التعليم العالى: تنفيذ مشروعات تحول رقمى بـ11 مليار جنيه

الوطن المصري – جيهان جابر

أكد الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن توجه الوزارة نحو التحول الرقمى أصبح ضرورة حتمية فى ضوء التوجه العام للدولة نحو رقمنة كل الخدمات للتيسير على المواطنين، والاستفادة من مُعطيات العصر الرقمى، ومُواكبة التطور التكنولوجى الهائل فى مُختلف دول العالم.

وأوضح أن الوزارة تسعى إلى رفع كفاءة البنية المعلوماتية بالجامعات، للحصول على حرم جامعى ذكى بجانب ميكنة الاختبارات الإلكترونية، والمستشفيات الجامعية، والتوسع فى إنشاء المنصات التعليمية الإلكترونية التى تعتمد على التعليم عن بُعد، والتى أثبتت فاعليتها أثناء جائحة كورونا.

وأشار الوزير إلى جهود الوزارة فى تقديم خدمات حكومية رقمية مُتميزة، وتحسين أداء الخدمات الإلكترونية بالوزارة والجهات التابعة لها، وكذلك تنفيذ العديد من المشروعات؛ لتطوير البنية التحتية والمعلوماتية بالجامعات الحكومية، والجامعات التكنولوجية، والمعاهد الفنية، والمراكز البحثية، والمستشفيات الجامعية، والاختبارات المميكنة، ونُظم التعلم الإلكترونى، وميكنة المستشفيات الجامعية، بإجمالى تكلفة تزيد على 11 مليار جنيه.

وأوضح الوزير أنه تم تطوير البنية التحتية والمعلوماتية لـ 15 جامعة أهلية و9 جامعات تكنولوجية بتكلفة تبلغ 4.5 مليار جنيه، فضلاً عن تطوير البنية التحتية المعلوماتية لـ10 معاهد فنية حكومية بقيمة تقديرية بلغت 34 مليون جنيه (فى المرحلة الأولى)، وجارِ تنفيذ المرحلة الثانية بقيمة تقديرية تصل إلى 65 مليون جنيه لـ35 معهدًا فنيًا.

ونوه عاشور إلى تطبيق نظام الاختبارات الإلكترونية لـ92 كلية فى 27 جامعة بعدد 30 ألف جهاز وبإجمالى 5459 مُقررًا، لخدمة 1254767 طالبًا بالمرحلة الأولى بقيمة 1.1 مليار جنيه، وجار تنفيذ نظام الاختبارات الإلكترونية لعدد 422 كلية بـ170 ألف جهاز بقيمة تقديرية تبلغ 3 مليارات و335 مليون جنيه فى المرحلة الثانية.

وأضاف الوزير أنه تم إصدار ما يزيد على 750 ألف شهادة مُؤمنة لخريجى الجامعات الحكومية المصرية، وأرشفة 3 ملايين ورقة إلكترونية من مُستندات الوزارة، ومليون مستخدم على جميع منصات التعلم الإلكترونى، ومليون و200 ألف مُستفيد من الخدمات الاستشارية الطبية Online وإنشاء 10 “مراكز تدريب وإبداع مصر الرقمية” بالجامعات المصرية، و4 معامل إنترنت الأشياء و4 معامل كمعامل نموذجية للشبكات، فضلًا عن تدريب ما يزيد على 20 ألف مُتدرب على شهادة أساسيات التحول الرقمى بالجامعات المصرية، وتنفيذ مشروع الكتب الرقمية بتحويل نسبة تزيد على 75% إلى الصورة الرقمية.

وفى إطار الاستعدادات للانتقال للعمل بالعاصمة الإدارية، أكد الوزير أنه تم الانتهاء من تجهيز البنية المعلوماتية بمقر الوزارة؛ من خلال توفير أجهزة الحاسبات الصفرية والإنترنت اللاسلكى، وأجهزة التليفونات الشبكية، فضلًا عن الانتهاء من أعمال الأرشفة الإلكترونية بواقع 3 ملايين مستند، وغيرها من الخدمات التكنولوجية الإلكترونية.

وأشار الوزير إلى توقيع الوزارة العديد من الاتفاقيات مع شركات عالمية فى مجال التكنولوجيا، ومنها اتفاقية هواوى للتوسع فى الأكاديميات حيث تم إنشاء 75 أكاديمية و10 معامل بالجامعات المصرية، واتفاقية سيسكو (CISCO) للتوسع في الأكاديميات وتم من خلالها إنشاء 10 معامل بالجامعات المصرية، واتفاقية ميكروسوفت لتوفير خدمات (تحديث وتطوير الموقع الإلكتروني لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بإضافة أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتوفير خدمات مميزة وتحسين تجربة التواصل مع مستخدمي الموقع)، وكذلك وجود إمكانية استخدام الطلاب لخدمات مايكروسوفت السحابية من خلال الإيميل الجامعي لكل طالب، وتوفير نسخة “ويندوز” أصلية مجانية لمرة واحدة لكل طلاب الجامعات الحكومية بمنحة من ميكروسوفت، وتوفير نسخ تطبيقات (MS- Office) ونسخة بريد إلكترونى حكومى للطلاب وأعضاء هيئة التدريس لعدد 27 جامعة حكومية وعدد من الجامعات الأهلية.

وأضاف الوزير أنه تم إعداد العديد من الدراسات الاستراتيجية فى مجال التحول الرقمى، ومنها استنباط وتطبيق نموذج الجامعات الذكية، ودراسة حول التفاعل مع عالم “الميتافيرس”، والثورة الصناعية الرابعة، ومصر تصنع الإلكترونيات بالإضافة إلى مبادرة طالب رقمى، كما أطلقت الوزارة مسابقة الابتكار: “Hackathon for Climate Change: Innovate for” Sustainability؛ لشباب الجامعات المصرية، وشارك فيها 42 جامعة حكومية وخاصة وأهلية.

ونوه الوزير إلى أنه فى إطار التعاون المُثمر بين الوزارة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فقد تمت إتاحة معامل الاختبارات الإلكترونية بالجامعات الحكومية؛ لإجراء اختبارات القبول للطلاب المُتقدمين؛ لدعم مُبادرة “أشبال مصر الرقمية”، حيث شاركت الوزارة فى تنفيذ اختبارات القبول لطلاب المدارس بكل أنواعها من جميع المحافظات، بهدف صقل مهارات الطلاب المتفوقين التكنولوجية والمعلوماتية، بداية من الصف الأول الإعدادى وحتى الصف الثانى الثانوى، بكل المدارس المصرية على مستوى الجمهورية.

وتناول عاشور مشروع ميكنة المُستشفيات الجامعية، حيث تم تقسيم المشروع إلى مرحلتين، تضمنت المرحلة الأولى ميكنة وتطوير عدد 79 مستشفى جامعيًا، ومنها 5 مستشفيات تابعة لجامعة الأزهر، بتكلفة 2.7 مليار جنيه.

ومن جانبه، أشار الدكتور هشام فاروق، مساعد الوزير للتحول الرقمى، إلى أنه تم الانتهاء من أعداد مركز بيانات قادر على استضافة كل خوادم المشروعات التى تنفذها الوزارة كمشروع الاختبارات الإلكترونية بمرحلتيه، ومشروعات تطوير وميكنة المستشفيات الجامعية، وغيرها من الخدمات الرقمية التى تقدمها شبكة الجامعات المصرية بالمجلس الأعلى للجامعات، ومشروعات التحول الرقمى بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى.

وأوضح مساعد الوزير للتحول الرقمى، أنه تم إطلاق 12 منصة وبوابة تفاعلية منها، تطوير منظومة الطلاب الوافدين فى إطار مُبادرة “ادرس فى مصر”، وإطلاق منصات القبول والتنسيق الإلكترونى، وتدشين موقع التسجيل الإلكترونى للجامعات الأهلية، وتطوير الموقع الإلكترونى للبعثات، ومنصة منح الجامعة الأمريكية لطلاب الثانوية العامة ومدارس “STEM”، والمنصة الموحدة للتعلم الإلكترونى، وإطلاق منصة الإشراف العلمى للدارسين المصريين على نفقاتهم الخاصة وربطها مع الجهات المعنية، والمكاتب الثقافية، والسفارات، والقنصليات بالخارج.

وأشار فاروق إلى تشغيل نُظم وتطبيقات إدارة التعليم الإلكترونى (LMS) بالتعاون مع بنك المعرفة المصرى بقيمة 385 مليون جنيه خلال عام 2022، وتنفيذ تطبيقات نظم المعلومات الطلابية (SIS) بتكلفة 14.5 مليون جنيه لمدة 6 سنوات للجامعات الأهلية الأربع (الجلالة، الملك سلمان الدولية، العلمين الدولية، المنصورة الجديدة)، وتطبيقات نظم إدارة الموارد (ERP) بتكلفة 4 ملايين جنيه للجامعات الأهلية الأربع، موضحًا أنه تمت دراسة تركيب وتشغيل تطبيقات نظم إدارة الموارد (ERP) في باقي الجامعات الحكومية، التكنولوجية الحالية والجديدة، والأهلية الجديدة، فضلاً عن مشروع نظم المعلومات الجغرافية (GIS)؛ لتفعيل منظومة المعلومات الجغرافية للتعليم العالي والبحث العلمي والمستشفيات الجامعية، ومنظومة حصر أصول وأراضى ومنشآت الوزارة وأجهزتها التابعة لها (بالتعاون مع الأمانة الفنية لحوكمة أصول الدولة)، لجميع أصول الوزارة فى التعليم العالى والبحث العلمى والمُستشفيات الجامعية.

وأوضح الدكتور عادل عبد الغفار، المُستشار الإعلامى والمُتحدث الرسمى للوزارة، أن هناك اهتمامًا متزايدًا بالذكاء الاصطناعى، خصوصا مع زيادة انتشار تطبيقاته وارتباطها بمجالات العمل والإنتاج بشكل مباشر، مشيرًا إلى أن الوزارة بدأت فى تنفيذ خُطة شاملة فى تخصص الذكاء الاصطناعى، وهو ما أسفر عن إنشاء عدد من الكليات والأقسام فى هذا التخصص سواء على مستوى المرحلة الجامعية الأولى أو على مستوى الدراسات العليا، وساهمت هذه الجهود أن هناك 3 جامعات تضم كليات للحاسبات والمعلومات، بالإضافة إلى كليات للذكاء الاصطناعى فى جامعات (المنوفية، جنوب الوادى، كفر الشيخ)، و7 جامعات حكومية بها كليات بمسمى الحاسبات والذكاء الاصطناعى، وهى جامعات (القاهرة، وحلوان، وبنها، دمياط، مدينة السادات، مطروح، بنى سويف).

اترك رد

×
%d مدونون معجبون بهذه: