السيسى يفتتح مشروعات تطوير شرق القاهرة وقصر البارون ومطارى العاصمة وسفنكس

الرئيس يتفتتح مشروعات بشرق القاهرة ومطارى سفنكس والقاهرة الجديدة

 كتب – خالد عبد الحميد

إفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عدد من المشروعات القومية تضمنت مشروعات تطوير شرق القاهرة وقصر البارون ومطارى العاصمة وسفنكس والتى تم الإنتهاء منها تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وذلك عن طريق الفيديو كونفرانس بمسرح الجلاء للقوات المسلحة .

حضر الإفتتاح الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق  محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء وعدد من قادة القوات المسلحة ورموز الدين وعدد من المحافظين والشخصيات العامة والإعلاميين وعدد من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية والجامعات المصرية  .

بدأ الإفتتاح بعرض فيلم تسجيلى بعنوان ” نقلة حضارية ” من إنتاج إدارة الشئون المعنوية تناول أهمية تطوير منطقة مصر الجديدة حيث تمثل شريان حيوى يربط القاهرة بالطريق الدائرى وطرق السخنة والسويس والاسماعيلية ومدخل العاصمة الادارية الجديدة ، بالإضافة إلى مطارى العاصمة وسفنكس والتى تم تنفيذهم على أحدث الطرازات العالمية فى مجال إنشاء المطارات  ، كذلك المراحل المختلفة لإنجاز أعمال التطوير والبناء لكافة الطرق الكبارى الجديدة فى أزمنة قياسية وبأعلى معايير الكفاءة العالمية .

كما تطرق الفيلم إلى الإنتهاء من ترميم قصر البارون الذى تعرض للإهمال على مدى سنين  حيث بدأت رحلة الترميم عام 2017 على يد كوكبة من خيرة المعماريين والأثريين تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة . ليتناول الفيلم بذلك كافة الجهود المبذولة لإنجاز هذه المشروعات التى تمثل نقلة حضارية بأعلى معاييرالجودة العالمية .

وألقى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء كلمة وجه فيها التهنئة للشعب المصري بحلول الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو التى خرج فيها عشرات الملايين من جموع الشعب ؛ من أجل إنقاذ بلدهم من الانزلاق، منوها بأن وعي الشعب المصري هو من أنقذ البلد.

كما أستعرض رئيس مجلس الوزراء خلال كلمته حجم المشروعات التنموية التى نفذتها الدولة خلال الـ 6 سنوات الماضية ، مشيرا إلى أن تنفيذها تجاوز 4.5 تريليون جنيه مصري، وهي مشروعات في كل القطاعات ومجالات الحياة والاقتصاد المصري وهى التي مكنت مصر جنبا إلى جنب مع برنامج الاصلاح الاقتصادي من تحقيق نسب نمو غير مسبوقة في تاريخ مصر.

كما ألقى الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى كلمة أستعرض فيها خطة الوزارة لتعظيم كفاءة إستخدام المياه موضحاً الميزان المائى الحالى وأشار فيها إلى أن الفارق بين الموارد والإحتياجات يمثل 20 مليار م 3 / سنة ، مؤكداً أن إستراتيجية الموارد المائية تعتمد على تحسين نوعية المياه وترشيد إستخدامات المياه وتنمية الموارد المائية وتهيئة البيئة الملائمة مما يحقق الأمن المائى للجميع.

كما أكد الأستاذ السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الأراضى خلال كلمته أن مصر شهدت خلال 6 السنوات الماضية نهضة غير مسبوقة في كل مجالات النشاط الزراعي مشيرا إلى أن إجمالي المشروعات التي تم تنفيذها خلال 6 السنوات الماضية 281 مشروعا بتكلفة أكثر 26 مليار جنيه ، لافتا إلى أن هذه المبلغ يشمل فقط المشروعات التي تم تنفيذها داخل وزارة الزراعة ولا تشمل ما تم إنفاقه بالمليارات على مشروعات استصلاح الأراضي والتوسع في الرقعة الزراعية واضافة شبكات الطرق والكهرباء .

وأكد وزير الزراعة في كلمته إن محاور التنمية خلال الفترة الماضية استهدفت تحقيق تنمية متوازنة ومستدامة ومتكاملة في كل ربوع الوطن ومحاور التنمية اعتمدت خلال الفترة الماضية على عدة محاور كان الهدف الرئيسي منها هو رفع كفاءة استخدام وحدتي المياه والأرض من خلال البحث عن المصادر مائية متعددة من موارد مختلفة وأيضا التوسع الأفقي في الرقعة الزراعية خاصة في جنوب الوادي والتوسع الرأسي في الرقعة الزراعية من خلال اكتشاف وإضافة أصناف ذات احتياج مائي أقل وأيضا اضافة أصناف ذات فترة نضوج أقل للمحصول بما يؤدي إلى تخفيض الاحتياجات المائية فضلا عن إضافة أصناف تتوافق مع المتغيرات المناخية التي نحن بصددها ” .

من جانبه القى الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار كلمة أكد خلالها  أن المتحف المصري الكبير أكبر المشاريع الجاري تنفيذها كأكبر حدث عالمي سيفتتح 2021 وأضاف العناني أنه تم تخطى 90% من المشروع ، وتم تقليص 700 مليون دولار من حجم الانفاق دون المساس بالجودة.

واستعرض وزير السياحة والآثار بعض صور المتحف والحدائق المتواجدة بالطرق المحيطة، والتماثيل والفتارين داخل القاعات، كما استرجع بعض افتتاحات الآثار خلال الأعوام الماضية على غرار “متحف ملاوي في محافظة المنيا والذى طالته يد الارهاب وتم تجديده وإعادة افتتاحه، قاعة العرض المؤقت بالمتحف القومي للحضارة المصرية وحضرته رينا بيكوفا المديرة السابقة لمنظمة اليونسكو، متحف في تل بسطة بالزقازيق ، متحف سوهاج القومي الذى افتتحه الرئيس السيسي في 12 أغسطس 2018 ، متحف الفن الإسلامي تم اعادة افتتاحه بعد أن طالته يد الإرهاب الغاشم، ومتحف طنطا.

واستعرض وزير الطيران الطيار محمد منار عنبه، ما تم تنفيذه في مطاري سفنكس والعاصمة الدوليين والذي أقيم على أحدث النظم العالمية، ولفت إلى أن وزارة الطيران قامت باتخاذ العديد من الاجراءات الوقائية والاحترازية على مستوي الجمهورية بالمطارات المصرية وعلى متن الطائرات ومواقع العمل المختلفة لحد من انتشار فيروس كورونا، حيث تنفيذ الإجراءات الاحترازية الموصي بها عالميا من تباعد اجتماعي بجميع اجراءاته وتم وضع كاميرات حرارية بالمطارات المصرية لقياس درجة حرارة الركاب والعاملين الكترونيا، كما تم توفير الفلاتر على الطائرات المطلوبة دوليا والتأكد من فعاليتها ضد الفيروس، وتابع ، حرصا من الوزراة تم تشخيص مستشفي مصر للطيران واحدي المستشفيات الخاصة لتقديم الخدمة الطبية للعاملين بقطاع الطيران المدني لتلقي العلاج أو العزل في حالة تعرض احدهم بالاصابة بفيروس كورونا .

وأضاف أنه في اطار التنمية الشاملة التى تقوم بها الدولة المصرية من خلال تنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة والتى نشهد اليوم افتتاح اثنين من المشروعات الكبري ينضمان الى قطاع الطيران المدني وهو مطاري العاصمة الدولي وسفنكس الدولي غرب القاهرة مما سيساهم في النهضة الاقتصاية لموارد الدولة واستراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030 .

وقدم وزير الطيران المدني عرض تفصيلي لمطاري العاصمة الإدارية وسفنكس، قائلا إن مطار العاصمة الإدارية مرتبط بـ 4 طرق رئيسية، أما مطار سفنكس فيخفف الضغط عن مطار القاهرة الدولي علاوة على تقليل الكثافة المرورية عن قلب القاهرة، وكل منهما يتكون من مبني على مساحة 4 آلاف متر مربع و 6 أماكن لشركات الطيران، ومكاتب لشركات السياحة ومنطقة بنوك، ومحلات تجارية، ومسجد بكل مطار يسع 550 مصلي، ومحطة إطفاء، وتم إنشاء ممر بطول 3650 مترا ، وعقب ذلك افتتح الرئيس السيسي مطار العاصمة الدولى وسفنكس الدولي عبر الفيديو كونفرانس.

وألقى اللواء أ ح / إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة كلمة وجه فيها التهنئة للشعب المصري بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو المجيدة التى شهدت تكاتف جميع المصريين وانتصار إرادتهم ضد قوى الإرهاب والتطرف .

مضيفاً  خلال كلمته في افتتاح الرئيس لعدد من المشروعات القومية، أن الثورة جاءت لتثبيت أركان الدولة المصرية وتماسك مؤسساتها واستعادة الاستقرار انطلاقا لمرحلة التنمية وتشييد المشروعات القومية العملاقة لبناء دولة عصرية حديثة.

مشيراً إلى  إن توجيهات الرئيس السيسي منذ توليه المسؤولية باقتحام كافة قطاعات التنمية، حيث تم تكليف كافة أجهزة الدولة بأكثر من 20 ألف مشروع تنموي في مختلف المجالات بتكلفة مالية تتجاوز 4.5 تريليون جنيه ، كما تم تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتنفيذ 2800 مشروع بتكلفة مالية 1.1 تريليون جنيه بمشاركة 1440 شركة مصرية وطنية وأكثر من 9 ملايين مهندس وفني وعامل ضمن أهداف المخطط القومي للتنمية العمرانية مصر 2052، والذى يأتي على رأس أولوياته مضاعفة مساحة العمران من 7% إلى 14%، حيث يتم حاليا إنشاء 14 مدينة من مدن الجيل الرابع المتطورة، علاوة على إنشاء أكثر من مليون وحدة إسكان اجتماعي، وكذا تطوير المناطق العشوائية، فضلا عن تنفيذ الشبكة القومية للطرق، باجمالي أطوال 8200 كليو متر على ثلاث مراحل رئيسية بتكلفة مالية 165 مليار جنيه”.

واستطرد قائلا: “أنه تم إضافة العديد من الطرق الرئيسية لتسهيل الحركة المرورية بين المحافظات ومضاعفة أعداد الكباري العابرة لنهر النيل ووسائل ربط سيناء بغرب قناة السويس، وفتح محاور مرورية جديدة وتطوير التقاطعات الحرجة داخل المحافظات لتقليل زمن الرحلات المرورية مما يساهم في تقليل الخسائر المالية التى تقدر بحوالي 175 مليار جنيه”.

 وتابع رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أركان حرب إيهاب الفار، أن ” الفكرة من تصميم وتخطيط وتطوير شبكة الطرق في القاهرة هي تنفيذ محاور حرة لنقل الحركة منها لكافة أنحاء الجمهورية ، ومن هنا كان من الضروري أن تكون منطقة شرق القاهرة على رأس الأولويات في المرحلة الأولى حيث قلت القدرة الإستيعابية للطرق بها في ظل وجود شبكة لم يتم تطوريها من زمن وفي ظل أحجام مرورية كثيفة ومتزايدة كان يبلغ متوسط الكثافة 7000 مركبة في الساعة وخلال الذروة 12000 مركبة”.

وأضاف ” وقد وجه سيادة الرئيس بوضع حلول جذرية للتخفيف على المواطنين من أهالي القاهرة حيث تم تطوير 6 محاور رئيسة بالاستفادة من المسطحات غير المستغلة من الجزر الوسطى وخطوط المترو بإجمالي أطوال 200 كيلو مترو بالإضافة لأنشاء 40 عمل صناعي لتحرير التقاطعات مع جميع المحاور.

واستعرض بعدها رئيس الهيئة الهندسية ما تم انجازه من مشروعات مرورية في منطقة شرق القاهرة لتخفيف الزحام على المواطنين.

وافتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي عددا من المحاور والكباري عبر الفيديو كونفرانس حيث تم افتتاح محور النزهة – الميرغني – الخليفة المأمون بطول 12 كيلو وعدد 5 كوبري ( الحجاز – الجلاء – السبع عمارات – الميرغني – العروبة)

كما افتتح الرئيس السيسي محور( أبو بكر الصديق – تحيا مصر ) بطول 18 كيلو مترا، وعدد 18 كوبري ( ألماظة – سفير – المحكمة – ابن الحكم – الحلمية – المطرية – عمر المختار- الأميرية)

كما تم افتتاح محور الطريق الدائرى – جوزيف تيتو طريق النصر بطول 21 كيلومترا عدد 7 كوبري ( يوسف عباس – الطيران – عباس العقاد – المشير ابو غزالة – الصاعقة – جوزيف تيتو ) إلى جانب توسعة وتطوير طريق القاهرة – السويس الصحراوي بطول 46 كيلومترا وعدد 6 كوبري ( الجيش – جاردينيا- طريق الداعم – القاهرة الجديدة – حديقة الأسرة – الشروق (

كما افتتح الرئيس محور الفريق إبراهيم العرابي بطول 13.5 كيلومتر وعدد 5 كوبري (جمال عبد الناصر – مصطفى كامل – الطوارئ – طريق بلبيس ) إلى جانب افتتاح محور ( روكسي – رمسيس) وعدد واحد كوبري مشاة .

وأستعرض الدكتور مهندس عمرو طلعت وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات موقع رئاسة الجمهورية المصرية وأهميته فى وضع رئاسة الجمهورية فى مصاف المؤسسات القيادية فى دول العالم المتقدمة التى ترتكز على الإتصالات وتكنولجيا المعلومات ، حيث يعد الموقع بمثابة توثيق رسمى رقمى لكافة أنشطة مؤسسة رئاسة الجمهورية بكافة أطيافها على نحو محدث ولحظى فضلا عن أستخدامه باللغتين الإنجليزية والفرنسية علاوة على اللغة العربية موضحاً أهمية هذا الموقع وإستخداماته كبنك معلومات لكافة الأنشطة الرئيسية ، وقام الرئيس عبد الفتاح السيسى بإعلان تدشين الموقع الرسمى لرئاسة الجمهورية .

وفى نهاية مراسم الإفتتاح قام السيد الرئيس بإزاحة الستار عن أعمال تطوير وترميم قصر البارون فى ثوبة الجديد واستمع إلى شرح مفصل إلى كافة المعلومات والبيانات التاريخية لقصر البارون بإعتباه أحد المعالم الأثرية الهامة لحى مصر الجديدة .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: