” الأموال” تنظم المؤتمر الأول لتفعيل مبادرة السيسي لدعم المشروعات الصغيرة

 

المؤتمر يناقش خطة الحكومة لدمج الإقتصاد السري في المنظومة الرسمية

ماجد علي : التوجه القومي للدولة سيركز خلال الفترة المقبلة على المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها قاطرة التنمية

 

كتب – خالدعبدالحميد  

تحت رعاية المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، يُعقد المؤتمر الأول لمناقشة ودراسة تفعيل مبادرة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، لدعم المشروعات الصغيرة المتوسطة، في الثامن من فبراير الحالي والذي تنظمه جريدة ” الأموال ” تحت عنوان “المشروعات الصغيرة.. طموحات التنمية وتحديات الواقع”.

ماجد علي أمين عام المؤتمر والمشرف على الجهة المنظمة للمؤتمر،قال إن المؤتمر يأتي في إطار تفعيل مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم المشروعات الصغيرة بمبلغ 200 مليار جنيهًا، مشيرًا الى أهمية انعقاده في هذا التوقيت خاصة وأن البنوك والجهات الممولة ستبدأ في تنفيذ مبادرة الرئيس منتصف فبراير 2016.

” علي ” أكد أن التوجه القومي والإستراتيجي للدولة سيركز خلال الفترة المقبلة على المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها قاطرة التنمية الاقتصادية، وتساعد على توفير فرص عمل للشباب بما يسهم في القضاء على الفقر والبطالة.

وأشار “علي” إلى أن المؤتمر سيناقش أخر تطورات خطة الحكومة لدمج الإقتصاد السري في المنظومة الرسمية، إضافة إلى المخاطر المحتملة التي تواجه تمويل المشرعات الصغيرة والمتوسطة وكيفية تعامل البنوك والمؤسسات المالية معها.

ولفت علي إلى أهمية دور البنك المركزي كرقيب على البنوك في ضمان نجاح المبادرة الرئاسية وكذلك التنسيق بين السياستين المالية والنقدية لدعم صغار المستثمرين.

وأضاف أن المؤتمر الذي سيعقد في الثامن من فبراير المقبل، سيبحث المشاكل التي تواجه أصحاب المشروعات الصغيرة خلال تعاملاتهم مع الجهاز الإداري للدولة والحلول المقترحة لعلاج هذه المشكلات.

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية، إن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن تشجيع الصناعات الصغيرة تسري على المشروعات الجديدة التي ينفذها المشروع القومي للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية “مشروعك”.

وأن ذلك يأتي في إطار جهود الدولة لدفع عجلة الإنتاج وتحقيق التنمية المستدامة من خلال خلق فرص عمل حقيقية، وزيادة دخل المواطنين بالقرى والمدن والمراكيز في جميع المحافظات.

وعلي صعيد متصل رحب رؤساء وقيادات البنوك المصرية بمؤتمر دعم مبادرة الرئيس السيسي الذي تنظمه ” الأموال ” مؤكدين أنه سيكون ترجمة حقيقية لمبادرة الرئيس ، كما أبدوا موافقتهم علي حضور المؤتمر ، لا سيما وأنهم يدعمون بكل قوة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة .

وسوف يعرض المؤتمر نماذج حية من مشاكل تواجه صغار المستثمرين لتلافيها وتذليل كافة العقبات التي تواجه تلك الفئة التي تسعي لإقامة مشروعاتها الصغيرة والمتوسطة لتقديم قيمة مضافة للإقتصاد القومي .

كانت مؤسسات دولية قد أبدت ترحيبا شديدا، بالمبادرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى بضخ 200 مليار جنيه فى صورة قروض ميسرة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدين أنها تسهم فى تعزيز النمو وخلق فرص عمل جديدة، بما يسهم فى خفض نسبة البطالة المرتفعة فى البلاد، والتى بلغت 12.8% فى سبتمبر الماضى.

 وتنفيذا لمبادرة الرئيس، وضع البنك المركزى تعليمات للبنوك المحلية، تضمنت رفع حجم الإقراض للشركات الصغيرة والمتوسطة إلى 20% من محافظ القروض خلال الأربع سنوات المقبلة، مقابل 5-10% حاليا، على أن لا يتجاوز سعر الفائدة 5% سنويا.

وفى المقابل، يسمح للبنوك بخصم قيمة تمويلات المشروعات الصغيرة من قيمة الاحتياطى الإلزامى الذى تودعه لدى البنك المركزى.

وقال ماركوس بروجيز، مدير بمؤسسة التمويل الدولية، إن إقراض المشروعات الصغيرة والمتوسطة يعزز الاستثمار ويخلق فرص عمل، مؤكدا أن المؤسسة تعتزم ضخ استثمارات كبيرة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر.

اترك رد

×

%d مدونون معجبون بهذه: