الذهب يصعد بالإحتياطى النقدى الأجنبي ويوقف نزيف التراجع بسبب “كورونا”

البنك المركزى

كتب – خالد المصرى

لعب معدن الذهب دوراً كبيراً في وقف نزيف تآكل الاحتياطى النقدى الأجنبيى بعد تراجعات متتالية بسبب تداعيات أزمة كورونا , حيث كشفت بيانات البنك المركزي حول تفاصيل مكونات احتياطي النقدي الأجنبي بنهاية شهر يونيو، عن تركز معظم الزيادة في رصيد العملات الأجنبية والذهب.

كان البنك المركزي قد كشف أمس عن ارتفاع احتياطي البلاد من النقد الأجنبي بمقدار 2.2 مليار دولار خلال شهر يونيو، ليصل إلى 38.202 مليار دولار، مقابل 36 مليارا في نهاية مايو، وهي المرة الأولى التي يسجل فيها الاحتياطي ارتفاعا منذ بدء أزمة كورونا في مارس الماضي.

وبحسب البيانات، ارتفعت العملات الأجنبية إلى 33.832 مليار دولار مقابل 32.094 مليار دولار، بزيادة قيمتها 1.738 مليار، فيما ارتفع رصيد احتياطي الذهب بحوالي 271 مليون دولار ليصل إلى 4.076 مليار دولار مقارنة بنحو 3.805 مليار.

وأظهرت البيانات أيضا ارتفاع رصيد حقوق وحدات السحب الخاصة لتصل إلى 298 مليون دولار بنهاية يونيو مقابل نحو 107 مليونا في مايو، بزيادة حوالي 191 مليونا.

وكان الاحتياطي الأجنبي قد تراجع بقرابة 9.5 مليار دولار خلال الثلاثة أشهر الأولى من أزمة كورونا، حيث انخفض بحوالي 5.4 مليار دولار في مارس، ونحو 3 مليارات في أبريل، ومليار واحد فقط في مايو، قبل أن يعاود الارتفاع مجددا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: