العربية للتصنيع تحقق الإكتفاء الذاتى من السرنجات الآمنة

كتب / خالدعبدالحميد


شهدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، توقيع بروتوكول للتعاون يستهدف تحقيق الإكتفاء الذاتي من السرنجات الآمنة ذاتية التدمير وتدبير كافة إحتياجات وزارة الصحة من الأجهزة والمستلزمات الطبية المتطورة .في هذا الصدد, أكد الفريق عبد المنعم التراس علي أهمية المُشاركة في تعميق التصنيع المحلي وفقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لنقل وتوطين التكنولوجيا وزيادة نسب المكون المحلي بالصناعات الطبية , مؤكدا تطلع الهيئة لدعم كافة الخدمات العلاجية والبحثية  لوزارة الصحة وفقا للمعايير القياسية العالمية.وأشادت الدكتورة هالة زايد بمجهودات الهيئة العربية للتصنيع لزيادة نسب التصنيع المحلي بالصناعات الطبية وتميزها بالدقة والإلتزام في مواعيد التسليم وخدمة ما بعد البيع والتي تضاهي معايير الجودة العالمية.ووفقا لجوانب البروتوكول, أوضح “التراس” أن الهيئة العربية للتصنيع تساهم في مكونات التصنيع بنسبة كبيرة علي أن تتعاظم نسبة المكون المحلي خلال السنوات المقبلة, مضيفا أن الهيئة تحرص علي المشاركة في دعم كافة مبادرات رئيس الجمهورية للرعاية الصحية في إطار المشروع القومي لمصر 2030 .وذكر أن مجالات التعاون تتضمن تبادل الخبرات وتدريب الكوادر البشرية , مشيرا أننا نستهدف بهذا التعاون تدبير إحتياجات وزارة الصحة من السرنجة الآمنة ذاتية التدمير,بالإضافة إلي تصنيع غرف العمليات والعناية المركزية بنظام الكبسولة  ومفارم النفايات الطبية بسعاتها المختلفة والأسرة الطبية بأنواعها وطرازاتها المختلفة وحضانات الأطفال الرقمية وكراسى الغسيل الكلوي والأجهزة الرياضية الخاصة بوحدات العلاج الطبيعي ,فضلا عن أي إحتياجات أخري للوزارة والجهات والمستشفيات التابعة لها فى المجالات المختلفة.وعقب تفقدها معرضا للمنتجات والإمكانيات التصنيعية للهيئة العربية للتصنيع , أشادت “زايد” بالقدرات التصنيعية المتطورة للهيئة وخططها لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا بالتعاون مع الخبرات العالمية المتخصصة, موضحة أنها خطوة هامة لتوطين الصناعات الطبية وفقا لمعايير الجودة العالمية بمصر وللمنطقة العربية والإفريقية.وأكدت “زايد” علي أن بنود البروتوكول دخلت حيز التنفيذ والإنتاج الفعلي ,مشيرة إلي إستعداد وزارة الصحة لتقديم كافة التسهيلات والتعاون المشترك لتحقيق أقصي إستفادة ممكنة من إمكانيات القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع  لتعميق التصنيع المحلي في هذه الصناعات القومية  .وجددت وزيرة الصحة تأكيدها على وقف استخدام السرنجات العادية واستبدالها بالسرنجات الآمنة ذاتية التدمير في جميع الجهات الحكومية، بداية من شهر يوليو 2020، طبقا للقرار الوزاري فى هذا الشأن، موضحة أن الاعتماد على منتجات الهيئة ذات الجودة العالية سيلبي احتياجات مصر ليس فقط بل سيجعلها تصدر منتجاتها الطبية، إلي أغلب دول العالم بما تمتلكه من معايير تصنيع ذات جودة عالمية.
وأشادت وزيرة الصحة بكراسي الغسيل الكلوي التى تصنعها الهيئة، ووجهت باستخدامها كتجربة أولي بمركز الغسيل الكلوي الجديد الجاري افتتاحة بجوار بمستشفي الإسماعيلية العام، لخدمة أهالي مدن القناة، وتمهيدا لتطبيق قانون التأمين الصحي الشامل الجديد، حيث تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لدراسة متطلبات الوزارة أولًا بأول.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: