الداخلية تحبط مخطط اخوان الشياطين للوقيعة بين الشعب والشرطة بعد صلاة الجمعة

 

الوطن المصرى – علاء سعد

 

 

قررت  نيابة أمن الدولة حبس عناصر خلية التحريض على مؤسسات الدولة باستهداف قوات الأمن وارتكاب أعمال عنف وشغب والمعروفة إعلاميا “غلابة” التابعة لجماعة الإخوان 15يوما على ذمة التحقيقات.

وكشفت التحقيقات أنه فى إطار خطة جماعة الإخوان وتنظيمها الدولى ارتكاب أعمال عنف وشعب واستهداف مؤسسات الدولة وإشاعة الفوضى وتعطيل العمل بمواد الدستور خططت قيادات عناصر الجامعة لاستثمار قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس لتحريض عناصرها للتظاهر والدعوة لارتكاب أعمال تخريبية.

وفى إطار ذلك تم تكليف ياسر العمدة عضو جماعة الإخوان الهارب الذى قام تنفيذا لتكليفات الجماعة بث فيديو عبر شبكة الإنترنت يحث المواطنين على التظاهر وارتكاب أعمال عنف ضد مؤسسات الدولة وتكليف مسئول حركة (غلابة) التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية تنفيذ الخطة التخريبة ووجهت فيها عناصرها لاستخدام ما يسمى بـ(المبروكة).

وكشفت التحقيقات أن عناصر الجماعة أعدت ما يسمى بالمبروكة عبارة عن كتلة أسمنتية بها العديد من المسامير يتم إلقائها على المصلين بغرض إصابتهم وعلى السيارات لإحداث تلفيات بإطاراتها بهدف تعطيل حركة المرور وإثارة الفوضى.

وأكدت التحقيقات أن عناصر الخلية هم محمد مصطفى معوض النبراوى، ونسرين عنتر عبد اللطيف محمد، وأحمد على أبو الوفا أحمد، ويحيى محمد صبح يحيى محمد، وشريف محمد محمد عبدالمطلب، وبإجراء التحريات تم القبض على المتهمين وبحوزتهم (50) من الكتلة الأسمنتية المسمارية.

واعترف المتهمون بتلقى تكليفات لاستغلال صلاة الجمعة فى الاندساس فى صفوف المصلين والقيام بعمليات عنف وتخريب أثناء الخروج من المساجد والعمل على الاحتكاك بقوات الشرطة لإثارة الفوضى والاعتداء على المنشآت للإيحاء بوجود حالة من الانفلات الأمنى وعدم الاستقرار على خلاف الحقيقة.

 كانت وزارة الداخلية قد أصدرت بيانا أكدت فيه أنه وفى ضوء جهود وزارة الداخلية لرصد مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لإستثمار القرار الأمريكى بنقل السفارة الأمريكية للقدس فى تأليب الرأى العام والنيل من إستقرار البلاد .. فقد رصدت متابعة قطاع الأمن الوطنى عن قيام أحد الأشخاص ببث فيديو عبر شبكة الإنترنت يحث المواطنين على التظاهر وإرتكاب أعمال العنف ضد مؤسسات الدولة أعقبه بث ما يسمي بحركة (غلابة) التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية ذات الدعوة ووجهت فيها عناصرها لإستخدام ما يسمى بـ(المبروكة).

‏ أشارت عمليات الفحص والتحرى بأن الشخص الذى قام بالتحريض عبر شبكة الإنترنت هو الإخوانى/ ياسر عبدالحليم أحمد عبدالحفيظ .. وشهرته/ ياسر العمدة (موظف إدارى سابق بميناء دمياط وهارب حالياً بدولة تركيا – القائم على ما يسمى حركة “غلابة”) وأن ما يسمى بالمبروكة عبارة عن كتلة أسمنتية بها العديد من المسامير يتم إلقائها على المواطنين بغرض إصابتهم وعلى السيارات لإحداث تلفيات بإطاراتها بهدف تعطيل حركة المرور وإثارة الفوضى .. وقد أمكن تحديد وضبط العناصر التى إضطلعت بالتخطيط والإعداد لتنفيذ ذلك المخطط .. وهم :

  • محمد مصطفى معوض النبراوى (مواليد 26/1/1979 – مدير تسويق سابق بشركة سياحة – يقيم ش الكبلات بالمطرية) .
  • نسرين عنتر عبداللطيف محمد (مواليد 15/3/1979 ، تقيم 16 درب نجم الدين/ روض الفرج/ القاهرة).
  • أحمد على أبو الوفا أحمد (مواليد 23/4/2000 ، عامل ، يقيم أولاد على/ مركز المنشاة/ سوهاج، وله محل إقامة آخر شارع الجامع/الطالبية/الهرم).
  • يحيى محمد صبح يحيى محمد (مواليد 8/9/1999 ، طالب، يقيم 89 شارع محمد دعبس / طريق البراجيل / أوسيم / الجيزة).
  • شريف محمد محمد عبدالمطلب (مواليد 15/1/1986 – عاطل – يقيم 6 حارة عزب / مصر القديمة / القاهرة ).

.. حيث ضبط بحوزتهم عدد (50) من الكتلة الأسمنتية المسمارية.

‏ كما أشارت عمليات المتابعة أن تلك العناصر كانت تخطط لإستغلال صلاة الجمعة اليوم 8 الجارى فى دفع العناصر الإخوانية للإندساس فى صفوف المواطنين للقيام بعمليات عنف وتخريب أثناء الخروج من المساجد والعمل على الإحتكاك بقوات الشرطة لإثارة الفوضى والإعتداء على المنشآت للإيحاء بوجود حالة من الإنفلات الأمنى وعدم الإستقرار على خلاف الحقيقة.

 

اترك رد

×

×

%d مدونون معجبون بهذه: