الرابع علي التوالي.. بنك قناة السويس يدعم مدينة زويل ويقدم 14منحة لطلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا  

رفاعي: استراتيجية البنك تهدف إلى استدامة الممارسات الاجتماعية لدعم المجتمع
الوطن المصري _ ناريمان عبد الله 
في إطار دوره المجتمعي الكبير، وحرصه على دعم التعليم والبحث العلمي؛ قدم بنك قناة السويس تمويلا لعدد 14 منحة دراسية في تخصصات مختلفة وهي هندسة الفضاء، هندسة المعلومات والأتصالات، هندسة تكنولوجيا النانو، هندسة الطاقة المتجددة وعلوم الطب الحيوى لطلاب السنة النهائية بمدينة زويل للعام الإكاديمى 2021 / 2022، وهو الدعم المستمر للعام الرابع على التوالي بهدف مساعدة المدينة على أداء رسالتها الهادفة إلى خلق جيل جديد قادر على الابتكار، وتقديم كل ما هو جديد في البحث العلمي ووضع اسم مصر على خريطة العالم في مجال البحث العلمي.
ويتم اختيار عدد من الطلاب الذين تنطبق عليهم شروط الاستفادة من هذة المنحة وفقا للمعايير التي تم وضعها من قِبل ادارة مدينة زويل، والتي يأتي على رأسها تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المستحقين.
وحصل طالبان من الطلاب المدعومين من بنك قناة السويس على المركز الأول في معرض مشروعات التخرج الذي أقيم اليوم بجامعة العلوم والتكنولوجيا بمدينة زويل وشارك البنك في فعاليته، وذلك ضمن فريق مكون من أربعة طلاب، وتم الاختيار بين 12 مشروعا في مجال هندسة الاتصالات والمعلومات، والمشروع الفائز موضوعه عن الذكاء الاصطناعي واستخداماته فى أنظمة المراقبة الإلكترونية كما تم تكريم عدد من الطلاب الذى تم تمويلهم من المنحة .
وقد أعرب الدكتور محمود عبد ربه، الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، عن امتنانه لثقة القطاع الخاص عامة وبنك قناة السويس خاصة فيما تقوم به مدينة زويل من جهود مضنية في إثراء منظومة التعليم والبحث العلمي في مصر، فلولا تلك الجهود لم نكن لننال ثقة الداعمين.
وشدد عبد ربه على حرص مدينة زويل علي مواكبة كل ما هو جديد في الجامعات العالمية، وتقديمه  على أيدي افضل الأساتذة المصريين الذين أثبتوا خلال السنوات القليلة الماضية مدى إيمانهم بما تقوم المدينة من المساهمة، والعمل على رفع كفاءة الطالب المصري، وخلق جيل قادر على إحداث نقلة نوعية من خلال التعليم المتميز القائم على الابتكار.
وأشار عبد ربه، إلى أننا نحرص على استقطاب كافة الطلاب المتميزين من جميع أنحاء الجمهورية، وتوفير الدعم اللازم وتسليحهم علمياً من أجل خدمة الإنسانية، والعمل على حل قضايا المجتمع المختلفة في مجالات الصحة والطاقة والبيئة وغيرها.
ومن جهته، أكد حسين رفاعي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك قناة السويس، أن استراتيجية البنك تهدف إلى استدامة الممارسات الاجتماعية لدعم المجتمع ككل.
وأشار “رفاعي”، أن البنك يدعم 6 قطاعات مختلفة لدعم المجتمع في مجالات: التعليم، الصحة، ذوي الهمم، البيئة، التكافل الاجتماعي وأيضا دعم الشباب وريادة الأعمال، بالإضافة إلى كافة المبادرات والمشروعات التي تهدف إلى إحداث تنمية حقيقة داخل مجتمعنا واستفادة جميع الفئات خاصة بالشباب والمرأة لدورهم الرئيسي في القيادة المستقبلية.
وحول التعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، أشار الرفاعي أن مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تعد إحدى أهم المنارات العلمية التي تساهم في تنمية منظومة البحث العلمي في مصر؛ لأنه لا تقدم الأمن خلال التعليم والبحث العلمي، لافتا إلى أن ما تقوم به مدينة زويل يستحق منا كل الدعم، وأن نكرّس مجهوداتنا لصالح التعليم المتميز.
وأوضح رفاعي أن السنوات الأخيرة شهدت تقدما كبيرًا في مجال البحث العلمي عالميًا، وأصبحت الريادة للمبتكرين والموهوبين، لذلك يحرص بنك قناة السويس على دعم مدينة زويل سنويا، فالبحث العلمي هو المحرك الرئيسي لعملية تحول الاقتصاد المصري من الاقتصاد التقليدي إلى الاقتصاد القائم على المعرفة. فضلا عن وضع حلول وعلاج للمشاكل الصحية والمجتمعية التي تؤثر على إنتاجية الفرد، وتعوق عملية التنمية الشامله للمجتمع كله.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: