وزبر الدفاع

الفريق أول محمد زكى يشهد البيان العملى (مجد-16) لإدارة المدفعية بالذخيرة الحية

كتب -خالد عبد الحميد 

شهد الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة‏ وزير الدفاع والانتاج الحربى البيان العملى (مجد-16) الذى تنفذه عناصر من إدارة المدفعية بالذخيرة الحية وذلك بنطاق الجيش الثانى الميدانى ، بحضور الفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة وعدد من دارسى الكليات والمعاهد العسكرية ، وأعضاء لجنة الأمن القومى بمجلس النواب وعدد من الإعلاميين ، والذى يأتى فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة ، حيث بدأت الإجراءات بتفقد الفريق أول محمد زكى معرضاً ضم عدداً من الأسلحة والمعدات ومنظومات إدارة النيران والبحوث الفنية الحديثة الخاصة بإدارة المدفعية .

وألقى قائد الجيش الثانى الميدانى كلمة أكد خلالها على الدعم الكامل الذى توليه القيادة العامة للقوات المسلحة للتشكيلات التعبوية والأفرع الرئيسية وكافة الأسلحة التخصصية للوصول بمعدلات الإستعداد القتالى إلى أعلى مراحل الجاهزية لتنفيذ كافة المهام التى توكل إليهم بكفاءة وإقتدار .

وتضمن البيان التوجيه الطبوغرافى والتكتيكى وتنفيذ الإستطلاع الجوى وتقديم أعمال المعاونة الجوية وشارك فى تنفيذ البيان عناصر المدفعية الصاروخية ومدفعية الرمى غير المباشر والمباشر بإعتبارها قوة النيران الرئيسية فى معركة الأسلحة المشتركة الحديثة والتى تقدم الدعم والمعاونة النيرانية للقوات خلال مراحل المعركة المختلفة بالتعاون مع القوات الجوية من خلال تنفيذ الطائرات المقاتلة متعددة الطرازات عدداً من الإشتباكات مع الأهداف الأرضية والتى أصابت أهدافها بدقة عالية بالتنسيق مع مدفعية الرمى غير المباشر والمباشر لتأمين أعمال قتال القوات خلال المعركة الهجومية .

كما نفذت عناصر من قوات الدفاع الجوى عدداً من الإشتباكات مع الأهداف الجوية المعادية والتى أصابت أهدافها بكفاءة عاليه، فضلاً عن إستخدام أحدث وسائل إستطلاع المدفعية ونظم تحضيرات إدارة النيران ضد الأهداف المعادية وسرعة تحديد أماكنها وتدميرها بإستخدام المدفعية الصاروخية والمدفعية ذاتية الحركة ذات القوة النيرانية والتدميرية العالية والقدرة على التعامل مع الأهداف المعادية فى العمق ، فيما نفذت عناصر الحرب الكيميائية أعمال التعمية بالدخان وتنفيذ ستارة دخان بإستخدام أحدث الأنظمة الصاروخية ، وكذا فتح الثغرات بواسطة عناصر المهندسين العسكريين .

وقد أظهر البيان المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وإستخدام أحدث نظم التحكم والتوجيه لمختلف الأسلحة والمعدات ، والسرعة فى إكتشاف وتحديد الأهداف الميدانية والتعامل معها ، مع إدارة وتقييم وتحليل نتائج الضربات بإستخدام أحدث وسائل القيادة والسيطرة الآلية لعناصر المدفعية والتنسيق التام بينها وبين كافة الأسلحة والتخصصات ، وكذا تنظيم التعاون بين الدبابات وعناصر مدفعية الرمى غير المباشر فى قتال دبابات العدو .

وفى نهاية البيان نقل القائد العام للقوات المسلحة تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ، كما أشاد بالآداء المتميز الذى وصلت إليه القوات المنفذة للبيان وما حققته من مستوى راقى فى إعداد وتدريب الفرد المقاتل والحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية لكافة الأسلحة والمعدات ، مطالباً القادة والضباط على كافة المستويات بالإستفادة من كل ما هو جديد فى مجالات العلم والتكنولوجيا لتأصيل خبرات القتال مما يدعم ظهور القوات المسلحة بالمظهر المشرف فى كافة المهام التى توكل إليها .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: