“الإسكان”: إنشاء 17 محطة للطاقة الشمسية بقدرات مختلفة بالمدن الجديدة

كتبت – ناريمان خالد

صرح المهندس جمال طلعت، المشرف على وحدة المدن المستدامة والطاقة المتجددة بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بأن الوحدة أنشأت 17 محطة للطاقة الشمسية بقدرات مختلفة بعدد من المدن الجديدة، حيث تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية بمبنى رئاسة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بطاقة 60 ك/ وات (on grid)، 5 ك/وات (hybird)، لإنارة بعض الأحمال في حالة الطوارئ، وفي مدينة طيبة الجديدة، تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية أعلى مبنى جهاز المدينة بطاقة 90 ك/وات (on grid)، ومحطة طاقة شمسية مركزية لإنارة طريق طيبة قنا الصحراوي الشرقى بطول 4 كم، وسخانات شمسية لـ4 عمارات بالإسكان الاجتماعي بالتعاون مع وحدة ترشيد الطاقة بمركز دعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء (مبادرة شمسك يا مصر)، وفي مدينة برج العرب الجديدة، تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية أعلى جهاز المدينة بطاقة 65 ك/وات (on grid).

وأضاف: في مدينة الشيخ زايد، تم تشغيل محطة طاقة شمسية أعلى مبنى الحديقة البيئية بالركن الثقافي البيئى بالمدينة بطاقة 12 ك/وات (on grid)، وفي مدينة قنا الجديدة، تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية أعلى مبنى جهاز المدينة بطاقة 60 ك /وات ( on grid)، وفي مدينة السادات، تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية أعلى مبنى جهاز المدينة، بطاقة 65 ك /وات (on grid)، وتركيب سخانات شمسية لـ10 عمارات إسكان اجتماعي، وجار تشغيلها، وفي مدن (6 أكتوبر – القاهرة الجديدة – الشروق – العبور – العاشر من رمضان – الشيخ زايد – برج العرب الجديدة )، تم تنفيذ مشروع استبدال اللمبات الصوديوم والزئبق بلمبات الليد، بالتنسيق مع جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، لاستبدال 27500 كشاف لإنارة الشوارع، بقيمة 71 مليون جنيه، وفي مدينة 15 مايو، تم تشغيل مبنى جهاز المدينة باستخدام الطاقة الشمسية، بطاقة 45 ك/وات (on grid)، وفي مدينة المنيا الجديدة، تم تركيب وتشغيل محطة طاقة شمسية أعلى جهاز المدينة بطاقة 45 ك/وات (on grid)، وتم استبدال جميع كشافات الهيلوجين بالساحات الخارجية بلمبات ليد 80 وات، وفي مدينة 6 أكتوبر، تم تركيب 90 كشاف ليد بشوارع ميدان الحصري، بقدرة 110ك/ وات، وتم التعاقد على تركيب 320 كشاف ليد بالشوارع المحيطة بالميدان، بقدرة 145 ك / وات، وفي مدن ( سوهاج  الجديدة – أسيوط – بدر – قنا – المنيا )، يجري البت الفني والمالي لتركيب سخانات شمسية  للمياه بالتنسيق مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة.

وفي مجال إعادة تدوير المياه، أوضح المهندس جمال طلعت أنه تم توقيع بروتوكول بين “المجتمعات العمرانية“، ومؤسسة “مصر الخير”، وأكاديمية البحث العلمي، ومركز تطوير المشروعات، لإعادة استخدام المياه الرمادية في 10 مدن جديدة، من خلال تنفيذ 10 وحدات معالجة للمياه الرمادية في المدارس ومراكز الشباب، وذلك بعد نجاح التجربة في مدينتي السادات و15 مايو، مشيراً أنه تم التنفيذ والتركيب والتشغيل بمدرسة للتعليم الأساسي بمدينة السادات، ومبنى جهاز مدينة 15 مايو، حيث تم عمل التعديلات اللازمة بالمبنى، وإنشاء الخزانات المطلوبة للمياه الرمادية والمياه المعالجة، والاستفادة منها في ري المسطحات الخضراء، كما تم تركيب وحدة إعادة تدوير المياه الرمادية لاستخدمها في أعمال الري بحديقة الركن الثقافى البيئى، بمدينة الشيخ زايد، وهى وحدة تعليمية ناطقة لنشر الثقافة البيئية بالمدينة.

وأضاف المشرف على وحدة المدن المستدامة والطاقة المتجددة بالهيئة: تم تنفيذ محطات للطاقة الشمسية ببعض المباني الحكومية والطرق الرئيسية بـ12 مدينة جديدة، بإجمالي قدرة 600 ك/وات ساعة، وأنتجت حتى الآن 1800 ميجا / وات، باجمالي تكلفة 10 ملايين جنيه، موضحاً أن المحطات بدأت العمل منذ شهر 6/2015، وساهمت في تخفيض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بكمية تتعدى 900 طن، وحققت توفيراً في استخدام الكهرباء، في حدود مليون و800 ألف جنيه حتي الآن، كما يجري تنفيذ مجموعة أخرى من محطات الطاقة الشمسية لبعض المدن.

وقال المهندس جمال طلعت: قررت وحدة المدن المستدامة والطاقة المتجددة بالهيئة، التوسع في تنفيذ نماذج مستدامة على مساحات كبيرة بالمدن الجديدة القائمة أو المزمع تنفيذها، وذلك في ضوء النجاحات السابقة من خلال تنفيذ نماذج محدودة، كما تتجه الدراسات بالوحدة إلى التوسع في استخدام المياه الرمادية، والتى تمثل 60% من ناتج الاستهلاك اليومي من المياه للمواطن، حيث يمكن إعادة تدويرها بعملية تنقية بسيطة، واستخدامها لرى المسطحات الخضراء، وصناديق الطرد (السيفون)، مما يعمل على توفير كميات كبيرة من مياه الشرب النقية، وكذلك استهلاك محطات المعالجة.

وأضاف أنه لتحقيق الأهداف المنشودة للوحدة المركزية، تم تشكيل وحدات فرعية بأجهزة المدن، برئاسة نائب رئيس الجهاز للتنمية لمتابعة المشروعات الجاري والمزمع تنفيذها بالمدينة في مجال التنمية المستدامة، مشيراً إلى ضرورة استكمال كتيب التوصيف البيئى لكل مدينة، لما له من فوائد استرشادية لتحقيق الاستدامة بالمدن القائمة.

وأوضح المشرف على وحدة المدن المستدامة والطاقة المتجددة أن المهندس عبدالمطلب ممدوح، نائب رئيس الهيئة لقطاع التنمية وتطوير المدن بالهيئة، وافق على تنظيم مسابقة بين أجهزة المدن في مجال تطبيق محاور الاستدامة، تحت مسمى “أفضل مدينة مستدامة” للمساهمة فى نشر الوعي الثقافي البيئي.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: