الغرف التجارية: انخفاض أسعار الطماطم والبطاطس في هذا الموعد

الوطن المصري – علاء سعد

كشف تقرير المتابعة الشهرية لحركة الأسواق المحلية الصادر عن اتحاد الغرف التجارية  أن ارتفاع اسعار الطماطم والبطاطس خلال الشهر الماضي، يرجع لنظام العروة الزراعية ومواسم الزراعة والحصاد للمحاصيل الموسمية.

ورجح المهندس إبراهيم محمود العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، أن تشهد الأسواق استمرارا في انخفاض أسعار الخضروات الطازجة الموسمية خلال الشهر الحالي لتعود لمعدلاتها الطبيعية مع بداية الشهر المقبل.

وقال المهندس ابراهيم العربي، إن لجان المتابعة باتحاد الغرف التجارية ترصد حركة التغيرات التي تشهدها الأسواق من حيث حجم وتوزيع وسعر كافة السلع وتقوم بتحليل تلك البيانات ومقارنتها بالمتغيرات العالمية لوضع تصورات مستقبلية لحركة الأسواق والمتغيرات السعرية التي قد تؤثر على الأسواق المحلية كما تبحث ف أسباب اي ارتفاعات في الأسعار لمواجهتها لضمان استقرار الأسواق.

وأضاف حاتم النجيب، نائب رئيس شعبة الخضروات بغرفة القاهرة التجارية، والمتحدث باسم تجار العبور، أن أسعار الطماطم بدأت في الانخفاض تدريجيا خلال الأيام الماضية مع ظهور بشائر المحصول الجديد، إذ يتراوح سعر الكيلو بين 5 و 8 جنيهات.

وتوقع النجيب، استمرار انخفاض أسعار الخضروات والفواكه الطازجة خلال الفترة المقبلة حيث ترجع أسباب الارتفاع إلى العروة الزراعية للمحاصيل الموسمية.

وأشاد بالطفرة الزراعية التي تشهدها مصر في مختلف المحاصيل حتى أصبحت بعض المحاصيل في مراكز متقدمة والأولى في محاصيل الموالح والفراولة، وذلك بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأكد النجيب، في تصريحات صحفية اليوم، أن القطاع الزراعي حقق طفرة ملحوظة في الصادرات نتيجة اتجاه الدولة لزيادة مشروعات استصلاح الأراضي والمساحات المنزرعة، ففي عام 2017-2018، زادت مساحات الأراضي الزراعية إلى 59.2 ألف فدان وكانت نسبة الزيادة في الأراضي المستصلحة نحو 52% عن العام السابق بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وثمن النجيب، التوسع في الزراعة التعاقدية التي تؤمن الفلاح، حيث أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، القرار الجمهوري رقم ١٤ لسنة ٢٠١٥، بإنشاء مركز الزراعات التعاقدية، والذي يتم استنادا إلى عقد بين المنتج والمشتري يلتزم بموجبه المنتج بالتوريد طبقا للكميات والأصناف والجودة والسعر وغيرها من الشروط التي يتضمنها العقد.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: