الرئيس السيسي يفتتح أكبر مشاريع قومية فى مجال الزراعات المحمية بقطاع محمد نجيب

الرئيس يتفقد مشروع محمد نجيب


متابعة – خالدعبدالحميد

إفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية بقاعدة محمد نجيب العسكرية والذى يعد أحد أهم المشاريع القومية فى مجال الزراعات المحمية والصوب الزراعية ويأتى تأكيداً على مواصلة مسيرة العطاء وتطوير الإستثمارات الزراعية بأرقى المعايير الدولية ، ويعد هذا الافتتاح إنجازاً جديدا للشركة الوطنية للزراعات المحمية التى أنشأت بقرار من القيادة السياسية كإحدى الشركات التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية ، حيث أخذت الشركة على عاتقها مسؤلية إنشاء العديد من التجمعات الزراعية فى المناطق الصحراوية مع تدريب الألاف من شباب الخرجين على أحدث النظم التكنولوجية فى ذلك المجال .

بدأت مراسم الإفتتاح بكلمة اللواء مصطفى أمين على مدير عام جهازمشروعات الخدمة الوطنية أشار فيها لدورالجهاز فى المساهمة مع أجهزة الدولة المختلفة فى تنفيذ المشروعات الإنتاجية فى مختلف المجالات التى تتمشى وتدعم خطط التنمية الشاملة فى مصر وفى مقدماتها مشروعات الإنتاج الزراعى لتحقيق الأمن الغذائى للشعب المصرى ، مؤكدا أنه إطار توجيهات القيادة السياسية بالمساهمة فى توفير المنتجات الزراعية الهامة قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية والشركة الوطنية للزراعات المحمية بالبدء فى تنفيذ المشروع القومى لإنشاء 10 آلاف بيت زراعى والأنشطة الإنتاجية المكمله لها على مساحة 100 ألف فدان فى عدة مناطق هى منطقة الحمام بمحافظة مطروح والعاشر من رمضان وأبو سلطان وقرية الأمل بالإسماعيلية واللاهون بمحافظة الفيوم  والفشن بمحافظة بنى سويف والعدوة بمحافظة المنيا

وإستمع الرئيس السيسى لعرض من اللواء أ ح محمد عبد الحى رئيس مجلس إدراة الشركة الوطنية للزراعات المحمية والذى أكد فيه أن هذا الصرح الزراعى العملاق والذى بنى بسواعد الأشداء من رجال مصر ونسائها أنشئ فى زمن قياسى حيث تم تدشينه فى فبراير 2018، وأن الهدف السامى الذى أنشئت من أجله الشركة الوطنية للزراعات المحمية هو توفير غذاء صحى آمن للمواطن المصرى والمساهمة فى تقليل الفجوة الغذائية فى جمهورية مصر العربية بدأ يأتى ثمارة على مستوى الدولة ، لقد قمنا فى الفترة الماضية بإنتاج كميات من الخضروات وبجودة عالية عملت على خلق سوق تنافسى مما أسهم فى المحافظة على الأسعار وخاصة محاصيل الخضروات الإستراتيجية مثل الطماطم وقد أوضحت النشرة القياسية الخاصة بأسعار السلع الإستهلاكية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فى مصر أن الرقم القياسى العام لأسعار المستهلكين للخضر سجل معدلاً شهرياً سالباً بلغ 0,8% فى يونيو 2019 مقابل 1,1% فى مايو 2019 و 3,5% فى ذات الشهر فى العام السابق وبالتالى سجل المعدل السنوى للتضخم العام 9,4% فى يونيو 2019 مقابل 14,1% فى مايو 2019 مضيفاً أن السيد الرئيس حينما أصدر توجيهاته بالبدء فى مشروع الـ 100,000 فدان زراعات محمية ونحن نعمل بجد ليل نهار ووضحت جلياً رسالة الشركة وهى بناء وتطوير إستثمارات زراعية قائمة على المعايير الدولية فى الزراعات الحديثة ، والعمل على خفض الأسعار وخفض معدل التضخم السنوى وتعددت أهداف الشركة التى تتضمن المساهمة فى القضاء على البطالة ، وإنتاج غذاء صحى آمن والمساهمة فى سد الفجوة الغذائية ، والمساهمة فى تحسين معدلات التصدير ، وإنتاج بذور الخضروات محلياً ، والتصنيع الزراعى لمنتجات غذائية بمواصفات وجودة عالمية ، وقد بدأت المشاريع الزراعية العملاقة تتوالى وبدأنا فى جنى ثمار خيراتها ، ففي مدينة العاشر من رمضان تم إنشاء 600 بيت زراعى متوسط  التكنولوجيا على مساحة 2500 فدان وتم تشريف سيادتكم لها فى ديسمبر  2018 ،  وتم إضافة 1600 فدان أخرى لتصبح المساحة الإجمالية 4100 فدان ينشئ عليها 900 بيت زراعى مساحة كل منها 2,5 فدان وتم زراعتها بمحاصيل الخضروات المختلفة ، وتم إضافة 200 فدان مانجو فى المتخللات داخل المزرعة ، كما تم إنشاء محطة فرز وتعبئة بطاقة فرز 400 طن / يوم وطاقة تخزين  مبرد 800 طن ، وطبقاً لتقديرات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء يستهلك الفرد فى العام حوالى 112 كجم من الخضروات ، ويستهدف مشروع العاشر من رمضان إنتاج 114.000 طن من الخضروات المختلفة تتوفر بأسعار إقتصادية للمواطن ، ويمد مشروع العاشر من رمضان حوالى مليون نسمة من سكان محافظتى القاهرة والشرقية بإحتياجاتهم من الخضر على مدار العام.

وقام السيد الرئيس بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع إيذاناً بإفتتاحة ، كما قام سيادته بجولة تفقد خلالها عدد من قطاعات الصوب الزراعية واستمع الى شرح مفصل عن طرق إدارة العمل داخل المشروع ، كما قام سيادته بإزاحة الستار وقص الشريط لمحطة الفرز والتعبئة وإستمع سيادته إلى شرح عن المحطة التى روعى فى تصميمها إتباع المعايير العالمية فى منظومتى الفرز والتعبئة ، أعقبها جولة تفقدية داخل المحطة تضمنت المرور على غرفة الاستقبال وخط الانتاج النصف آلى وخط الفرز اليدوى والتعبئة كما تم استعراض اسلوب التحميل ونقل المنتجات ومعرض لمنتجات الشركة ومعمل مراقبة الجودة وغرف التبريد والتخزين ورصيف الشحن وثلاجة تقاوى البطاطس وغرف التحكم والمراقبة واختتم الرئيس جولتة بالتقاط صورة تذكارية مع العاملين بالمشروع تقديرا لجهودهم فى انجاز العمل الضخم فى زمن قياسى .

قطاع محمد نجيب والذي يتم إفتتاحه اليوم أنشئ علي مساحة عشرة ألاف فدان ، سبعه ألاف فدان زراعات محمية بمناطقها الخدمية و الإدارية وقطاع البذور بواقع ثلات ألاف فدان متخللات وتم زراعة 2500 فدان بأشجار الزيتون المُنتج لزيوت كما تم زراعة 500 فدان بطيخ ويحتوى القطاع علي 1302 بيت زراعى منهم 186 بيت زراعى تقليدى على مساحة 250 فدان مساحة البيت الزراعى 1.1 فدان ، (60) بيت زراعى متوسط التكنولوجيا مساحة البيت الزراعى (3) فدان ، (40) بيت زراعى عالى التكنولوجيا مساحة البيت الزراعى 3 فدان ، 16 بيت زراعى شبكى مساحة البيت الزراعى 12 فدان ، انشئت علي مساحة 750 فدان بالتعاون مع شركة روفيبا الاسبانية ، كما يحتوي علي 1000 بيت زراعي متوسط التكنولوجيا مساحة البيت الزراعي الواحد 3 فدان تم تصنيعه بتحالف مجموعة من الشركات المصرية علي مساحة 6000 فدان ، كما تم انشاء محطة فرز وتعبئة بطاقة فرز 600 طن / يوم وطاقة تخزين مبرد 1200 طن ، ويستهدف القطاع إنتاج 184 ألف طن من الخضراوات المختلفة ، تكفي إستهلاك 1.7 مليون نسمة علي مدار العام من سكان محافظات ( الاسكندرية – مطروح – البحيرة ) ، وجارى إستغلال المساحات المائية المكشوفة دون المساس بالحصة المائية للمشروع لإنتاج (400) طن أسماك مياه عذبة ، موضحاً أن مصر تستورد حوالي 98% من إحتياجاتها من بذور الخضر بما قيمته 1.5 مليار دولار سنوياً لذا كان لزاماً علينا إقتحام هذا المجال لتقليل الفاتورة الإستيرادية وضمان كفاءة وسلامة وجودة المنتج ويعتبر قطاع البذورهو المرحلة الأولى من قطاعين مخطط إنشائهم بهدف إنتاج 4.7 مليار بذره تحقق حوالي 60% من مطالب الدولة خلال 4 سنوات وذلك بالتعاون مع كبري الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال ، مشيراً إلى أن توجيهات السيد الرئيس هى الحرص الدائم علي سلامة و جودة المنتج الزراعي مما جعل من أهدافنا الرئيسية المحافظة علي سلامة وجودة المنتج وخلوه التام من متبقيات المبيدات للمحافظة علي الصحة العامة ، وإعتمدت الشركة إسلوب الادارة المتكاملة للآفات الزراعية IPM) Integrated Pest Management) والذي لا يعتمد فقط علي المبيدات الكيميائية والوسائل التقليدية للمكافحة وإنما يعتمد علي المبيدات الحيوية والتسميد الحيوي كوسائل أساسية وفعالة في مقاومة الآفات الزراعية وكذلك الإعتماد علي مُركبات المقاومة المستحدثة والتى تعتمد علي رفع مقاومة النبات ضد العوامل البيئية المغايرة والآفات الزراعية ، لذلك فان الشركة تعمل علي إنشاء مصنع للمبيدات الحيوية يعتمد على كائنات حية دقيقة ومستخلصات نباتية طبيعية ذات فاعلية في القضاء على الآفات الفطرية و الحشرية و الاكاروسية التى قد تهدد إنتاجية المحاصيل المختلفة ودون أى آثار لمتبقيات المبيدات الضارة بصحة الانسان ، مضيفا ” لقد عانت مصر فترة طويله من استغلال بعض الافراد لمواردها والتحكم فى أسعار السوق طبقاً لأهوائهم ، فإنتاج الغذاء الصحى الآمن وحرمان الجشعين من التلاعب بقوت الشعب مهمة سامية لا تقل بأى حال من الأحوال عن مهمة الجندى في الميدان ، ويتجلى هذا في محصول إستراتيجي وهو البطاطس ، فقد أرتفعت أسعار التقاوى المستوردة و المنتجة محلياً لأسعار غير مسبوقة فصدرت توجيهات سيادتكم فى هذا الأمر لضبط الاسواق ، ولذلك قامت الشركة الوطنية للزراعات المحمية بالتعاون مع العديد من الجهات العلمية فى داخل جمهورية مصر العربية وخارجها لأعداد شتلات بطاطس بتقنية زراعة الأنسجة من أجود الأصناف العالمية ذات الإنتاجية المرتفعة و المقاومة العالية للآفات الزراعية والمناسبة للأجواء المصرية حيث تم إعداد هذه الشتلات وكانت خالية تماماً من الفيروسات والمسببات المرضية وقد تم إختيارها من أصناف سقطت حقوق ملكيتها الفكرية وأصبحت ملكية عامة ، وتستهدف الشركة إنتاج 60 ألف طن تقاوى على مرحلتين كل مرحلة 30 ألف طن وذلك خلال 4 مراحل إنتاجية للحصول على تقاوى عالية الرتبة من الجيل الثانى والثالث .

حضر مراسم الإفتتاح الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء والمحافظين وعدد من قادة القوات المسلحة وعدد من العاملين فى المجال الزراعي ولفيف من الشخصيات العامة والإعلاميين .

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: