«الصحة العالمية» تدعو إلى تسريع وتيرة حملات التطعيم ضد كورونا

الوطن المصري – فاطمة بدوي

دعت  منظمة الصحة العالمية  إلى التعجيل في التطعيم في مواجهة متغيرات فيروس كورونا، مشيرة إلى أنه حتى لو كانت فعالية اللقاح أقل تجاه “أوميكرون”، يبقى التطعيم أفضل من عدمه.

وبحسب خبراء المنظمة الأممية، فإن بعض سمات “اوميكرون”، بما في ذلك انتشاره العالمي والعدد الكبير من طفراته، تشير إلى أنه يمكن أن يحمل تأثيرا كبيرا على مسار جائحة كوفيد-19، “لكن لا يزال من الصعب معرفة ما سيكون عليه هذا التأثير بالضبط”.

وأشار خبراء منظمة الصحة العالمية إلى أنه في جنوب إفريقيا، يتزايد عدد حالات “أوميكرون”، فيما يكون انتقال “دلتا” منخفضا جدا، لذلك كانت المنافسة بين المتغيرين قليلة.

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبرييسوس: “بدأنا الآن في رؤية صورة متسقة للزيادة السريعة في انتقال العدوى، على الرغم من أن المعدل الدقيق للزيادة بالنسبة للمتغيرات الأخرى لا يزال صعبا في الوقت الحالي”، مضيفا: “لذلك سيكون من المهم رصد ما يحدث في جميع أنحاء العالم بعناية، لفهم ما إذا كان بإمكان أومكيرون أن يتفوق على دلتا”.
يُذكر أن المفوضية الأوروبية أصدرت توصيات الجمعة 26 نوفمبر، بضرورة وقف الرحلات إلى جميع الدول التي يظهر بها المتحور الجديد لفيروس كورونا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.

وكان عدد من العلماء توصلوا إلى اكتشاف متحور جديد من فيروس كورونا قالوا إنه يحتوي على بروتين يختلف جذريًا عن الفيروس الأصلي.

وأضافت الوكالة البريطانية أن المتحور الجديد هو التحدي الأهم الذي يواجهه العالم الآن.

وحسب التقارير الإخبارية فإن أول ظهور للمتحور الجديد لكورونا «B.1.1.529 32» والذي أطلق عليه العلماء اسم«بوتسوانا» في البداية كان في جنوب أفريقيا قبل أن يتم تسميته بمتحور أوميكرون

وأطلقت تمسية أوميكرون كام اعتادت منظمة الصحة العالمية باختيار أحرف من الأبجدية اليونانية لتطلقها على المتحورات مثل ألفا وبيتا وجاما، وأوميكرون يعني الرقم 15 باليونانية.

ولفتت إلى أن المتحور الجديد يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات التي قد تساعد الفيروس في التهرب من الخلايا المناعية في جسم الإنسان وبالتالي أحد قلق كبير للعلماء.

قالت منظمة الصحة العالمية إن المتحور الجديد الخاص بفيروس كورونا مثير للقلق، لافتة إلى أن العالم قد يحتاج لأسابيع لفهم طبيعته.

وأضافت المنظمة إنها ستطالب الدول اتخاذ مزيد من الإجراءات من أجل مواجهة المتحور الجديد الذي بدأ بالانتشار حول العالم، مشددة على أنها ستشارك جميع الدول المعلومات المتوفرة عن متحور كورونا الجديد.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: