«البرهان» يؤكد التزام الخرطوم باتفاقاته العسكرية مع روسيا

الوطن المصري – فاطمة بدوي

أكد قائد الجيش السودانى، عبد الفتاح البرهان، أن الاتفاق حول إنشاء مركز لوجيستى للبحرية الروسية، فى السودان، هو جزء من اتفاقية، وأكد أن الخرطوم ملتزمة بهذا الاتفاق وستمضى فى تنفيذه.

وأضاف فى مقابلة مع وكالة «نوفوستي» الروسية، أن السلطات السودانية تبحث باستمرار مع روسيا هذا الاتفاق، مشيرا إلى أن الجانب السودانى لديه بعض الملاحظات التى نحتاج إلى إزالتها.

وأضاف: «نحن ملتزمون بالاتفاقات الدولية وسنمضى فى تنفيذها حتى النهاية».

وقال: «لدينا تعاون عسكرى قديم مع روسيا ولم ينقطع، وسندعمه بقوة، لأن روسيا صادقة فى تعاملها، وهى حريصة على تطوير هذا التعاون وحريصة على تطوير القوات المسلحة السودانية بقدر حرصنا على تطوير هذه العلاقة وعلى تطوير قواتنا المسلحة».

وحول تعليق البنك الدولى وواشنطن والاتحاد الأوروبى المساعدات المالية إلى السودان، قال البرهان «نقول لكل من يريد تقديم الدعم والمساندة إذا كان يريد تقديمها للسودان والسودانيين فمرحبا بهذه المساندة، وإذا كان يريد تقديم المساعدة لفئة محددة أو مجموعة محددة نحن لا نرحب بهذه المساعدة».

جاء هذا فى حين تسارعت وتيرة التطورات السياسية فى السودان منذ إعلان البرهان الأسبوع الماضى عن حل مجلسى السيادة والوزراء.

وذكرت تقارير إعلامية أمس أن السلطات السودانية أعادت القبض على 7 مسؤولين فى نظام الرئيس المعزول عمر البشير، بعد ساعات من إطلاق سراحهم.

وأضاف أن من بين المسؤولين السبعة إبراهيم الغندور، وزير الخارجية فى نظام البشير، ورئيس حزب المؤتمر الوطنى الحاكم سابقا.

وألقت السلطات السودانية القبض على الغندور إلى جانب مسؤولين كبار آخرين فى يونيو 2020، بشبهة الضلوع فى التخطيط لعمليات تخريب فى السودان.. ووجهت السلطات القضائية للغندور ومجموعته تهم «التنسيق لتحركات معادية»، وذلك بعد أشهر من سقوط حكومة البشير.

وعلى صعيد التطورات الميدانية أفاد مراسل «العين الإخبارية»، بأن الهدوء يسود الشوارع فى السودان مع بدء عودة الحركة الطبيعية تدريجيا، فى أعقاب مليونية 30 أكتوبر التى نظمها مناهضون للجيش السودانى.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: