الجعفري: قدمنا للأمم المتحدة العناصر الأساسية للحل السياسي في سوريا

الجعفري ودي ميستورا

الجعفري ودي ميستورا

عقد وفد الحكومة السورية، إلى الحوار السوري السوري بجنيف، لقاء مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا، بمقر الأمم المتحدة في جنيف.

ووصف رئيس وفد الحكومة السورية، بشار الجعفري، الجلسة بالإيجابية والبناءة وقال: “ناقشنا في هذه الجلسة أهمية وضرورة الإعداد الجيد من ناحية الشكل بما يسمح لنا بالانطلاق على أسس صلبة لمناقشة المضمون والجوهر”.

وأوضح الجعفري أن “الجانب الشكلي يعني من هي الوفود التي حضرت إلى جنيف، وهل تم تجنب ثغرات الجولة الأولى، ومن هي قائمة أسماء المشاركين، وهل تم التعامل مع جميع الوفود على قدم المساواة”، وفقًا لوكالة “سانا”.

وأضاف الجعفري: “نحن كوفد للجمهورية العربية السورية قدمنا لـ دي ميستورا أفكارا وآراء وهي عناصر أساسية للحل السياسي وأفكارا من شأنها أن تثري جهوده السياسية”.

وقال الجعفري: “سننتقل الآن إلى مرحلة الإعداد الجيد للقاء الثاني مع دي ميستورا، وسيتم يوم الأربعاء القادم، وغدا يفترض أن يلتقي دي ميستورا الوفود الأخرى على أمل أن تكون استكملت وحضرت إلى جنيف وفق القرارات الأممية وبياني فيينا”.

ولفت الجعفري إلى أن كل القرارات والتفاهمات تتحدث عن ضرورة تمثيل أوسع طيف من المعارضة السورية في الحوار.

وشدد الجعفري بالقول: “ننطلق من إحساسنا بالمسؤولية تجاه شعبنا ووطننا وهذه المسؤولية شكل من أشكال القوة التي منحها إيانا الشعب السوري لتمثيله في هذه الجولة من الحوار السوري السوري،  وسأدلي بحديث أوسع يوم الأربعاء القادم”.

من جانبه قال دي ميستورا خلال تصريح صحفي مماثل عقب اللقاء: “ناقشنا إجراءات ونريد توضيحها، واستنتجنا  وقائع”، مضيفا إن “جلسة الحوار يوم الأربعاء المقبل ستبحث القضايا التي تضمنها جدول الأعمال”.

وأكد دي ميستورا وجوب إعطاء الأهمية الكبرى من قبل المجتمع الدولي لإنجاح الحوار السوري السوري “لأن البديل عن ذلك سيجعلنا نندم جميعا”.

وأشار دي ميستورا إلى أن “نتائج الحوار ستتوضح بعد انتهاء هذه الجولة ومن المبكر الحديث عن مخرجاتها”.

وفي وقت سابق اليوم دعا دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي قبل اللقاء، مع وفد سوريا المجتمع الدولي إلى بذل مزيد من الجهود لإنجاح الحوار السوري السوري في جنيف، مشدداً على أن الشروط المسبقة غير مقبولة وأن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: