى باكتساح بفترة رئاسية جديدة وبإعلان النتيجة رفع الحرج عنا كوسيلة إعلامية لمحاسبة كل من قصر فى حق مصر فى تلك الإنتخابات التى كشفت عن “مسئولين وبرلمانيين الشو الإعلامى” الذين فشلوا فشلا ذريعا فى إقناع المصريين بالخارج بالنزول الى اللجان الإنتخابية رغم الوفود التى سافرت الى عدة دول ضمت وضمت برلمانيين ومسئولين وكلفت خزانة الدولة الملايين والنتيجة صفر كبير بعد أن أظهرت نتيجة انتخابات المصريين بالخارج فشل وزارة الهجرة ونواب من المصريين بالخارج فى مهمتهم الوطنية فى الإنتخابات الرئاسية حيث شارك فى انتخابات 2018 بالخارج 157 ألف و60 ناخب فقط وهى تساوى تقريبا نصف العدد الذى شارك فى انتخابات 2014 حيث بلغ 318 ألف ناخب وهو ما يكشف الى حد بعيد فشل كل من قام بالترويج لانتخابات الرئاسة بالخارج وأن الـ 157 ألف الذين شاركوا .. قد أدلوا بأصواتهم بدافع حبهم لمصر فقط وليس اقتناعا بحجج من سافروا للنزهة فى الخارج على نفقة الدولة.

لابد أن نخرج من نتيجة الإنتخابات بنتيجة أخرى وهى أن المصريون بالخارج عاقبوا الدولة المصرية للأسف بسبب سياسات وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ، والتى حاولت شلة المنتفعين والمقربين من الوزارة خداع المسئولين فى الداخل ايهام الرأى العام بجهود وزارية لا ترقى الا أن تكون ” شو إعلامى ” ولا نعفى كل إعلامى حاول تزييف هذه الحقيقة لخداع القيادة السياسية والأجهزة السيادية ونحن نعلم أنهم يعلمون علم اليقين أن وزارة الهجرة فشلت فشلا ذريعا فى مهمتها الوطنية وهى لم شمل المصريين بالخارج وربطهم بالوطن الأم ، لتأتى نتيجة الإنتخابات الرئاسية بالخارج لتخرس كل الألسنة التى سعت لتزييف تلك الحقيقة ومع ذلك نقر ونعترف بوجود كفاءات فى تلك الوزارة وقيادات تاهت وسط الزحمة  .

واليوم .. ومن خلال متابعة ” جريدة الوطن المصرى ” لردود أفعال المصريين بالخارج بعد هذه النتيجة غير المتوقعة من واجبنا كوسيلة إعلامية وطنية أن ننقل للقيادة السياسية ردود الأفعال حيث أجمع معظم من تحدثنا معهم على ضرورة إلغاء وزارة الهجرة التى فشلت فى مهمتها وبدلا من أن تقوم بلم شمل المصريين بالخارج .. مزقتهم .

وأعلن عدد من رموز المصريين بالخارج اعتذراهم على سعيهم فى الماضى لدى القيادة السياسية لإنشاء وزارة للمصريين بالخارج وقالوا موجهين حديثهم لرئيس الجمهورية : ” احنا أسفين يا ريس ” خذلناك فى الإنتخابات الرئاسية .. ونطلب منكم الغاء وزارة الهجرة والجثامين بالخارج واستبدالها بقطاع للهجرة فى وزارة القوى العاملة أو الخارجية أو إنشاء مجلس أعلى لشئون المصريين بالخارج يكون تحت رئاسة رئيس الجمهورية مباشرة أسوة بالمجلس الأعلى للسياحة والمجلس الأعلى للإستثمار .

ويطالب المصريون بالخارج الأجهزة المعنية بفتح تحقيقا فوريا فى كافة السفريات والرحلات التى قام بها المسئولون فى وزارة الهجرة وبعض أعضاء مجلس النواب الى الخارج بهدف الترويج للإنتخابات الرئاسية وفشلوا فى مهمتهم ، لا سيما أن عدد من المؤتمرات الجماهيرية لبعض النواب بالخارج لم تتعدى أصابع اليد الواحدة .. كم تكلفت تلك السفريات .. ماذا حققت من أهداف .. ومن دفع الفاتورة .. هل هى مصر ومن ميزانية الدولة ” المنهكة ” ؟ وما طبيعة الزيارات التى قام بها بعض المسئولون والنواب للخارج ؟

ويعز علينا أن نرى رئيس الجمهورية والقوات المسلحة والشرطة المدنية وبعض المسئولين يواصلون العمل ليل نهار فى مسيرة البناء والتنمية ومواجهة الإرهاب .. وهناك بعض الوزارء والمحافظين ورؤساء الأحياء لا يستحقون رواتبهم التى يدفعها لهم الشعب من قوت يومه .

سيادة الرئيس لقد أعلناها منذ اليوم الأول لتوليكم رئاسة الجمهورية منذ أربعة سنوات الا القليل أننا معكم ندعمكم فى مسيرة البناء والتنمية ولكى تحقق المسيرة نتائجها المرجوة لابد من استئصال الورم المتوطن فى أجهزة الدولة .. لقد عانى الشعب كثيرا من الفساد الذى لا يزال يمارس هوايته العفنة فى مص دماء الشعب والإستيلاء على أمواله رغم الجهود الجبارة التى يبذلها رجال الرقابة الإدارية ، الا أن الفساد أكبر بكثير من أن يواجهه جهاز بمفرده وعلينا جميعا حكومة  وأجهزة وشعبا أن نواجه هذا الغول معا اذا كنا حقا جادون فى القضاء على الفساد الذى يفوق خطورة الإرهاب فى مصر .

كل الشكر والتقدير لكل مصرى بالخارج قطع مئات الكيلو مترات وتحمل ظروف الجو القاسية فى أوروبا والخليج وأصر على النزول للإنتخابات لدعم مصر .

مبروك لمصر .. السيسى رئيسا .. ومبروك للسيسى .. ثقة شعب مصر .

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: