السيسى صانع السعادة يفتتح “الأسمرات 3 “

الرئيس السيسي يتفقد مشروعات الاسمرات 3

كتب – خالد عبد الحميد

إفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المرحلة الثالثة من مدينة الأسمرات (الأسمرات 3) والمحور الخدمى (بين الأسمرات ومساكن المقطم ) ومشروعات الإسكان

(الإجتماعى ودار مصر) والتى تم الإنتهاء منها تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وذلك عن طريق الفيديو كونفرانس .

حضر الإفتتاح الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء وعدد من قادة القوات المسلحة وعدد من المحافظين والشخصيات العامة والإعلاميين .

في البداية ألقى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء كلمة استعرض فيها دعم الحكومة لمبادرة الإستهلاك المحلى , مؤكداً على أن مشروع الأسمرات يعد جزءا من برنامج ضخم وتكاد تكون مصر الدولة الوحيدة في العالم التي تنفذ مشروعا في هذا الحجم وهو تطوير كافة المناطق غير الآمنة على مستوى الجمهورية وهو البرنامج الذي أطلقه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى , وأضاف أنه مشروع برنامج متكامل لتنمية المناطق غير الآمنة ويضمن بناء المسكن تطوير الإنسان المصري، وهو برنامج يخدم أكثر من 240 ألف أسرة مصرية أي أكثر من مليون نسمة كانت تقطن في هذه المناطق غير الآمنة.

وأشار إلى أن هذا البرنامج هو أحد البرامج التى أطلقتها الدولة على مدار الست سنوات الماضية هدفها الأساسي هو الوصول إلى المواطن المصرى البسيط وتقديم كافة الخدمات إليه , وأن هناك مجموعة جديدة من المبادرات هدفها خدمة المواطن بكل مستوياته لمساعدته فى دفع حياته فى مرحلة ما بعد كورونا ودفع عجلة الاقتصاد المصري وخاصة الصناعية الوطنية , مضيفاً أنه منذ بدء تفشي وباء كورونا كانت الدولة على وعى بتجاوز عدد سكانها 100 مليون نسمة ، لذا نهجت الحكومة  نهج مختلف عن الكثير من الدول في تعاملها مع هذه الأزمة في موضوع الغلق التام، وكانت الحكومة تعمل على محورين هما الحفاظ على حياة

المواطن المصري وصحته وفي نفس الوقت حرصنا على المواطنين المصريين الذين يعملون أعمالا بسيطة، وعدم توقف عجلة الاقتصاد المصري عن الدوران  , مضيفاً أنه كانت هناك دعاوى كثيرة للسير على ما سارت به دول أخرى وهو الغلق الكامل الذي ثبت بعد ذلك أنه لم يؤد إلى النتيجة المرجوة في موضوع التعافي من فيروس كورونا.

كما ألقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية كلمة استعرضت فيها دعم الوزارة لمبادرة الإستهلاك المحلى , وأكدت خلالها إن تنوع الاقتصاد المصرى ساهم بشكل كبير فى التكيف مع الأزمة العالمية التي ضربت العالم , حيث أن الاقتصاد المصري لا يعتمد على قطاع واحد مثل السياحة أو البترول ولكنه يعتمد بشكل كبير على مجموعة من القطاعات هي التي تسهم في تحقيق الناتج القومي لمصر.

وأشارت أنه من المهم في هذه الأزمة أن الدولة المصرية تضخ مجموعة من الاستثمارات كان هدفها الأساسي  أن تمس حياة المواطن وتحسن جودة الحياة وانه تم زيادة الاستثمارات العامة بنسبة 70%”. , وأن هذه الزيادة طالت قطاعات الصحة وقطاعات التعليم وقطاعات الصرف الصحفي، فضلا عن إنشاء كليات تكنولوجية وفنية لاستيعاب العمالة المتطورة.

كما أوضحت الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة فى كلمتها أن مبادرة إحلال السيارات المتقادمة التى تأتى ضمن مبادرات تحفيز الاستهلاك ودعم الصناعة الوطنية تهدف إلى الإرتقاء بوسائل نقل الأفراد من حيث توفر وسائل الأمان والراحة وتشغيل مصانع السيارات للأستفادة من الطاقات غير المستغلة لمصانع السيارات والصناعات المغذية لها ، وتقليل معدلات التلوث من خلال تقليل الإنبعاثات الضارة للمركبات المتقادمة وأثرها الضار على صحة المواطنين ، والأستفادة من إكتشافات الغاز الطبيعى ، وتخفيف العبئ عن الموازنة العامة من خلال الحد من إستهلاك المحروقات الأكثر عبأ على موازنة الدولة ، بالإضافة إلى تعظيم الإستفادة من شبكة الطرق البرية المطورة وضمان تحقيق السيولة المرورية .

وألقى الدكتور محمد معيط وزير المالية كلمة أوضح فيها الجوانب الإيجابية لمبادرة الإستهلاك المحلى  وذلك من خلال ضمان وتحفيز الاستهلاك لدفع عجلة الاقتصاد المصري برأسمال 2 مليار جنيه , وأشار  إلى الحزمة الثانية من مبادرات تحفيز الاستهلاك ودعم الصناعة الوطنية، والتى منها “إنشاء 310 آلاف وحدة إسكان” خلال ثلاث سنوات بواقع 250 ألف وحدة إسكان إجتماعي و60 ألف وحدة إسكان متوسط.

وأشار وزير المالية إلى أن الـ 250 ألف وحدة إسكان إجتماعي بتكلفة تصل إلى 70 مليار جنيه، مخصصة لمحدودى الدخل ذوي مستويات الدخل الأدني من 5700 جنيه شهرياً، حيث تبلغ مساحة الوحدة 90 متراً، موضحاً أن الـ 60 ألف وحدة إسكان متوسط بتكلفة تصل إلى 30 مليار جنيه، مخصصة لمتوسطي الدخل ذوي مستويات الدخل من 6000 حتي 8000 جنيه شهرياً، حيث تبلغ مساحة الوحدة من 95 متراً إلى 120 متراً.

وألقى المهندس عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية كلمة أوضح فيها أولي مهام صندوق تطوير المناطق العشوائية منذ إنشاءه بالقرار الجمهورى رقم 305 لسنة 2008 برئاسة مجلس الوزراء كانت إعداد الخريطة القومية للمناطق العشوائية غير الامنة سنة 2010 ، وأن تعريــف المناطــق غيـر الامنـــة ( طبقا لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية) هى التى تفتقد السكن الملائم والمساحات الكافية للمعيشة  وتفتقد للإتصال بمياه الشرب أو بشبكة الصرف الصحي مناطق وتفتقد للحيازة الآمنة وتمشل مساكـــن متصدعـــة أو مهدمــــــــة ومساكن معرضة لحــوادث السكـة الحديد ومساكن مبنيـــة علي منــاطق خطرة جيولوجية ومساكـــن مبنيـــة على مخـــرات السيـــول ومساكـــن مبنية تحت خطـوط الضغط العالي .

وأشار إلى أن سياسات التعامل تمثلت فى نقل السكان فوراً لوحدات سكنية في أقرب مكان والتعويض المادي لتوفير المسكن ونقل أو تحويل خطوط الكهرباء الهوائية لكابلات أرضية , توفيق أوضاع المصانع الملوثة وتنفيذ أنظمة المياه والصرف الصحي الآمنة والتعويض المادي لتوفير المسكن وإعادة تأهيل المساكن وإحلال المساكن بالموقع وتقنين الحيازة بمقابل مادي وتوفير مساكن بديلة و أن اجمالي المناطق غير الامنة بلغت 357 منطقة .

واستعرض وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الموقــف التنفيـــذي للمشروعـــات

(من يونيو 2014 حتى يونيو 2020) حيث تم تنفيذ عدد (296) منطقـــة بإجمالى (175897) وحـــدة  وجارى تنفيذ عدد(61) منطقـــة بإجمالى(67008) وحـــدة بإجمالى تكلفة تبلغ(61) مليـــار جنيهاً .

وأشار إلى أن المحافظات الخالية من المناطق العشوائية غير الآمنة بورسعيد وكفر الشيخ والحيرة وقنا والأقصر وسوهاج والسويس والشرقية والدقهلية المنوفية والغربية , مضيفا أن المناطق غير المخططة والأسواق العشوائية (من يونيو 2014 حتى يونيو 2020)  , حيث بلغت مساحة المناطق غير المخططة (152) ألف فدان بإجمالى تكلفة (318) مليار جنية , وبلغ عدد الأسواق العشوائية (1105) سوق بإجمالى تكلفة (44) مليار جنية .

وألقى الدكتور أشرف صبحى كلمة ابتدأها بالتوجهات الإقتصاديه لوزارة الشباب والرياضة التي تضمنت إعادة إدارة الأصول والإدارة الإستثمارية لتحقيق إيرادات لزيادة الموارد الذاتيه وتطوير أدوات ووسائل تمويل مبتكرة والإدارة الإقتصادية لتوفير المصروفات التشغيلية وتحقيق كفاءة وفاعلية فى الإنفاق والمشاركة مع القطاع الخاص للطرح الإستثماري للمنشآت الشبابية والرياضية وذلك من خلال إتاحة سلسلة من الأندية الرياضية ذات المستوى العالي إجتماعيا بأسعار مناسبة بمختلف أنحاء الجمهورية وتطوير إحترافي ومتكامل للإستادات بمحافظات الجمهورية وإتاحتها للإستخدام المجتمعى وإنشاء مراكز تنمية شبابية ورياضية وفق نموذج جديد ومواكب للعصر كمراكز خدمة مجتمعية متقدمة ونموذج مثالي لمستوى أعلي من مراكز شباب يلبي إحتياجات فئات متنوعة من المجتمع وتحويل مراكز الشباب لمراكز خدمة مجتمع متكاملة غير أنشطة شبابية هادفة وتوفير عوامل ممارسة الرياضة وجذب الأسر .

وألقت الدكتورة نيفين القباح كلمة شرحت خلالها إستراتيجية وزارة التضامن الإجتماعى فى إعادة تأهيل قاطنى العشوائيات  قالت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج ، ،إن الرئيس عبد الفتاح السيسي دائما يوجه ببناء الإنسان بصفته الحجر الأساس والبؤرة المركزية لبناء الوطن، مشيرة إلى أن الاستثمار في البشر هو واجب وملزم وملح للحفاظ على مكتسبات الفترة السابقة و لتعظيم المليارات التي تم ضخها من أجل التنمية العمرانية.

وأضافت القباج -في كلمة لها خلال افتتاح الرئيس السيسي عدد من المشروعات القومية – أن التنمية السكانية هي الوجه المكمل للتنمية العمرانية ودون التوسع والتعمق في مسألة التنمية السكانية وتحسين خصائص السكان فلدينا خطر في الحفاظ على استدامة هذا الجمال وهذه الكفاءة والجودة في الخدمات لذلك وواجب علينا أن نهتم بتحسين خصائص السكان والتأهيل المجتمعي والسلوكي للقاطنين في المناطق الجدية والمنقولين من المناطق العشوائية.

ألقى اللواء أ ح إيهاب محمد الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة كلمة أكد فيها إن الهيئة قامت بتطوير

( 79 ) منطقة عشوائية بتكلفة قدرها (28) مليار جنيه في محافظات القاهرة والجيزة والاسكندرية ، مشيرا إلى أن الدولة تبنت أضخم مشروع إسكان في تاريخ مصر لصالح الشباب ومتوسطي ومحدودي الدخل، في كافة ربوع الدولة .

وأضاف أنه منذ تولي الرئيس المسؤولية ، وضع خطة لتنمية شاملة ومستدامة فى مصر في كافة المجالات وفق أسس علمية مدروسة لتحقيق الرخاء والازدهار للشعب المصري ويأتي في مقدمتها مشروعات الإسكان وبخاصة في المدن الجديدة ، وتوفير وحدات سكنية ذات طابع معماري متميز ومستوى تشطيب جيد لتحقيق نقلة نوعية جديدة في مجال الإسكان بكافة المستويات تتوافر فيها كافة مقومات الحياة الكريمة التي يحتاجها المواطن المصري، وهو هدف حاولت الدولة تحقيقه منذ فترة طويلة ومعادلة صعبة، وهو الأمر الذي لا يتحقق إلا برؤية شاملة وقدرة على تحدي المصاعب والعقبات؛ حيث تطلبت خطة التنمية الشاملة للدولة إعداد تخطيط المدن الحالية وتطوير ورفع كافة الطرق والمحاور لتقليل الكثافة المرورية لاستيعاب الكثافة البنائية الحالية وزيادة السكان، والمتوقع أن تصل إلى (192) مليون نسمة بحلول عام 2052 ، حيث كان من الضروري إنشاء تجمعات عمرانية جديدة شاملة المرافق والخدمات في كافة المحافظات طبقا للمتطلبات المختلفة , وفي إطار ذلك تبنت الدولة أضخم مشروع إسكان في تاريخ مصر لصالح الشباب ومتوسطي ومحدودي الدخل ، في كافة ربوع الدولة؛ حيث تم توفير مساحات مختلفة من الأراضي في جميع المحافظات لتنفيذ مشروعات الإسكان .

فيلم تسجيلى بعنوان ( بسمة أمل) من إنتاج إدارة الشئون المعنوية

تم عرض فيلم تسجيلى بعنوان ” بسمة أمل  ” من إنتاج إدارة الشئون المعنوية استعرض جهود الحكومة لتطوير المناطق العشوائية والجهد البمذول فى تنفيذ مشروع الأسمرات وما يمثلة من أهمية كبرى للمواطنين الذين يحلمون بحياة كريمة .

جولة تفقدية

وإختتم الرئيس عبد الفتاح السيسى مراسم الإفتتاح بجولة تفقدية بمشروع الأسمرات (3) وتم أزاحة الستار عن المشروع أذاننا بإفتتاحة , وشملت الجولة تفقد إحدى النماذج السكنية وعدد من المنشآت الخدمية بحى الأسمرات التى تخدم المواطنين .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: