“الفيدرالية” :انخفاض مؤشر الدولار للأسبوع الثانى على التوالي .. وارتفاع أسعار الذهب

الوطن المصرى – أحمد السيد

تركز اهتمام الأسواق بشكل رئيسي هذا الأسبوع على حزمة التحفيز المالي الأمريكي، وعلى الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق بشأنها، زاد التفاؤل حول جهود المفاوضين للتوصل إلى اتفاق، مما أثر إيجابياً على معنويات السوق وأدي إلى صعود الأسواق الناشئة. أصدرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة تقرير شهر سبتمبر مع إشارة بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى مخاوفه من أن عدم إقرار المزيد من حزم التحفيز المالي من شأنه أن يهدد مسار التعافي الاقتصادي.

انخفضت سندات الخزانة الأمريكية خلال الأسبوع حيث تحسنت المعنويات وسط ارتفاع الأمل حول إمكانية الوصول الى اتفاق بشأن حزمة تحفيز مالي جديدة قبل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. كما تحسنت الرغبة في المخاطرة بعد أن غادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المستشفى وعاد إلى البيت الأبيض بعد تلقيه العلاج من فيروس كورونا.
تعكس الأسعار الحالية للسوق احتمالات بنسبة 4.8% بأن يقوم الاحتياطي الفيدرالي بخفض الفائدة بنهاية العام، مرتفعة من 3.2% في الأسبوع السابق.
وانخفض مؤشر الدولار للأسبوع الثاني على التوالي مدفوعاً بتزايد الآمال بإقرار حزم جديدة للتحفيز المالي. ارتفع اليورو مع ضعف الدولار، كما صعد الجنيه الإسترليني أيضًا حيث استمرت المحادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ولم تتوقف على الرغم من بعض التصريحات السلبية.

ارتفع الذهب خلال الأسبوع أيضاً على خلفية ضعف الدولار وسجل مؤشر مورجان ستانلي لعملات الأسواق الناشئة MSCI EM ارتفاعاً بنسبة 1.20% محققاً أعلى مكاسب أسبوعية له منذ شهر يونيو الماضي.

وفى أسواق الأسهم سجلت الأسهم الأمريكية أكبر ارتفاع أسبوعي لها منذ أوائل يوليو، بقيادة أسهم شركات التكنولوجيا، حيث ارتفعت الآمال بشأن حزم التحفيز المالي معظم أيام الأسبوع. صعدت مؤشرات ستاندرد أند بورز S&P 500 ومؤشر ناسداك المركب ومؤشر داو جونز بنسبة 3.84% و 4.56% و 3.27% على التوالي. وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر VIX لقياس توقعات تذبذب الأسواق إلى 25.0 نقطة، واستقر دون متوسطه لعام 2020 البالغ 30.11. بالإضافة الى ذلك، ارتفعت الأسهم بالأسواق الأوروبية مدعومة بالتفاؤل الذي ساد الأسواق بشأن حزم التحفيز المالي الأمريكي حيث أنهى مؤشر Stoxx 600 تعاملات الأسبوع مرتفعاَ بنسبة 2.11%، محققاً أكبر مكاسب أسبوعية له منذ أوائل يونيو الماضي.
امتد التفاؤل إلى الأسواق الناشئة حيث ارتفع مؤشر MSCI لأسهم الأسواق الناشئة بنسبة 3.77%، مسجلاً أكبر ارتفاع له منذ أوائل شهر مايو الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، دعمت البيانات القوية الواردة بتقرير مؤشر مديري المشتريات الصيني ارتفاع أصول الأسواق الناشئة.

كما ارتفعت أسعار البترول بنسبة 9.12%، لتسجل أكبر صعود بقياس اسبوعي منذ بداية شهر يونيو، حيث شهد الأسبوع الماضي عدد من التطورات التي دفعت بزيادة الأسعار، ففي بداية الأسبوع ارتفعت الأسعار مع إغلاق ستة حقول نفط وغاز نرويجية بسبب إضراب العمال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن تحسن المعنويات العامة للأسواق بعد خروج الرئيس الأمريكي ترامب من المستشفى دعم زيادة الأسعار أيضًا. كذلك أدت الاضطرابات المتوقعة لعمليات الانتاج نتيجة للإعصار الذي يقترب من خليج المكسيك، إلى ارتفاع الأسعار. وجاءت الزيادة الأخيرة يوم الخميس الماضي بعد أن صرح الأمين العام لمنظمة أوبك، محمد باركيندو، إن الأسوأ قد انتهى بالنسبة لسوق النفط.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: