الفريق أول محمـد زكى يشهد المرحلة الرئيسية لمشروع مراكز القيادة الإستراتيجى لإدارة الحرب الكيميائية ( غريب-8 )

كتب – خالد عبد الحميد

شهد الفريق أول محمـد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى تنفيذ المرحلة الرئيسية لمشروع مراكز القيادة الإستراتيجى التعبوى التخصصى لإدارة الحرب الكيميائية بالقوات المسلحة (غريب-8) والذى إستمر لعدة أيام وذلك فى إطار خطة التدريب الإستراتيجى التعبوى لهيئات وإدارات القوات المسلحة , بحضور قادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة .
وألقى اللواء أح عبد الحميد سيد أحمد مدير إدارة الحرب الكيميائية كلمة أكد خلالها على حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على توفير كافة الإمكانيات اللازمة لإدارة الحرب الكيميائية للإرتقاء بمنظومة التأمين الكيميائى لتتماشى مع أحدث الأنظمة العالمية المتطورة , مما يمكن رجال الحرب الكيميائية من تنفيذ كافة المهام التى توكل إليهم بكفاءة عالية.
تضمنت المرحلة عرض ملخص الفكرة الإستراتيجية التعبوية وعرض التقارير من مختلف المستويات والتى أظهرت مدى الجاهزية والإستعداد القتالى العالى لكافة العناصر المشاركة بالمشروع .
ونقل القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى تحيات وتقدير السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى
رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لرجال إدارة الحرب الكيميائية , مؤكداً حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على مواكبة التطور المستمر لمنظومة التأمين الكيميائى لتضاهى أحدث الأنظمة بكافة الجيوش المتطورة فى ذلك المجال .
كما ناقش عدداً من القادة المشاركين بالمشروع فى أسلوب إداراتهم للمواقف الطارئة ، وأشاد بالقرارات المتخذة من القادة على كافة المستويات ، مشيداً بمنظومة العمل المتطورة داخل إدارة الحرب الكيميائية فى الحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية .
وفى سياق متصل تفقد الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة مركز التحكم الآلى للرصد البيئى والإشعاعى لتأمين حدود الدولة على كافة الإتجاهات الإستراتيجية ، ومعرضاً يضم أحدث منظومات التأمين المتطورة فى مجال الحرب الكيميائية والتى تخدم جهود التنمية الشاملة للدولة ودعم المجتمع المدنى .

وكان الفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة قد شهد عدد من مراحل المشروع تم خلالها عرض التقارير لكافة العناصر التخصصية المشاركة فى المشروع أثناء مختلف المراحل .

كما ناقش عدد من المشاركين بالمشروع فى تنفيذ مهامهم ، وكذلك الأسلوب الأمثل لمواجهة المواقف الطارئة للتأكد من مدى قدرتهم على إتخاذ القرار السليم أثنـاء إدارة العمليات ، مشيراً إلى أهمية الحفاظ على أعلى درجات الجاهزية والإستفادة من كل ما هو جديد فى مجالات العلم والتكنولوجيا بما يسهم فى الإرتقاء بمنظومات التأمين الكيميائى للقوات المسلحة .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: