التوصل لاتفاق مبدئي لإنهاء تمرد بسجن حماة في سوريا

سجن حماة في سوريا – أرشيفية
 
توصلت السلطات السورية لاتفاق مبدئي لإنهاء إضراب نحو 800 سجين معظمهم من المعتقلين السياسيين في سجن حماة من شأنه أن يؤدي في نهاية الأمر إلى العفو والإفراج عن المحتجزين دون اتهامات، وذلك حسبما قالت يوم الاثنين جماعات حقوقية وناشطون على اتصال بالسجناء.
وقالوا الناشطون إن الاتفاق الذي تم التوسط فيه في ساعة متأخرة من، مساء الأحد، سينهي تمردًا بدأ الأسبوع الماضي في سجن حماة بوسط سوريا، واحترجزوا حراس السجن كرهائن، عندما تمرد سجناء سياسيون بعد أن تقرر نقل خمسة نزلاء إلى سجن صيدنايا لتنفيذ أحكام بالإعدام أصدرتها محكمة عسكرية، حسبما أفادت رويترز.
وأضاف ناشط حقوقي على اتصال بالسجناء طلب عدم نشر اسمه إن ‘‘النظام وافق على معظم طلباتنا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين المحتجزين دون اتهام.’’
وأدى هذا إلى فرض حصار حاولت خلاله السلطات اقتحام السجن المدني يوم الجمعة باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية في محاولة لإنهاء التمرد.
ومن جانبه قال مازن درويش، الناشط الحقوقي السوري البارز، وهو معتقل سابق في السجن وعلى اتصال بالسجناء إنه تم التوصل لاتفاق شفهي ولكنه لم يعط تفاصيل.
وقال ناشط حقوقي آخر إنه تم التوصل للاتفاق بعد تدخل شخصيات قبلية مع السلطات التي أعطت ضمانات للنزلاء المحتجزين دون اتهامات بأنه سيتم الإفراج عنهم إذا أنهوا التمرد.
ونفت وزارة الداخلية السورية التقارير المتعلقة بسجن حماة المركزي ولكنها لم تعقب على هذه القضية منذ يوم الإثنين.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: