الرئيس السيسي يفتتح الدورة الثالثة لمعرض تكنولوجيا النقل 2020 Trans MEA

الوطن المصرى – طارق رؤوف

إفتتح اليوم  الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الدورة الثالثة لمعرض ومؤتمر تكنولوجيا النقل 2020 Trans MEA وعقب انتهاء فعاليات الإفتتاح ألقى الفريق مهندس كامل الوزير – وزير النقل كلمة أكد فيها : إنه لمن موجبات الفخر ودواعى الأمل والسرور أن نلتقى اليوم جميعاً وللعام الثالث على التوالى فى واحدٍ من أهم المعارض والمؤتمرات الدولية بقطاع النقل والطرق والبنية التحتية معرض ومؤتمر تكنولوجيا النقل 2020 Trans MEA الذى يقام برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية والذي كان لرعاية سيادته للمعرض اكبر دافع لنا لتنفيذه في ظل اجتياح جائحة كورونا للعالم وهذا المعرض يتيح الفرص ويفتح المجالات أمام الجميع للمعرفة والمشاركة فى بناء مصر الحاضر والمستقبل .الريادة والنمو انطلاقا من قطاع النقل شرايين التنمية وقواعد البناء الشامل للتوسع الأفقى والنمو المستدام

يعتبر قطاع النقل قاطرة التنمية لأن سهولة وسرعة التنقل للمواطنين يحقق التنمية والرفاهية والنمو المستدام ولاشك أن تنقل المواطنين بحاجة رئيسية الى شبكة قوية ومتطورة من الطرق والمواصلات الحديثة

منذ أن أطلق السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رؤيته لبناء مصر الحديثة وعجلة العمل لا تتوقف في كافة أنحاء الجمهورية لتنفيذ هذه الرؤية من خلال مشروعات عملاقة في مختلف المجالات تحقق التقدم والتنمية بالبلاد وقد كان لمشروعات البنية التحتية – وعلي رأسها مشروعات قطاع النقل – النصيب الأكبر من تلك المشروعات ومما انعكس ايجابياَ على تحسين ترتيب قطاعات الطرق والسكك الحديدية والنقل البحري في تقرير التنافسية الدولية .

كما تُولى القيادة السياسية والحكومة المصرية اهتماماً غير مسبوق بقطاع النقل باعتباره الشريان الرئيسي الذى تبنى على أساسه كافة برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد ، وفى ضوء ذلك تقوم وزارة النقل حالياً – وفى إطار خطة التنمية المستدامة للدولة 2030 – بتنفيذ خطة شاملة لتطوير وتحديث عناصر منظومة النقل من وسائل وشبكات

( طرق وكباري – سكك حديدية – مترو الأنفاق والجر الكهربائي – موانئ بحرية – نقل نهرى – موانئ برية وجافة ومراكز لوجستية – التحول الرقمي ) .

إن رؤية وزارة النقل تتخطى من مجرد نقل الركاب والبضائع الى المشاركة فى توسيع مفهوم التنمية المستدامة من خلال توفير وتكامل شبكات النقل المختلفة لخدمة متطلبات التنمية الشاملة والمشروعات القومية الكبرى فى كافة المجالات وتسهيل حركة الانتقال بين الاقاليم المختلفة وتخفيف العبء عن كاهل المواطنين .

ولتنفيذ هذه الرؤية تم إتباع سياسة مرنة وشاملة ومتطورة من خلال الآتي :

.. التحول الرقمي وميكنة كافة خدمات الحجز وتوفير ماكينات حجز التذاكر وتطبيقات المحمول والبوابات الإلكترونية بقطاع السكك الحديدية والأنفاق كذلك تطوير الخدمات الإلكترونية بالموانى البحرية والبرية والتكامل مع الجهات المعنية من خلال أنظمة الشباك الواحد والإفراج الجمركي المسبق .

…. التوسع في وسائل النقل لربط مصر بمحيطها الإقليمي والدولي من خلال تطوير الموانئ البحرية وطرق الربط البري والسككي مع الدول الإفريقية والعربية المجاورة

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: