العثور على مدفع أثري يرجع إلى عصر الخديوي إسماعيل بالإسكندرية

أرشيفية

أرشيفية

اكتشفت دار الآثار الإسلامية والقبطية بالإسكندرية، عن أحد المدافع الأثرية التي ترجع إلى عصر الخديوي إسماعيل، وتحديدا إلى عام 1874، ملقى على شاطئ البحر المتوسط بمنطقة بحري بغرب الإسكندرية.

وقال مدير عام الآثار الإسلامية والقبطية بالإسكندرية محمد متولي إنه قام بمعاينة الموقع، وتبين بالفعل وجود المدفع الأثري الذي يرجع تاريخه تحديدا إلى عهد الخديوي إسماعيل، ومعروف باسم “مدفع أرمسترونج”.

وأضاف متولي – في تصريحاته لوكالة أنباء الشرق الأوسط – أن أحد المواطنين شاهد المدفع وأرسل خطابا إلي حي الجمرك، والذي أرسل بدوره خطابا إلى الآثار التي عاينت الموقع.

وأشار إلى أن المدفع يشبه تلك المدافع الموجودة بحديقة قصر السلاملك بالمنتزه، موضحا أن محمد علي باشا كان يقوم ببناء طابية ووضع مدافع وجنود علي مسافات تبعد عن ببعضها البعض 3 كيلو مترات لتأمين الساحل، وكانت تسمي مدافع ساحلية، وجاء من بعده الخديوي إسماعيل الذي زودها بمدافع “أرمسترونج” وهي أقوي وأكثر صلابة.

ولفت متولي إلي أنه من المقرر نقل المدفع إلى “كوم الناضورة”، مشيرا إلى أنه أرسل خطابا إلى المحافظة لتحمل تكاليف رفعه ونقله، والتي تبلغ نحو 9 آلاف جنيها.

ا  ش ا

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: