“الدون”  يهدد عرش “مو صلاح”  فى الدورى الإنجليزى .. و “كين”  يترقب

 الوطن المصرى – عمر خالد

أحدث عودة رونالدو للدورى الإنجليزى حالة حراك كبيرة خاصة بين نجوم الأندية الإنجليزية الكبار محمد صلاح وكين ، فسوق الانتقالات الذي ينتقل خلاله كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي إلى أندية أخرى، هو سوق استثنائي، حيث استفاد مانشستر يونايتد والدوري الإنجليزي عودة “الدون”، وباريس سان جيرمان والدوري الفرنسي بـ”البرغوث”.

وأعلن مانشستر يونايتد ضم كريستيانو رونالدو قادماً من يوفنتوس في صفقة بلغت 21.4 مليون إسترليني فقط وفقاً لتقديرات صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لتزداد المنافسة في الدوري الإنجليزي اشتعالاً.

كريستيانو رونالدو سجل 118 هدفاً بقميص مانشستر يونايتد خلال 292 مباراة خاضها قبل الرحيل إلى ريال مدريد ومنه إلى يوفنتوس، قبل أن يعود بحثاً عن تدعيم أرقامه خاصة في البريميرليغ.

رونالدو لعب 196 مباراة في البريميرليغ، سجل خلالها 84 هدفاً، وحقق 132 انتصاراً مع فريق السير أليكس فيرغسون.

النجم البرتغالي اعتاد الفوز بلقب الهداف في أي دوري ينافس به، وسيكون الحذاء الذهبي الإنجليزي هو أول أهدافه الفردية في البريميرليغ، رغم وجود تخمة من الهدافين المتنافسين على اللقب.

هاري كين نجم توتنهام هوتسبير فاز باللقب الموسم الماضي بفارق هدف واحد عن محمد صلاح، ومن قبله توج هاري كين بعد منافسه أيضاً مع المصري نجم ليفربول.

وقبل ذلك بموسمين، فاز صلاح بالحذاء الذهبي مرتين متتاليتين آخرهما بالتساوي مع زميله السنغالي في ليفربول ساديو ماني، والغابوني أوباميانغ نجم آرسنال.

صلاح نجح في كسر رقم كريستيانو رونالدو الذي حققه في موسم 2007-2008 عندما سجل 31 هدفاً، حيث نجح المصري في تسجيل 32 هدفاً في موسمه التاريخي مع ليفربول 2017-2018.

عودة رونالدو إلى قيادة هجوم الشياطين الحمر في أولد ترافورد، ستضيف إثارة كبيرة على صراع الحذاء الذهبي الذي يحجز محمد صلاح وهاري كين أماكنهما الدائمة في سباق الظفر به.

وبعيداً عن المنافسة على الجوائز الفردية، أشعلت عودة كريستيانو رونالدو المنافسة على اللقب ذاته، حيث زادت أسهم مانشستر يونايتد في الفوز بأول بطولة دوري بعد رحيل فيرغسون.

مانشستر يونايتد احتل وصافة البريميرليغ الموسم الماضي، لكنه يأمل في الفوز باللقب هذا الموسم، بعد تدعيمات قوية أبرزها كريستيانو رونالدو وغادون سانشو، بالإضافة إلى المدافع الفرنسي رفائيل فاران.

لكن مهمة مانشستر يونايتد لن تكون سهلة بسبب المنافسة الشرسة التي يلقاها من حامل اللقب مانشستر سيتي، بالإضافة إلى ليفربول وتشيلسي، لتعد كل هذه الأشياء بموسم استثنائي في البريميرليغ، قد يكون رونالدو من أبطاله.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: