المركزى الريطاني

«المركزي» الإنجليزي يحذر البنوك: استعدوا لأوقات صعبة للغاية

المحافظ : لدينا جيلا من المصرفيين لا يملك خبرة سوى في التعامل مع بيئة اقتصادية ميسرة

الوطن المصرى – وكالات

في إطار الأزمة العالمية التى تعانى منها معظم بلدان العالم بوجه عام وارتفاع معدلات التضخم في بريطانيا بوجه خاص ، قال ناثانيل بنجامين، المديرالتنفيذي لبنك إنجلترا (المركزي الإنجليزي)، اليوم الأربعاء، إن البنوك الاستثمارية عليها التأهب لأوقات أصعب عن طريق إبعاد المخاطر على نحو ملائم عن عملائها.

وكشفت بيانات منشورة اليوم الأربعاء أن التضخم في إنجلترا ارتفع إلى أعلى مستوى في 40 عاما وبلغ 9.4% في يونيو الماضي وهو ما يزيد على التوقعات التي كانت عند مستوى 9.3%.

وكان آندرو بايلي، محافظ بنك إنجلترا، قال اليوم إنه لن يكون هناك “ماذا لو أو ولكن” عندما يتعلق الأمر برفع الفائدة للحد من ارتفاع الأسعار وزيادة أسعار الائتمان لعملاء البنوك.

وقال بنجامين إن هناك جيلا من المصرفيين لا يملكون خبرة سوى في التعامل مع بيئة اقتصادية ميسرة إلى حد كبير عندما حققت البنوك “فوائد” كبيرة للغاية، والآن على البنوك أن تتعلم كيفية التعامل مع وضع مختلف.

وقال محافظ بنك إنجلترا، في أثناء رده على وابل من الهجمات من قبل مرشحي قيادة حزب المحافظين، إن مجلس الأمناء في البنك المركزي قد وضع “على الطاولة” مقترح رفع معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع شهر أغسطس المقبل، وهي الزيادة الأكبر منذ عام 1995، في إطار تسريع وتيرة تشديد السياسة النقدية لكبح جماح التضخم.

كما أطلق بيلي دفاعا صارما عن المركزي البريطاني، محذرا من أن استقلاله “أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى” بعد انتقادات غير مسبوقة من الطامحين لمنصب رئيس الوزراء.

ورفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة 5 مرات منذ ديسمبر الماضي، مما رفع المعدل الأساسي من 0.1% إلى أعلى مستوى بعد الأزمة المالية عند 1.25%، في محاولة لوقف ارتفاع التضخم المتفاقم، ومن المتوقع أن يرفعها مرة أخرى في أغسطس بمقدار 50 نقطة أساس وفق ما اقترحه محافظ البنك، أندرو بيلي، والتي ستكون أكبر زيادة منذ 27 عاما.

وتتوقع الأسواق أن تصل أسعار الفائدة إلى ما يقرب من 3% بحلول نهاية عام 2022، مما سيرفع تكاليف الرهن العقاري لملايين من أصحاب المنازل ويرفع تكاليف الاقتراض للشركات.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: