«العاصمة الإدارية» تتجمل وتنتظر الافتتاح

الوطن المصري – احمد السيد

تعكف أجهزة الدولة على الانتهاء من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وخاصة المشروعات الموجودة ضمن المرحلة الأولى من المدينة؛ التى تتضمن 8 أحياء سكنية متطورة تشمل منظومة ذكية لجمع المخلفات وأخرى للمراقبة وشبكات دش مركزى واتصالات فايبرر متطور هذا إلى جانب سكن العاملين فى الحى الحكومى الذى تم الانتهاء من المرحلة الأولى منه فى مدينة بدر حيث متوقع نقل الموظفين خلال الأيام القادمة، كما تتضمن العاصمة أعلى سارى علم فى العالم والذى سيكون أعلى من برج القاهرة بقلب ساحة الشعب في المدينة بجانب محطة أتوبيسات مركزية خضراء وصديقة للبيئة، كل هذه المشروعات تم توفير أعمال المرافق لها من خلال شبكات ومحطات لمياه الشرب ومنظومة لري المسطحات الخضراء فضلا عن خط مؤقت للصرف الصحي، «الأخبار» تواصل الكشف عن تفاصيل مشروع العاصمة الإدارية والتى تنتظر الافتتاح قريبا مع نقل موظفي الحي الحكومي.

حينما تم التخطيط لمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، حرصت القيادة السياسية على وضع علامات مميزة فى أنحاء المدينة بتصميمات جمالية مثل النصب التذكارى ومسجد مصر الكبير وغيرها، وأحد أهم هذه العلامات منطقة ساحة الشعب والتي ستكون ليست علامة فقط بل مزاراً ومتنزهاً لكل المترددين على العاصمة، وتتميز هذه المنطقة بخلاف المسطحات الخضراء والنوافير بوجود سارى العلم والذى سيكون أعلى سارى فى العالم.

وفى البداية فأن ساحة الشعب تمتد بطول 1.2 كم بين طريقى 2 و11 فى المسافة الواقعة بين مسجد مصر فى المركز الثقافى الإسلامى والطريق الرئيسى أمام النصب التذكارى وتنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ،حيث روعى فى تصميمها وجود مسطحات خضراء ومزروعات مميزة وأماكن للجلوس والتنزه بجانب وجود عدد من المبانى الخدمية المنتشرة فى نطاق ساحة الشعب والتى تم تصميمها على شكل بوابات مطلة على الساحة.. وعن سارى العلم فهو أحد أهم مكونات ساحة الشعب والذى سيكون أعلى سارى علم فى العالم بارتفاع 168 متراً ومن المتوقع أن يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية نظراً لارتفاعه الشاهق والذى يتخطى برج القاهرة وسيرفع أعلاه علم جمهورية مصر العربية الذى سيكون بأبعاد 60 متراً عرض فى 40 متراً ارتفاع، وتتولى الهيئة الهندسية أيضاً أعمال تنفيذ السارى والذى تم تصميمه من قطاعات دائرية من الحديد الصلب ،حيث تم حتى الآن تركيب حوالى 4 قطاعات منه من خلال أوناش متخصصة لأن وزن القطعة الواحدة تتعدى الـ 30 طناً ومتوقع الانتهاء من السارى تماماً خلال أيام، وسيكون هذا العلم علامة مميزة لوقوعه فى قلب العاصمة ليتوسط منطقة الحى الحكومى ومجلسى النواب والشورى ومسجد مصر الكبير والنصب التذكاري.

تعتمد العاصمة الإدارية الجديدة فى تخطيطها على مصادر مستقلة لتوصيل المرافق لها للحفاظ على استدامة هذه المرافق لتصبح العاصمة فى المستقبل مدينة متكاملة وذلك من خلال شبكة متكاملة من المرافق تمتد لمئات الكيلومترات أسفل المدينة، وأوضح د. سيد إسماعيل نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية أن العاصمة الإدارية سوف تعتمد على محطة مياه شرب ضخمة بطاقة 800 ألف متر فى اليوم تشمل الخطوط الناقلة والروافع تكفى 4 ملايين نسمة تم البدء فى المرحلة الأولى منها بطاقة 400 ألف متر بجانب المأخذ و4 روافع على مسار الخط وفى المستقبل سيتم تنفيذ توسعات للمحطة لتكفى بذلك حتى الخطط المستقبلية للمدينة حتى 15 سنة.

وأشار نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، إلى أنه لحين الانتهاء من تنفيذ محطة المياه فإنه يتم توفير احتياجات المدينة من مياه الشرب حالياً من خلال خطى مياه قطر 1000 مم أحداهما من محطة مياه العاشر من رمضان بطول 34 كم والثانى من محطة مياه القاهرة الجديدة بطول 33 كم بطاقة إجمالية 225 ألف متر فى اليوم للخطين ،فضلاً عن خط إضافى بطاقة 100 ألف متر من محطة العاشر من رمضان بطول 34 كم يجرى الانتهاء منه بما يضمن تلبية المتطلبات الحالية لاستكمال الإنشاءات والأحياء السكنية والحكومية وحى الأعمال ولـ5 سنوات قادمة بطاقة إجمالية حوالى 325 ألف متر يومياً وستستمر هذه الخطوط كبدائل استراتيجية مستقبلية تخدم المدينة بجانب محطة التنقية الجارى تنفيذها حالياً.

واستكمالاً لمنظومة الرى للمسطحات الخضراء والحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، أكد د. سيد إسماعيل أنه يجرى نقل مياه غسيل مرشحات محطة تنقية المياه بالقاهرة الجديدة حالياً بطاقة 30 ألف متر فى اليوم فضلاً عن الانتهاء من ربط الخط الناقل للمياه المعالجة من محطة صرف صحى القاهرة الجديدة (أورسكواليا) قطر 1000 مم بطول 10 كم والذى يصب فى خزانات الرى بجوار الطريق الإقليمى بطاقة 100 ألف متر يومياً للاستفادة منها مستقبلاً مع توسعات المدينة لحين الانتهاء من تنفيذ محطة معالجة الصرف الصحى الخاصة بالمدينة.

وفيما يخص منظومة الصرف الصحي، فأضاف أنه تم الانتهاء من خط انحدار يستوعب حوالى 40 ألف متر حتى محطة معالجة مياه الصرف الصحى بمدينة بدر وذلك لحين الانتهاء من محطة المعالجة الخاصة بالمدينة والتى بدأت بالفعل على أن يكون هذا الخط جزءاً من منظومة الصرف الصحى للعاصمة الإدارية بالإضافة إلى ما تم إنجازه من الخطوط الرئيسية للصرف الصحى بالمدينة وما تم تنفيذه من أحياء.

وأكد د. سيد إسماعيل، على أنه يجرى العمل على استمرارية ربط شبكات المرافق بالمدن الجديدة شرق القاهرة الكبرى بشبكة موحدة تعمل على تكامل الخدمة وتفى بالاحتياجات أوقات الذروة والأزمات والتنسيق المستمر مع جميع الجهات المعنية بخدمة العاصمة الإدارية الجديدة بشبكات البنية الأساسية لتفادى إعادة أعمال الحفر عند ازدياد الطلب على تلك الخدمات مع التوسعات المستقبلية فى التنفيذ.

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: