المستشار أيوب

الفكر المصري والصناعه الألمانية في حرب اكتوبر

بقلم / المستشار أيوب أيوب

كان لي شرف الاشتراك في حرب اكتوبر المجيدة والتي كانت عبارة عن ملحمة عسكريه بكل المقاييس كل منا قام بدوره علي أكمل وجه والتي يجب أن يتم تدريسها في جميع المعاهد العسكرية في جميع أنحاء العالم واعتقد أن هذه الحرب هي آخر الحروب التقليديه في عصرنا هذا والذي كان لي شرف الاشتراك فيها كضابط استطلاع .

في عام ٢٠٠٣ طلب مني أحد الأصدقاء من السعودية الاستفسار عن الشركات الألمانية التي تنتج خراطيم المياه ذات الدفع القوي فقمت بالبحث عن هذه الشركات فوجدت أحد هذه الشركات المتخصصة في هذا النوع من خراطيم المياه ذات الدفع القوي فوجدت شركة بالقرب من دوسلدورف

وقمت بتحديد موعد للزيارة بعد أن حضر صديقي من السعوديهً إلي ألمانيا وذهبنا إلي هذه الشركه حسب موعد الزيارة وبعد مناقشات الصفقة ومعرفة أنواع الخراطيم التي تنتجها الشركة تم الاستقرار علي نوع معين لشراءه فأردنا أن يتم عمل تجربة وذهبنا إلي غرفة مخصصة لإجراء التجارب وكانت المفاجئة أن الفني المسؤول عن إجراء التجارب عندما عرف أنني مصري ذكر لي أنهم فوجئوا قبل بداية حرب اكتوبر بطلب الحكومه المصرية لهذا النوع من الخراطيم ذات الدفع العالي وطبعا لم يعلموا سر طلب هذا النوع من الخراطيم لأنه كان في سرية تامة حسب الخطة الموضوعة .

وتم إجراء التجارب علي قطع الصاج بقوة دفع المياه باستخدام هذه الخراطيم وسعدت جدا حينما ذكر لي الفني المسؤول عن إجراء التجارب أن الفكرة المصرية كانت في منتهي الذكاء لتدمير الساتر الترابي والتي كان يطلق عليه في هذا الوقت الأسطورة الإسرائيلية التي لا يمكن التغلب عليها حتي بقنبلة نووية ، ولكن فكرة بسيطة وذكية من اللواء مهندس ذكي باقي وصلابة الجندي المصري حققت معجزة تدمير خط بارليف المنيع .. يحيا الجيش المصري وتحيا مصر

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: