الشافعي : مصر تحمي حدودها بأقوي قمر صناعي روسي

satalite220081222334

 ا س ا

قال الدكتور حسين الشافعى، مستشار وكالة الفضاء الروسية بالقاهرة، إن القمر الصناعى الروسى الجديد سيكون بديلا للقمر المصرى “إيجيب سات”، الذى فقد فى الفضاء الخارجى العام الماضى، مشيرا إلى أن مصر سيمكنها حماية حدودها بهذا القمر الذى يعد أقوى قمر صناعى روسى.
وكان القمر الصناعى “إيجيبت سات” أطلق فى 16 أبريل 2014 وانتقلت إدارته للجانب المصرى فى يناير 2015، ثم تعرض بعد عدة أشهر من انتقاله للجانب المصرى إلى عواصف مغناطيسية فى الفضاء الخارجى أدت إلى عطل فى الأجهزة الإلكترونية وفقد التواصل معه.
وأضاف الشافعى فى حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم، السبت، أنه بعد التأكد من أن الجانب المصرى لم يخطئ فى التعامل فى إدارة القمر، قرر الجانب الروسى تصنيع قمر جديد عوضا عن القمر المفقود التواصل معه، مؤكدا أن حادثة فقد التواصل مع الأقمار الصناعية هى حوادث تاريخ الأقمار الصناعية، حيث أن الأقمار على الارتفاعات العليا تتعرض لموجات كهرومغناطيسية غير معلومة المصدر وغير معلوم تأثيرها وإمكانية إتلاف القمر.
وأوضح مستشار وكالة الفضاء الروسية بالقاهرة أن القمر الجديد سيقوم بخدمة القطاع المدنى فى جمهورية مصر العربية، خصوصا فى مشاريعها العملاقة، التى ترتبط مباشرة باستخدامات الصور الفضائية، منها إعادة تقسيم المحافظات وإيجاد ظواهر صحراوية لكل محافظة بعيد عن الرقعة الزراعية، إعادة تقسيم بعض المشروعات الكبرى مثل منطقة قناة السويس والمثلث الذهبى ومشروع الريف المصرى باستصلاح 4 ملايين فدان.
كما لفت المستشار إلى أن الحدود المصرية الغربية والجنوبية فى حاجة إلى متابعة يومية لما يجرى على الحدود نتيجة القلائل الموجودة فى بعض الدول المجاورة.
وأكد الشافعى أنه بدأ بالفعل الانتهاء من إقرار التصميمات الفنية، والتى لا تختلف كثيرا عن القمر القديم، كما تم البدء فى تصنيع المكونات للوفاء بالمخطط، وهو إطلاق القمر فى بداية 2019، بتكلفة حوالى 100 مليون دولار أمريكى يتحملها الجانب الروسى بالكامل، مضيفا أن المكونات يتم تصنيعها مع الجانب المصرى، وأن الجانب المصرى شريك بالكامل فى عملية التصنيع والتركيب والإطلاق.
وكان قد أكد فلاديمير سولنتسيف، رئيس مؤسسة “إنيرجيا” الروسية للصناعة الفضائية، للصحفيين، فى 24 مايو 2016، أنه تم توقيع عقد لصنع قمر “إيجبت سات” جديد لمصر.

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: