السيسى يجتمع بالملك سلمان.. ويؤكد: سنتصدى لكافة محاولات التدخل بالدول العربية

1اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بحضور الأمير محمد بن نايف ولى العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان ولى ولى العهد النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

شهد اللقاء توافقاً حول أهمية مجابهة كافة محاولات التدخل فى الدول العربية أياً كانت مصادرها، وذلك حفاظاً على النظام العربى وترميمه وتقويته فى مواجهات محاولات اختراقه وإضعافه. وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إنه تم خلال اللقاء التأكيد على قوة وعمق العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وضرورة تعزيز التعاون بينهما، والذى يكتسب أهمية مضاعفة فى المرحلة الراهنة بالنظر إلى التحديات المختلفة، وفى مقدمتها مكافحة الإرهاب وإرساء الأمن والاستقرار وتحقيق التوازن فى المنطقة.

وأكد العاهل السعودى الأهمية الاستراتيجية لمصر، مشيداً بالمواقف المصرية للدفاع عن القضايا العربية، ومثنياً على دورها الفاعل لتعزيز العمل العربي المشترك على كافة الأصعدة. وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أشاد بالمواقف السعودية المشرفة والمُقدرة إزاء مصر وشعبها، مشدداً على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في مواجهة التحديات المختلفة. كما أكد الرئيس حرص مصر على أمن منطقة الخليج العربى الذى يعد جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومى المصرى، ولا تقبل مصر أيَّ مساس به. وأضاف الرئيس أنه يتعين تعزيز وحدة الصف والتضامن العربى ولاسيما في المرحلة الراهنة، مؤكداً أن التكاتف العربي من شأنه حماية الدول العربية من الأخطار التى تهددها والتصدى لأى محاولات للتدخل فى شئونها الداخلية، بالإضافة إلى العمل على استعادة استقرار الدول التى تعانى ويلات الإرهاب والمواجهات المسلحة. وأكد الرئيس أهمية رفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة فى الدول العربية وتدريبها على المواجهات المسلحة ضد التنظيمات الإرهابية والجماعات غير النظامية من أجل المساهمة بفاعلية فى الحفاظ على الدول العربية وصون مقدرات شعوبها، مشيداً بمناورات رعد الشمال العسكرية، ومشيراً إلى أن هذه المناورات ليست موجهة ضد أى طرف وإنما تحمل رسالة واضحة تعكس قدرة العرب على التكاتف والاصطفاف والدفاع عن مصالحهم فى مواجهة التحديات. كما تطرق اللقاء إلى تطورات الأوضاع على الساحة العربية فى ظل الهجمة الشرسة التى تتعرض لها الأمة العربية وسعى بعض الأطراف والجماعات المتطرفة لاستغلال الفراغ الذى خلفه الاقتتال الداخلى وحالة الضعف فى بعض الدول للتوسع والإضرار باستقرار ومستقبل شعوب المنطقة.

 

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: