الداخلية تلاحق المحتكرين.. ضبط 133 طن أغذية مخفية قبل بيعها بالسوق السوداء

الوطن المصري – علاء سعد

واصلت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية  حملات على الأسواق لملاحقة المحتكرين، والتصدى الحاسم لمحاولات حجب السلع الغذائية عن التداول بقصد رفع أسعارها، وتم ضبط 133 طن أغذية «مخفية» قبل بيعها بالسوق السوداء.

وأسفرت جهود تلك الحملات  خلال 24 ساعة الماضية عن ضبط (1308) قضايا تموينية بمضبوطات أكثرمن (5260) طن مواد غذائية وبناء و(11615) عبوة زيت.

ونجحت الجهود فى مجال حجب السلع الاستراتيجية، فى ضبط أكثر من (101) طن سلع غذائية، وفي مجال الاستيلاء على السلع المدعومة، تم ضبط ما يزيد عن (26) طن دقيق مدعم، وفى مجال البيع بأزيد من السعر الرسمى للسلع الغذائية تم ضبط ما يزيد عن ( 133 ) طنا، وفى مجال حجب مواد البناء تم ضبط ( 80 ) طن حديد تسليح.

وكان اللواء محمود توفيق وزارة الداخلية، وجه بتكثيف جهود الحملات، لحماية جمهور المستهلكين، وإحكام الرقابة على الأسواق، والتصدى لمختلف الجرائم التموينية، ومحاولات حجب السلع عن التداول بالأسواق، وخاصةً السلع الغذائية، عن طريق إخفائها وعدم طرحها للبيع، والمضاربة بالأسعار بقصد رفعها.

وتفعيلًا لذلك، قامت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة، بقيادة اللواء عصام العزب مساعد وزير الداخلية، بحملات مكثفة، بالتنسيق مع إدارات وأقسام شرطة التموين وفروعها الجغرافية بمديريات الأمن وقطاع الأمن العام، لضبط الجرائم التموينية، أسفرت عن ضبط 1308 قضية تموينية متنوعة، من بينهم 14 قضية حجب سلع غذائية، بإجمالى مضبوطات  أكثر من 101 طن سلع غذائية، 9600 عبوة، 3 قضايا حجب مواد بناء، بإجمالى مضبوطات 4831 طن شحديد تسليح، 8 أطنان أسمنت، 3 قضايا بيع بأزيد مواد بناء، بإجمالى مضبوطات «80 طن حديد تسليح، أكثر من 100 طن أسمنت».

وتمكنت الحملات بإشراف اللواء محمد رجائي نائب مدير الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة، من ضبط 76 قضية بيع بأزيد من السعر الرسمى، بمضبوطات بلغت أكثر من 133 طن، 263 عبوة، 14 إسطوانة، 720 رغيف، 8 قضايا الاستيلاء على السلع المدعمة، بمضبوطات بلغت أكثر من 6 أطنان، 49900 لتر، 1752 عبوة، 400 إسطوانة، بإجمالى مضبوطات أكثر من «5260 طن، 11615عبوة، 414 إسطوانة، 49900 لتر، 720 رغيف.

وجاء في أبرز القضايا، ضبط 80 طن حديد تسليح، 60 طن مواد بناء أسمنت، بدون مستندات، وعدم الإعلان عن أسعارها بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، لتحقيق أرباح بصورة غير مشروعة، بحوزة المدير المسئول عن مخزن لتجارة مواد البناء بمحافظة القليوبية.

كما تم ضبط أكثر من 27 طن أرز أبيض، معبأ داخل شكائر بدون مستندات مجهولة المصدر غير معلن عن أسعارها بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، لتحقيق أرباح غير مشروعة، بحوزة مالك مخزن لتجارة السلع الغذائية بمحافظة البحر الأحمر، وضبط 25 طن أسمنت بدون مستندات غير معلن عن أسعارها، بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة المدير المسئول عن مخزن تابع لإحدى شركات تجارة مواد البناء بمحافظة القليوبية.

ونجحت الحملات في ضبط أكثر من 21 طن زيت طعام، بدون مستندات مجهولة المصدر، تم تجميعها لبيعها بأزيد من السعر المتداول، ثلتحقيق أرباح غير مشروعة بحوزة مالك مخزن لتعبئة السلع الغذائية بمحافظة الشرقية، وضبط أكثر من 15 طن «أسمنت، جبس»، بدون مستندات مجهولة المصدر غير معلن عن أسعارها، بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة المدير المسئول عن مخزن تابع لإحدى شركات تجارة مواد البناء بمحافظة الجيزة.

ونجحت الحملات في ضبط 13 طن دقيق أبيض، أرز أبيض، سكر حر، مكرونة، زيت طعام، بدون مستندات مجهولة المصدر تم تجميعها لبيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة مالك محل لتجارة السلع الغذائية بمحافظة الشرقية، وضبط أكثر من 6 أطنان دقيق أبيض، بدون مستندات مجهولة المصدر، 320 رغيف خبز غير معلن عن أسعارها بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة المدير المسئول عن مخبز سياحى بدون ترخيص بمحافظة القاهرة.

وتمكنت الحملات من ضبط أكثر من 6 أطنان دقيق أبيض بدون مستندات مجهولة المصدر، 400 رغيف خبز غير معلن عن أسعارها، بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة المدير المسئول عن مخبز سياحى بدون ترخيص بمحافظة القاهرة، وضبط 6 أطنان زيت طعام بدون مستندات مجهولة المصدر تم تجميعها لبيعها بأزيد من السعر المتداول، بحوزة مالك مخزن لتعبئة السلع الغذائية بمحافظة الشرقية.

وشهدت شهدت السلاسل التجارية، المشاركة في المرحلة الـ22 من مبادرة «كلنا واحد»، تحت رعاية رئيس الجمهورية، التي أطلقتها وزارة الداخلية ، أمس الثلاثاء.

وتستمر لمدة ثلاثون يومًا، بمناسبة عيد الأم وشهر رمضان المبارك، إقبالا جماهيريًا، حيث تهدف المبادرة لتوفير كافة مستلزمات الأسرة من سلع غذائية «إستراتيجية، أساسية، سلع معمرة وأدوات منزلية، ملابس، مفروشات، أدوات كهربائية، مستلزمات إضاءة، مستلزمات طبية للوقاية من فيروس كورونا»، بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق.

وأشاد المواطنين بالعروض المتاحة على كافة السلع والمستلزمات، مؤكدين أن هناك فرق في الأسعار عن الأسواق، حيث وجهوا الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على جهوده وحرصه على تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين، وشعوره بالأعباء المعيشية التي تواجههم، ولوزارة الداخلية لحرصها الدائم على المشاركة المجتمعية.

وعقدت الإدادة العامة لشرطة التموين والتجارة، عدة لقاءات مع مسئولى عدد من السلاسل والكيانات التجارية والموردين، لإنشاء سرادق رئيسى بدائرة قسم شرطة مدينة نصر بالقاهرة، و11 سرادقًا فرعيًا بالميادين والشوارع الرئيسية، أمام مقار بعض السلاسل والكيانات التجارية، لعرض وبيع منتجاتهم من السلع «الغذائية – والغير غذائية»، وبعض مستلزمات البيت المصرى خاصةً محلية الصنع، وذلك بأسعار مخفضة أقل من مثيلاتها بالأسواق، وبنسب تخفيض تتراوح ما بين 25% إلى 60%.

يشارك في المبادرة عدد من فروع السلاسل التجارية الكبرى، بإجمالي 993 فرعًا على مستوى الجمهورية، على أن تتوافر السلع بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق، بنسبة تتراوح بين 25% إلى 60%، وذلك بالمنافذ والسرادقات الموضحة على الموقع الرسمى لوزارة الداخلية (moi.gov.eg).

كما تم إطلاق قوافل سيارات مُجمعة لبيع السلع الغذائية بأسعار مخفضة أقل من مثيلاتها بالأسواق، وبنسب تخفيض تتراوح ما بين 25% إلى 60%، وذلك خلال الدفع 25 سيارة مُحملة بالسلع الغذائيةالمختلفة، بنطاق محافظات «القاهرة – الجيزة – القليوبية»، بالمناطق الأكثر احتياجًا، والتى لا تتوافر بها أفرع للسلاسل التجارية.

من جانبها، تشارك منظومة «أمان» التابعة لوزارة الداخلية، فى المبادرة للمساهمة فى تلبية احتياجات المواطنين، حيث تضطلع المنظومة بتجهيز العديد من المنافذ الثابتة والمتحركة، لطرح السلع الغذائية بأسعار مخفضة للمواطنين بالأماكن النائية والقرى بكافة المحافظات، بالتنسيق مع مديريات الأمن لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين، بما يعد ترجمة واقعية لاهتمام الوزارة بتلبية الاحتياجات المجتمعية للمواطن، من خلال توفير السلع والمستلزمات الأساسية، والاستجابة لمتطلباتهم بما يحقق توطيد العلاقات الإيجابية مع المواطنين، ويسهم فى تحقيق مفهوم جودة العمل الأمنى.

وتم التنسيق مع كافة السلاسل التجارية، لإتخاذ كافة الإجراءات الصحية والوقائية والإحترازية اللازمة، لضمان سلامة المواطنين، حال ترددهم على مختلف الأفرع.

وعلى جانب آخر، تواصل الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة، بالتنسيق مع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية، تكثيف حملاتها التموينية المكبرة لمراقبة الأسواق، للمحافظة على استقرار الأسعار وضبط كافة صور الاحتكار، والتحقق من توافر السلع بالأسواق ومدى صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات، حفاظًا على الصحة العامة للمواطنين، ولضمان وصول السلع للمواطنين بالأسعارالمناسبة والجودة الملائمة.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: