قمة “مجلس الخدمات المالية ” تستعرض قصص نجاح التقنيات المالية

الوطن المصري – ناريمان خالد

استعرضت قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية الخامسة عشرة، التي ينظمها البنك المركزي السعودي، وتستمر ثلاثة أيام بمدينة جدة، ثلاث قصص عالمية لنجاح التحول الرقمي في تطوير التقنيات المالية، ضمن الفعالية التمهيدية الثالثة للقمة التي عُقدت أمس تحت عنوان: “منتدى الابتكار.. التحول الرقمي لقطاع المالية الإسلامية.. دراسة لحالات في القطاع” .

وفي بداية الفعالية التي أدارها الأمين العام المساعد لمجلس الخدمات المالية الإسلامية الدكتور رفقي إسمال، استعرض خلالها نائب الرئيس للشؤون المالية والمدير المالي للبنك الإسلامي للتنمية الدكتور زامير إقبال، تجربة البنك الإسلامي للتنمية مع برنامج “الصكوك الخضراء” الهادف إلى تحقيق التنمية المالية المستدامة.

وأفاد أن قصة توجّه البنك إلى مثل هذه النوعية من الصكوك بدأت قبل نحو 20 عاماً خضعت خلالها لكثير من الأبحاث والدراسات والاعتمادات التي أسهمت في توفير البنية التحتية الجاذبة للمستثمرين في مشاريع هذا القطاع، مفيداً أنه عندما أبصرت هذه المبادرة الخضراء النور كانت موضع اهتمام المنظمات التنموية والمستثمرين في مشاريع التنمية المستدامة، ومع تطورها بدرجة عالية جرى إصدار ثلاثة أنواع منها.

وأضاف الدكتور إقبال “تعلمنا من هذه التجربة كيف يمكن تحويل الأزمات مثل كوفيد-19 إلى فرص، وها نحن اليوم نريد تعافياً سريعاً ومستداماً وصديقاً للبيئة، ومن أجل ذلك نركز على تعزيز البنية التحتية والتحول الرقمي لهذه المشاريع الخضراء”.

من جانبه قدم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمصرف لاريبا ويتير بالولايات المتحدة الدكتور يحيى عبدالرحمن عرضاً مرئياً لقصة نجاح المصرف مع تأسيس نظام مصرفي غير ربوي باستخدام تقنيات التحول الرقمي، قائلاً: “قبل أكثر من 40 عاماً تم تأسيس المصرف كشركة مالية، ووضعنا حينها نصب أعيننا العمل على تقديم خدمات مصرفية غير ربوية”، متطرقا إلى أهداف المصرفية غير الربوية، وطبيعة العملة الرقمية.

وأضاف: “مصرفنا بنك مجتمعي، ونحاول ألا نحاكي البنوك الأخرى، ونقدم التمويل المالي الخالي من الربا، وليس عن طريق بطاقات الائتمان، كما نقدم لعملائنا التوعية المناسبة بشأن القيمة المضافة لخدمات المصرف، وتثقيفهم مالياً، وفي هذا الصدد نصدر الكثير من الإصدارات للتوعية بأهمية المصرفية غير الربوية”.

وتابع “إن الهدف الرئيس من استخدام التقنيات المالية تشجيع العملاء على استخدام ماكينات الصرافة وليس المصرفيين ونحن نستخدم التقنيات المالية في كل تعاملاتنا، ولدينا تطبيق تقني، ونستخدم شبكة الإنترنت للتواصل مع عملائنا. ونستهدف تطوير نظام مصرفي جديد أكثر كفاءةً ونفعاً للعميل ودون ربا، ولدينا خطة لتطوير نظام مصرفي غير ربوي يستند إلى ما ورد في قصة النبي يوسف عليه السلام، ونستعين في ذلك بخبراء غير ربويين للمحافظ الإسلامية، ونعمل على قيادة هذا النموذج من البيع غير الربوي”..

وفي ختام الفعالية التمهيدية الثالثة تحدث رئيس فريق الحلول المعرفية بالمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب التابع لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور هلال حسين ، عن تجربة البنك مع قسائم IsDBI الرقمية القائمة على تقنية Blockchain كوسيلة للشمول المالي.

وقدم الدكتور هلال، عرضاً مرئياً عن استخدامات هذه القسائم، ومنها: خدمات التوصيل الرقمية، وتداول البضائع والسلع، ودفع الرسوم كالكهرباء والماء، وخدمات التعليم والصحة وغيرهما من القطاعات الخدمية، مبيناً أن هذه القسائم ليست عملة رقمية بل هي أدوات تكميلية لا تتداول أموالاً حقيقية، بل تصدر على شكل صكوك ذات أثر اجتماعي ، لافتاً النظر إلى أنها قد تمكن من الحصول على براءة اختراع لتصميمها بوصفها حلاً رقمياً متميزاً لإدارة الاستدامة المالية، والسعي للمضي قدماً، والمساهمة في نشر استخدامها عبر شركات عملاقة بالدول الأعضاء بالبنك .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: