الساهرون علي أمن مصر.. أعادوا الطفلة الضائعة لأهلها بالسويس وضبطو رجل شرطة مزيف بالاسماعيلية

كتب – خالد عبد الحميد
إستمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمتابعة الحالة الأمنية بكافة دوائر الأقسام والمراكز..  فقد تمكنت قوة أمنية تابعة لقسم شرطة فيصل بمديرية أمن السويس أثناء تفقد الحالة الأمنية بدائرة القسم من العثور على طفلة (5 سنوات) دون أهليتها بدائرة القسم .. على الفور تم تقديم الرعاية اللازمة لها ، وإتخاذ إجراءات البحث عن أهليتها وأمكن التوصل إلى والدتها وتم تسليمها الطفلة مع أخذ التعهد اللازم لحسن رعايتها ..تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
ومن ناحية أخري وفى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات .. ما تبلغ لقسم شرطة المرج بمديرية أمن القاهرة من إحدى المستشفيات بإستقبالها كلٍ من (عامل ، مقيم بدائرة القسم “توفى متآثراً بإصابته”) ، (ونجله ، مقيم بذات العنوان ، مصاب بجروح وكدمات متفرقة) وبالإنتقال والفحص تبين حدوث مشادة كلامية بين المجنى عليهما
وكلٍ من ( شقيقين – مقيمين بذات العنوان) مصابان بكدمات متفرقة بالجسم ، وذلك حال تواجدهم بمنطقة سكنهم بسبب خلافات بينهم حول الجيرة ” لهو الأطفال”  وتطورت إلى مشاجرة تعدى خلالها كلٍ من الطرفان على الآخر بالضرب ، وتعدى المتهمان على المجنى عليهما بإستخدام ( قطعة حديدية حادة – شومة) محدثان بهما الإصابات المشار إليها والتى أودت بحياة الأول ولاذا بالفرار .
عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهما وبحوزتهما الأدوات المستخدمة فى إرتكاب الواقعة  وبمواجهتهما إعترفا بإرتكابهما الواقعة على النحو المُشار إليه..تم إتخاذ الإجراءات القانونية
 كما تمكنت مكافحة جرائم الأموال العامة بمديرية أمن الإسماعيلية من كشف ملابسات عمليات نصب بالمحافظة حيث ورد بلاغا من إحدى المواطنات ، مقيمة بدائرة قسم شرطة ثان الإسماعيلية ) بتضررها من( أحد الأشخاص – له معلومات جنائية – مقيم بدائرة قسم ثالث الإسماعيلية) لقيامه بالنصب والإحتيال عليها والإستيلاء منها على مبلغ مالى بعد إيهامها بقدرته على توظيفها وشقيقتها بإحدى الجهات الحكومية وكذا إستخراج رخصة قيادة لزوجها منتحلاً صفة رجل شرطة على “غير الحقيقة”.
عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه وبحوزته ( طبنجة صوت – هاتف محمول – مبلغ مالى) ، وبمواجهته بما جاء بأقوال المُبلغة وما توصلت إليه التحريات ، إعترف بإرتكابه للواقعة على النحو المُشار إليه .
تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: