القوات العراقية تدخل بلدة الرطبة لتحريرها من داعش

ارشيفية
دخل الجيش العراقي بلدة الرطبة النائية في غرب العراق يوم الثلاثاء في هجوم جديد يهدف لقطع طريق الإمداد لمقاتلي تنظيم داعش إلى سوريا.
وقال صباح النعمان المتحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب لرويترز إن القوات دخلت الرطبة من الجنوب وسيطرت على حي الانتصار مدعومة بغارات جوية أمريكية.
وتوقع التعمان في حديثه عبر الهاتف الوصول بحلول صباح الأربعاء إلى مركز الرطبة الذي يبعد حوالي كيلومتر واحد عن مكان تمركز القوات.
وأضاف أن القوات العراقية لم تواجه مقاومة تذكر عند اختراقها دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية لكنه توقع أن يكون المقاتلون قد تحصنوا في المباني لخوض حرب شوارع في الرطبة التي تبعد 360 كيلومترا غربي بغداد.
وتمكن الجيش العراقي من طرد المقاتلين المتشددين من كثير من المناطق التي سيطروا عليها في عام 2014 في شمال وغرب البلاد لكن التنظيم ما زال يسيطر على مناطق واسعة ومدن رئيسية بينها الموصل التي تعهدت السلطات العراقية باستعادتها هذا العام.
وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ستيف وارين إن الرطبة مهمة باعتبارها “منطقة دعم” يستخدمها التنظيم للإعداد لعمليات في مناطق القتال التي تقع إلى الشمال والشرق.
وأبلغ وارين الصحفيين في بغداد الأسبوع الماضي أن البلدة لا تتمتع بدفاعات قوية مثل الرمادي والفلوجة الواقعتين إلى الشرق وتوقع أن يكون التنظيم يحتفظ فيها “بعدة مئات من المقاتلين” في أي وقت.
ويشارك الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومقاتلو عشائر سنية أيضا في الهجوم الذي بدأ يوم الاثنين بمهاجمة الرطبة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: