«البيئة»: ساعة الأرض منعت انتشار 500 طن كربون في هواء مصر

ساعة الأرض

أعلنت وزارة البيئة أن مشاركة مصر في مبادرة “ساعة الأرض” ساهم في توفير 900 ميجاوات من استهلاك الكهرباء.

وأوضحت الوزارة – في بيان اليوم /الاثنين/ – أنه بناءً على تصريح ممثل وزارة الكهرباء، فإن مشاركة مصر في احتفالات ساعة الأرض، واستجابة المواطنين للمشاركة في هذا الحدث، أدت إلى توفير 900 ميجاوات، وهو ما يماثل احتراق 200 طن من البترول المعادل، والذي كان سيؤدى إلى انبعاث حوالي 500 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء.

وأضافت الوزارة أن هذا التوفير هو فحوى رسالة ساعة الأرض، والتي تهدف إلى ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية للأرض، وخصوصا ترشيد الطاقة التي ينتج عنها انبعاثات للغازات الدفيئة، والتي تتسبب بدورها في تفاقم ظاهرة تغير المناخ، التي تنتج عن ارتفاع درجة حرارة الأرض، وما يتبع ذلك الارتفاع من ذوبان لجليد القطبين، وبالتالي ارتفاع سطح البحر، الذي يؤدى بدوره إلى اختلال في الطقس وكمية الأمطار وتوزيعاتها، وبالتالي التأثير على التنوع البيولوجي والحياة بشكل عام.

وأشارت الوزارة إلى أن الاستهلاك مساء أول أمس كان 22700 ميجاوات في الساعة الثامنة والنصف، وسجل تراجعا لـ21800 ميجاوات في الساعة التاسعة والنصف.

جدير بالذكر أن مصر شاركت في مبادرة “ساعة الأرض” عام 2009، ونتج عنها تخفيض حجم استهلاك الكهرباء بما يقدر بـ50 ميجاوات، ثم تضاعفت إلى 100 ميجاوات في عام 2010، وصلت إلى 900 ميجاوات في 2016، هو ما يعطى مؤشرا إيجابيا عن نمو حجم المشاركة بشكل مطرد عام وراء عام.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: