الإتربى : التطورات العالمية ستؤدي إلى تراجع الاقتصاد وارتفاع التضخم

الوطن المصرى- ناريمان عبد الله

قال القيادى المصرفى محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة اتحاد بنوك مصر، إن الدول العربية تستورد نحو 60% من احتياجاتها من الحبوب من روسيا وأوكرانيا، فضلًا عن أن أوكرانيا أكبر مُصدّر للذرة والشعير على مستوى العالم، بنسبة 17%، نصيب العرب منهم نحو 40%.

وأشار إلى أن التطورات العالمية ستؤدي إلى تراجع الاقتصاد العالمي، وارتفاع التضخم بقيمة 2.3% إلى 3% عالميًا بحلول 2022، وسط سلسلة من التحديات التي فرضتها الحرب على الأنظمة الاقتصادية العالمية، مع ارتفاع للتضخم، تبعه زيادات سعرية غير مسبوقة على كل المستويات”.

وأضاف خلال المؤتمر المصرفي العربي لعام 2022، بعنوان “تداعيات الأزمة الدولية وتأثيرها على الأوضاع الاقتصادية في المنطقة العربية”، أن الركود التضخمي خيّم على الاقتصاد العالمي، مع ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار الطاقة، ونقص في المعروض، خاصة وأن معظم دول المنطقة ترتبط بعلاقات تجارية واقتصادية مع أطراف الصراع، وفي مجالات حيوية تمس حياة الشعوب من الناحية الاستراتيجية، وهم مصدر أساسي للمواد الغذائية لأغلب الدول العربية.

وانطلق اليوم المؤتمر المصرفي العربي لعام 2022، الذي يعقده اتحاد المصارف العربية، تحت عنوان “تداعيات الأزمة الدولية وتأثيرها على الأوضاع الاقتصادية في المنطقة العربية”، وذلك تحت رعاية محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، واتحاد المصارف العربية واتحاد بنوك مصر.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 500 شخصية قيادية مصرفية ومالية ومحافظي بنوك مركزية ووزراء مال واقتصاد عرب، ومنظمات وهيئات عربية ودولية.

وتناقش فعاليات المؤتمر على مدى خمس جلسات، آخر المستجدات والتطوّرات على الساحتين الدولية والإقليمية فيما يتعلّق بتداعيات الأزمة الدولية، وتأثيرها على الأوضاع الاقتصادية في منطقتنا العربية، ومن بينها التحديات والمخاطر التي تواجه الأمن الاقتصادي في ظلّ الأزمة الجيوسياسية الدولية، وتأثيرها على الأمن الغذائي العربي، إضافة إلى مناقشة تداعيات أسعار النفط والغاز عالمياً، والبدائل المطروحة، وتفاعل الأسواق المالية العربية مع الأزمة وآفاق التحويلات المالية.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: